EN
  • تاريخ النشر: 19 أغسطس, 2010

رغم مقاطعة التلفزيون الجزائري الأعمال المصرية نقاد: "باب الحارة" و"زهرة" يخطفان المغاربة من الدراما المحلية

مشهد يجمع حسن يوسف وغادة عبد الرازق في "زهرة وأزواجها الخمسة"

مشهد يجمع حسن يوسف وغادة عبد الرازق في "زهرة وأزواجها الخمسة"

اجتذبت المسلسلات المصرية والسورية المشاهدين في دول المغرب العربي في شهر رمضان وخاصة "باب الحارة 5" ، و" زهرة وأزواجها الخمسة" ، و"شيخ العرب همامبينما لم تحظ الدراما المحلية في هذه البلدان بنسبة مشاهدة عالية، بحسب آراء نقاد ومشاهدين.

  • تاريخ النشر: 19 أغسطس, 2010

رغم مقاطعة التلفزيون الجزائري الأعمال المصرية نقاد: "باب الحارة" و"زهرة" يخطفان المغاربة من الدراما المحلية

اجتذبت المسلسلات المصرية والسورية المشاهدين في دول المغرب العربي في شهر رمضان وخاصة "باب الحارة 5" ، و" زهرة وأزواجها الخمسة" ، و"شيخ العرب همامبينما لم تحظ الدراما المحلية في هذه البلدان بنسبة مشاهدة عالية، بحسب آراء نقاد ومشاهدين.

وقالت الصحفية المغربية -مريم الرايسي، لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ.)- إنها ترى الدراما المصرية مسيطرة، خصوصا مسلسل "زهرة وأزواجها الخمسة" بعكس الدراما المغربية التي أصبحت باهتة جدّا، وهناك إقبال كبير أيضا على الدراما الخليجية، خصوصا المسلسلات التي لاقت نجاحا السنة الماضية، لكن الدراما المصرية لا تزال متفوقة".

من جانبه، اعتبر الناقد المغربي، عمر الفاتحي أنه رغم أنه من السابق لأوانه الحكم على المشاهد المغربي في اهتمامه بالأعمال الدرامية خلال شهر رمضان في الأسبوع الأول منه، فإن الاتجاه الغالب في كل دول المغرب العربي هو هيمنة الإنتاج الدرامي المصري والسوري مع اهتمام محدود بالأعمال الدرامية المحلية، إلا بعض الاستثناءات القليلة.

وأوضح أن "هناك هجرة جماعية للمشاهد المغربي نحو القنوات الفضائية المصرية، إلى درجة أنه أصبح يعاني الارتباك في متابعة كل ما يعرض، بسبب كثافة الإنتاج المصري هذا العام، وتميز عديد منه، وهو ما دفع بعض المشاهدين إلى متابعة عمل أو عملين، مع إطلالة على الإنتاج المحلي، على أن يشاهد باقي الأعمال بعد شهر رمضان".

وأشار إلى أن ما يشاهده الجمهور المغربي خلال شهر رمضان تحكمه بالدرجة الأولى الوجوه المعروفة في الأعمال الدرامية، "فحين يرى نجما معروفا في عمل، يصبح انطباعه الأوّليّ أن هذا العمل جدير بالمشاهدة، من منطلق أن النجوم المعروفة لا يمكن أن تشارك في عمل يسيء إلى رصيدها الفني".

وأضاف الفاتحي: "يجب الإشارة إلى كون الجزائر تغاضت عن عرض مجموعة من الأعمال المصرية هذا العام، بسبب تداعيات ما خلفته مباريات كرة القدم بين الجزائر ومصر".

في السياق نفسه، قالت الكاتبة الجزائرية، حنين عمر، إنه غالبا ما يكون اتجاه المشاهد المغربي نحو المسلسلات السورية -خاصة التاريخية- إضافة إلى المسلسلات المصرية الاجتماعية، بينما تأتي في مرتبة لاحقة الدراما الخليجية بنسبة قليلة وبنسبة أقل كثيرا الأعمال المحلية.

وأوضحت أن الأعمال المحلية لا تستقطب المشاهدين إلا في الكوميدي منها، ورغم أنه كان هناك ترقب كبير في الشارع الجزائري لمسلسل "ذاكرة الجسد" الذي كان من المتوقع أن يكون بحجم الإنجاز الروائي الذي اقتبس منه، "لكن خيبة أمل عامة بدت جلية لدى الغالبية العظمى بسبب سقوط العمل في كثير من الهفوات وقلة تماسكه وانعدام خبرة البطلة الرئيسية".

واختلفت الكاتبة التونسية، هادية الدرويش، مع ما سبق قائلة: إن جمهور الشاشة الصغيرة في رمضان لديه ولع خاص بمتابعة الدراما التونسية، حتى وإن كان غير مقتنع بتفوقها، مقارنة بنظيرتها في مصر وسوريا.

وأضافت أنه في السنوات الأخيرة، ظهرت أعمال الـ"سيت كوم" وأحدثت ضجة؛ حيث "الجمهور التونسي ليس لديه البال الكافي لمتابعة أحداث المسلسل ذي الثلاثين حلقة، بالإضافة إلى أن تلك الأعمال اتخذت منهجا هزليّا يضفي الابتسامة التي يبحث عنها الجمهور العادي".

وأشارت الدرويش إلى أن الفضائية التونسية تبث حاليا مسلسل "ليلى مرادوهناك ولع كبير من التونسيين بمتابعة هذه النوعية من الأعمال، إلى جانب الدراما السورية -وخاصة مسلسل "باب الحارة 5" - كما أن تحويل رواية "ذاكرة الجسد" لمسلسل لم يعجب التونسيين، باعتبار أن المسلسل بالفصحى.

على صعيد الشارع المغربي، قال المشاهد الليبي أنيس بوجواري لـ (د. ب. أ.): إن الإقبال في بلاده منصبّ على الدراما المصرية، ويليها الخليجية، مضيفا أنه شخصيا يتابع عددا كبيرا من الأعمال المصرية، خاصة أعمال النجوم الشباب، بينما عامة الشعب الليبي مهتم بمسلسل "شيخ العرب همام" للنجم يحيى الفخراني.

بينما قالت التونسية قمر ملكي، إنها تشاهد القليل من الدراما في رمضان، بينما تقضي وقتا أكبر في التجول بالطرقات في أجواء رمضان التراثية، قبل أن تنكب على موقع "فيس بوك" للتواصل الاجتماعي، معتبرة نفسها تمثل قسما كبيرا من الشعب التونسي، الذي تربى على الثقافة الغربية، والذي لا تعنيه المسلسلات عادة، وإن كانت تشاهد فقط بعض الأعمال التليفزيونية التونسية، خاصة الكوميدية منها.