EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2011

نجوم مصر: زحمة على طريق رمضان 2012

fan article

fan article

بعد أن كانت شاشة رمضان 2011 تشهد فراغاً لأعمال كبار النجوم المصريين يبدو أن رمضان 2012 سيعج بكبار الأسماء للتنافس على ما فات

  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2011

نجوم مصر: زحمة على طريق رمضان 2012

 لا تزال حالة السوق الدرامية في مصر غير مستقرة. ويدرك كل العاملين في هذا القطاع أن المهمة ليست سهلة بسبب التطوّر السريع للأحداث. ورغم أن مصادر أكدت لـ«الأخبار» أن حكام مصر الجدد شجّعوا منتجي الدراما على التحرك سريعاً وإنتاج أعمال جديدة بهدف إيصال رسالة للمواطنين بأن الأوضاع عادت إلى سابق عهدها.

إلا أن المنتجين يدركون جيداً أنه حتى لو عاد «التلفزيون المصري» مثلاً إلى شراء الأعمال الجديدة، فالأهم هو عودة الجمهور إلى متابعة هذه المسلسلات، وتفوّق الدراما على السياسة مجددًا.

إلا أن كل ما سبق لم يمنع عدداً كبيراً من النجوم من العودة إلى البلاتوهات لتصوير مشاريعهم. ومن بين هؤلاء عادل إمام الذي زار بيروت أخيراً لاستكمال تصوير مسلسله «فرقة ناجي عطا الله». وحتى الساعة، لا يزال «الزعيم» بعيداً عن الأضواء تفادياً لأي تصريحٍ سياسي قد يثير غضب الجمهور.

وإلى جانب إمام، عادت إلهام شاهين إلى مسلسل «قضية معالي الوزيرة» وهي الممثلة الوحيدة حالياً التي تصمم على إعلان تعاطفها مع مبارك رئيساً ومسجوناً.

أما محمود عـــــبد العزيز ففجّر مفاجأة كبيرة بتوقيــعه عقد مسلسل «باب الخلــق» للمؤلف محمد سليمان عبد الملك والمخرج عادل أديب. وتجرى حالياً عملية اختيار الممـــثـــلين ليبدأ التصوير مطلع العام الجديد. وكان اسم عبد العزيز قد ارتبط بمشاريع عدة لم تكتمل سينمائياً وتلفزيونياً، لهذا حرص على أن يعلن بنفسه موافقته على «باب

الخلق».

من جهتها عادت يسرا إلى الاهتمام بمسلسل «شربات لوز» الذي تأجل تصويره العام الماضي بسبب الثورة، وهو من تأليف تامر حبيب وإخراج خالد مرعي. والمسلسل يدخل في خانة الأعمال الاجتماعية، فتطل يسرا من خلال شخصية «شربات» التي تمتلك مصنع ملابس صغيراً، وتجاهد للحفاظ على أسرتها، لكن بعيداً عن المثالية التي صبغت معظم شخصياتها الدرامية.

أما الممثل الشهير يحيى الفخراني فأعلن تراجعه عن سيناريو مسلسل «بواقي صالح» الذي كتبه ناصر عبد الرحمن ولم يفلح في دخول البلاتوهات للحاق بسباق رمضان الماضي. وقرر تقديم مسلسل آخر بعنوان «الخواجة عبد القادر» من تأليف عبد الرحيم كمال وإخراج شادي الفخراني في أول ظهور احترافي لنجل الممثل الكبير. ويدور العمل حول رجل صعيدي عاش طويلاً في غرب أوروبا، قبل أن يعود إلى مسقط رأسه. وكانت لميس جابر زوجة الفخراني قد أعلنت أخيراً اعتزالها الكتابة في الشأن السياسي بعدما استفزت قطاعاً كبيراً من المصريين بسبب آرائها الحادة المنحازة لنظام مبارك. وهو ما دفع البعض إلى القول إن النجم المصري ضغط على زوجته لاتخاذ هذا القرار بعدما بدأت شعبيته تهتز، رغم أنه شخصياً لم يهاجم الثورة علناً.

أما ليلى علوي، فقد أعلنت نيتها استكمال التعاون، للعام الثاني على التوالي مع شركة «العدل غروب»، بعد نجاح مسلسل «الشوارع الخلفية»، لكنها لم تتفق بعد على النص الذي ستواصل به حضورها الرمضاني للعام الرابع على التوالي، فيما أعلن شريف منير استعداده لتصوير حلقات مسلسل الجاسوسية الجديد «الصفعة»، المؤجّل أيضاً من العام الماضي، في إشارة إلى عدم تأثره بالفشل الجماهيري لمسلسل «عابد كرمان»، بطولة النجم السوري تيم حسن.

نقلاً عن الأخبار اللبنانية