EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2010

أباحت الفنتازيا الجنسية بشرط عدم اختراق حدود اللياقة هبة قطب: ممارسة الفتيات للعادة السرية تؤثر في الزواج.. والعلاج بإكثار الجماع

حذرت د. هبة قطب -اختصاصية العلاقات الزوجية- من أن ممارسة الفتيات للعادة السرية يؤثر سلبا على العلاقة الحميمة بين الزوجين، مؤكدة أن التخلص من هذه العادة ليس له علاج، ولكنه يتوقف على الإرادة، وكثرة مرات الجماع بين الزوجين.

  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2010

أباحت الفنتازيا الجنسية بشرط عدم اختراق حدود اللياقة هبة قطب: ممارسة الفتيات للعادة السرية تؤثر في الزواج.. والعلاج بإكثار الجماع

حذرت د. هبة قطب -اختصاصية العلاقات الزوجية- من أن ممارسة الفتيات للعادة السرية يؤثر سلبا على العلاقة الحميمة بين الزوجين، مؤكدة أن التخلص من هذه العادة ليس له علاج، ولكنه يتوقف على الإرادة، وكثرة مرات الجماع بين الزوجين.

وقالت "قطب" في حوارها مع برنامج صباح الخير يا عرب يوم الإثنين 14 يونيو/حزيران الجاري: "إن الفتيات اللاتي يمارسن العادة السرية ستتعودن عليها وتتغلغل داخلهن حتى بعد الزواج، ومن ثم تقل درجة الاستمتاع داخل الحياة الزوجية، بسبب الاعتماد على تحقيق الإثارة العاطفية من خلال هذا القالب السيئ".

وأضافت: "لا أجد مبررا للفتيات اللاتي يمارسن تلك العادة، ولمن يُردن الإقلاع عنها لا بد وأن يدركن أن ذلك لن يتحقق بتناول كبسولة أو دواء سحري يجعلهن يبتعدن عن هذه العادة".

ونصحت "قطب" من يمارسوا العادة السرية باستجماع إرادتهم لاتخاذ قرار جاد بالإقلاع عنها، وذلك من خلال قضاء وقت الفراغ في أشياء مفيدة كالمشاركة في الأعمال الخيرية، وممارسة الرياضة، مؤكدة أن الإقبال على العلاقة الزوجية يساعد في التوقف عن ممارسة العادة السرية.

وانتقلت "قطب" إلى الحديث عما يسمى "بالفنتازيا الجنسيةوعرفتها بأنها إثارة الخيال الجنسي لدى الزوج أو الزوجة بالكلام أو الخيال بعيدا عن الواقع، مشيرة إلى أن هذا الخيال لا ينتمي إلى العلاقة الحميمة الزوجية.

وأكدت خبيرة العلاقات الزوجية أنه لا مانع من اللجوء إلى الفنتازيا الجنسية إذا كان أحد طرفي العلاقة يرغب في ذلك، قائلة: "إذا وجد الزوج رغبة في تنفيذ مثل هذا النوع من الإثارة يجب أن يصارح زوجته شريطة ألا يخترق حدود اللياقة، أو تتطرق إلى الفاحشة".

وفي سياق متصل، عرفت اختصاصية العلاقات الزوجية الشخصية السادية على أنها تشعر بالاستمتاع بتحقيق الإثارة الجنسية من خلال افتعال أشياء مؤلمة للشريك، والتي تظهر في الضرب المبرح، وتؤدي أحيانا إلى بعض الإصابات في الجسد، مشيرة إلى أن التصرفات العدوانية للشخصية السادية تظهر فقط أثناء العلاقة الزوجية.