EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2009

موتها بالسرطان جذب تعاطف الرأي العام نجمات الأخ الأكبر يبكين جودي.. ويبرئنها من العنصرية

تذكرت زميلات نجمة التلفزيون البريطانية جايد جودي اللاتي عملن معها في النسخة الهندية من برنامج "الأخ الأكبر" الفترةَ القصيرة التي قضينها معها، ودعَون لها بالرحمة، كما برأت نجمات "الأخ الأكبر" جودي من تهمة العنصرية التي لاحقتها.

تذكرت زميلات نجمة التلفزيون البريطانية جايد جودي اللاتي عملن معها في النسخة الهندية من برنامج "الأخ الأكبر" الفترةَ القصيرة التي قضينها معها، ودعَون لها بالرحمة، كما برأت نجمات "الأخ الأكبر" جودي من تهمة العنصرية التي لاحقتها.

كانت جودي قد توفيت صباح الأحد الماضي بعد صراع طويل مع مرض السرطان جلب تعاطف الرأي العام في بريطانيا.

وقالت راجا تشودري المتسابقة أيضا في النسخة الهندية من برنامج "الأخ الأكبر" لرويترز: تجربتي معها لم تكُن طويلة جدا، ولم أرَ على الإطلاق أنها فتاة تحب الشجار مع أحد أو لديها عداء إزاء الآخرين.. وجدتها فتاة سعيدة جدا ولطيفة جدا.

فيما أكدت أشوتوش كوشيك الفائزة بالنسخة الهندية من البرنامج: إنه لا يمكن لأحد أن يحكم على شخصية الآخرين في 3 أيام، لكن الأيام الثلاثة التي قضتها معنا كانت لطيفة حقا.. قضت ذلك الوقت مثل دمية.. مثل طفلة في المنزل.

بدورها، قالت ممثلة بهوليوود بريتي زينتا "ليرحم الرب روحها".

وشقت جايد جودي طريقها إلى الشهرة في عام 2002 بعد ظهورها في برنامج "الأخ الأكبروهو برنامج واقعي يتم خلاله جمع أشخاص في منزل، وتقوم كاميرات تلفزيونية بتصوير كل تحركاتهم.

وفي بادئ الأمر تعرضت للسخرية، بسبب ما بدا أنه نقص في المستوى التعليمي لديها، لكنها استحوذت بالتدريج على تعاطف الجمهور بأسلوبها المباشر في الحديث.

وأصبحت جودي شخصية تعتاد الظهور في مجلات الإثارة، وكتبت سيرتها الذاتية، وأطلقت عطرا خاصا بها، لكن شعبيتها تدهورت في عام 2007 بسبب انتقادها المشوب بالعنصرية لرفيقة هندية في المنزل الخاص ببرنامج "الأخ الأكبر".

وأدى قرار جودي بأن يتم بث لحظات وفاتها لكي تجني أكبر قدر ممكن من المال لابنيها الصغيرين، وتزيد الوعي بمرض سرطان عنق الرحم؛ إلى استعادة جزء كبير من شعبيتها. كما أنها تزوجت مؤخرا من خطيبها جاك تويد في احتفال كبير شكل الحلقة الأخيرة من نضالها في مواجهة مرض السرطان.

وتعرضت معاناة النجمة البريطانية إلى تغطية واسعة، وجذبت الرأي العام في بريطانيا، فقد أعرب رئيس الوزراء جوردون براون عن تعاطفه مع "المأساة" التي تعيشها الشابة.

وخفف وزير العدل جاك سترو من قيود حظر التجول المفروض على العريس الجديد البالغ من العمر 21 عاما، والذي خرج مؤخرا من السجن بعد أن دخله لمهاجمته شابا بعصا جولف، وذلك لكي يتمكن من قضاء ليلة الزفاف مع عروسه.