EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2011

قالت إنها تضررت بعهد مبارك ولم تعمل بالتلفزيون منذ 8 سنوات نجوى فؤاد في المستشفى: كدت أصاب بالشلل.. وأعذر أصدقائي بسبب الثورة

أكدت الراقصة المصرية نجوى فؤاد أنها لا تزال في المستشفى للعلاج من إصابة في ظهرها كادت تصل لحالة الشلل، مؤكدة في الوقت نفسه أنها لن تعاتب زملاءها في الوسط الفني، الذين تجاهلوها تماما بسبب الانشغال بالثورة المصرية.

أكدت الراقصة المصرية نجوى فؤاد أنها لا تزال في المستشفى للعلاج من إصابة في ظهرها كادت تصل لحالة الشلل، مؤكدة في الوقت نفسه أنها لن تعاتب زملاءها في الوسط الفني، الذين تجاهلوها تماما بسبب الانشغال بالثورة المصرية.

ووصفت نفسها بأنها كانت من أكثر الفنانين الذين تضرروا في عهد مبارك، واتهمت التلفزيون الرسمي لبلادها بأنه تجاهلها؛ حيث لم تشترك بأي عمل به منذ 8 سنوات، على الرغم من أن فنها هو مصدر دخلها الوحيد.

وقالت نجوى فؤاد -في تصريح خاص لـmbc.net: "إنها لا تزال في المستشفى من 40 يوما وحتى اليوم، ويتبقى 10 أيام من فترة علاجها على إثر سقوطها على ظهرها بعد إرهاقها في إحدى مسلسلات "السيت كوم".

وأوضحت "أنها تعالج من الديسك، بعد أن ضغطت الفقرة العجيزية بسلسلة الظهر على العصب، فأوقفت ساقها اليسرى تماما، ما جعلها تخشى أن تكون حالة شلل".

ولكنها استدركت مضيفة "أوشكت على الشفاء، وسأغادر مستشفى المواساة بالإسكندرية بعد استكمال فترة العلاج خلال الأيام العشرة المقبلة".

وأكدت الراقصة المصرية الشهيرة، التي بلغت أوج نجوميتها في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي "أنها لا تعتب على أحد من الوسط الفني لعدم سؤاله عنها بسبب ما كان فيه من أحداث الثورة؛ لأنها كانت مرحلة غير طبيعية في مصرمشيرة إلى "أن ذلك أشياء صغيرة لا أتوقف عندها أمام المكاسب الكبيرة التي حققتها الثورة المصرية".

وشددت على "أننا نعيش الآن عهدا جديدا يجب ألا يكون فيه ظالم أو مظلوم، وأن يأخذ الجميع حقه كاملا".

وقالت: "أنا كنت من المؤيدين للثورة، وسعيدة بأبنائي الغاليين عليّ، لأن ما حققوه فاق الوصف والخيال".

تابعت "أنا كنت من المتضررين بشدة في عهد مبارك، ولم أعمل بالتلفزيون المصري منذ 8 سنوات، وهناك 4 أو 5 فنانات من زميلاتي، وفي سني يعملون في 60 مسلسلا، وأنا لا أريد ذلك، ولكن أريد العمل في 3 مسلسلات حتى أعيش حياتي بكرامة".

وهاجمت نجوى فؤاد "عرض دور صغير عليها كضيفة شرف 11 مشهدا في مسلسل "امرأة سيئة السمعةووصفت عملها بالمسلسل بأدوار الكومبارس بعد تاريخها الحافل في الأعمال الفنية على اعتبارها راقصة ومطربة منوعات لحن لها عبد الوهاب، وممثلة سينمائية وتلفزيونية".

وأضافت: "أنا امرأة مطلقة، وليس لي دخل إلا من فني، وحاليا تجاهلوني ولم يعرضوا عليّ أي أعمال، وأنا ضحيت بكل عمري من أجل الفن، وقضيت عمري الفني في مصر، فلم أذهب وراء أموال العرب والنقوط في لندن أو غيرها، وتزوجت في قمة شبابي من سامي الزغبي، وعشت في الشيراتونوكان الزغبي وهو لبناني الجنسية مديرا لفندق شيراتون القاهرة.