EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2009

اتهمت ميرنا وليد بخطف نور الشريف هنا شيحة: أختي لا تطالبني بالحجاب.. والفن ليس حراما

هنا شيحا تؤكد أنها لم تمنع ولديها من رؤية والدهما

هنا شيحا تؤكد أنها لم تمنع ولديها من رؤية والدهما

نفت الفنانة هنا شيحة ما تردد مؤخرًا عن أنها تفكر في اعتزال الفن وارتداء الحجاب إرضاءً لزوجها الجديد، وشقيقتها الفنانة المعتزلة حلا شيحة، معتبرة أن الفن ليس عيبا ولا حراما، كي تتركه.

نفت الفنانة هنا شيحة ما تردد مؤخرًا عن أنها تفكر في اعتزال الفن وارتداء الحجاب إرضاءً لزوجها الجديد، وشقيقتها الفنانة المعتزلة حلا شيحة، معتبرة أن الفن ليس عيبا ولا حراما، كي تتركه.

في الوقت نفسه قالت: إن هذا الكلام غير حقيقي وشائعات لا أساس لها من الصحة، مؤكدة أن الفنانة ميرنا وليد سرقت منها دورها في مسلسل "متخافوش" أمام نور الشريف.

وأشارت إلى أنها لم تمنع ولديها "مالك وآدم" من رؤية والدهما لهما، بعدما قامت بخلع نفسها منه، وقالت: "هذا الكلام غير صحيح، فابناي أهم شيء في حياتي، ولا أستطيع أن أمنح نفسي حق حرمانهما حقوقهما التي من بينها حقهما في رؤية والدهما، بغض النظر عما حدث بيننا، لأنه في النهاية والدهما، ولا بد أن يلقياه "بحسب حوارها لمجلة "لها" الصادرة هذا الأسبوع.

وعن تكرارها تجربة الزواج مرة ثانية رغم تجربة زواجها الأولى القاسية، قالت: "وجدت نفسي أشعر براحة كبيرة مع زوجي الحالي، ووجدت استقرارا كنت أبحث عنه، فزوجي يحبني بشكل لم يحدث لي من قبل، فقررت سريعا خوض التجربة للمرة الثانية، والحمد لله أعتقد أنها تجربة ناجحة".

وأشارت إلى عدم اعتذارها وانسحابها من مسلسل "متخافوش" أمام الفنان نور الشريف، وقالت: "تفرغت تماما لقراءة السيناريو حتى وصلت إلى الحلقة الرابعة عشر، وفوجئت باتصال من مدير الإنتاج يسألني عن المسلسل، فقلت له أنني معجبة بالدور، وأبديت موافقتي على القيام به، ولم يجادلني، وبعدها بيومين فوجئت بأن التصوير بدأ من دوني، وتم استبعادي من العمل".

وأكدت "هنا" على أن الأجر لم يكن وراء انسحابها، كما ردد مدير الإنتاج "الأجر مجرد حجة لجأ إليها مدير الإنتاج، ليخفي سوء موقفه، وميرنا وليد التي حلت لأداء الشخصية بدلا مني لم تتصل بي، ومع ذلك فأنا لست غاضبة منها، رغم أنها سرقت دوري، ربما لا تعرف رقم هاتفي".

وتابعت أنها اتصلت بالفنان نور الشريف -لكونه كان قد رشحها للدور- لتشرح له موقفها، وتنفي خبر اعتذارها عن العمل، ولكنه لم يرد عليها، وهو ما تخشى معه أن يكون وصله كلام خاطئ على لسانها أغضبه منها.

كما نفت هنا ما تردد من أنها تفكر في اعتزال الفن، وارتداء الحجاب إرضاءً لزوجها الجديد وشقيقتها الفنانة المعتزلة حلا شيحة، وقالت: إن هذا الكلام غير حقيقي وشائعات لا أساس لها من الصحة "فانا لا أفكر بهذه الطريقة، وزوجي يعرف مدى عشقي للفن، ويحترم عملي ويشجعني ويدفعني لأكون أحسن نجمة في مصر، ولم يطرح أبدًا فكرة اعتزالي الفن، لأنه يعلم أنني لا أفكر فيه ولن أقبل".

وتابعت قائلة: "أما الحجاب، فلم أقرر وضعه وشقيقتي حلا لم تطلب مني ذلك، ولن تطلب؛ لأنها تعلم أن هذا قرار شخصي، والفن جزء أساسي من حياتي لن أبتعد عنه أبدًا، لأنه ليس عيبا ولا حراما فما أقدمه من فن راق ومحترم".

وأرجعت سبب انتشار الشائعة إلى ابتعادها عن الأضواء "لا أخفي أنني عشت مؤخرا سنوات صعبة جدًّا في حياتي الشخصية، بسبب خلافاتي الزوجية المستمرة، وتأثرت جدًّا حالتي النفسية وكذلك عملي، مما جعلني أفضل الابتعاد عن الفن والأضواء، ولم أحضر أية مناسبة ولا مهرجان، بسبب انشغالي بأحزاني وحالتي النفسية، مما جعل المنتجين والمخرجين يصدقون هذه الأخبار الكاذبة عن ارتدائي الحجاب واعتزالي الفن".

ودافعت "هنا" عن اتهامها بالكسل، وقالت إنها اكتشفت أنها مطالبة بالسعي وراء العمل، ووجدت أن العلاقات الفنية ضرورة من أجل الحضور، وأنها كانت تعتقد في الماضي أن المطلوب منها فقط الاجتهاد في تجسيد دورها، وهو ما يرشحها لأدوار أخرى.

ولا تخشى الممثلة المصرية من تجسيدها لشخصية شريرة في مسلسل "الدنيا لونها بمبي" أمام مصطفى فهمي ورانيا فريد شوقي وتأليف فيصل ندا وإخراج أشرف سالم، وقالت: "أجسد شخصية الطبيبة "نجلاء" التي تؤمن بمبدأ الغاية تبرر الوسيلة، وهي شخصية تشبه أناسا كثيرين وليست من وحي الخيال".

من ناحية أخرى، تستعد "هنا" لتقديم برنامج جديد مدته عشر دقائق، ومن خلاله تتحدث مع الناس عن أمور تشغلها وتشغل الجمهور، وستبدأ قريبا تصوير البرنامج لصالح إحدى الفضائيات العربية.