EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2010

دعا المنتجين إلى استثمار تاريخها وطبيعتها نجدت أنزور: الجزائر تستحق ريادة السينما عربيا وعالميا

نجدت أنزور يصور مشاهد "ذاكرة الجسد" بالجزائر

نجدت أنزور يصور مشاهد "ذاكرة الجسد" بالجزائر

أكد المخرج السوري نجدت أنزور أن الجزائر تستحق أن تكون الرائدة عربيا وعالميا في مجالي السينما والتلفزيون.

  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2010

دعا المنتجين إلى استثمار تاريخها وطبيعتها نجدت أنزور: الجزائر تستحق ريادة السينما عربيا وعالميا

أكد المخرج السوري نجدت أنزور أن الجزائر تستحق أن تكون الرائدة عربيا وعالميا في مجالي السينما والتلفزيون.

وقال أنزور إن هذا البلد الجميل يستحق فعلاً أن يكون رائدا في مجال العمل السينمائي والتلفزيوني ليس عربيا فقط، بل حتى على المستوى العالمي؛ وذلك بالنظر إلى طبيعته، وتاريخ شعبه المتمسك بعاداته وتقاليده وطيبته وبساطته، ربما التي لم نجدها في أي بلد آخر.

وأضاف المخرج السوري -المتواجد حاليا في مدينة قسنطينة، لاستكمال تصوير باقي حلقات مسلسل "ذاكرة الجسد"-: نحن نقوم بتصوير بعض حلقات هذا المسلسل الذي يستمد أحداثه من واقع الجزائر، هنا في أرض المليون ونصف مليون شهيد، لفك الحصار التلفزيوني عليها، وتشجيع المنتجين العرب للخوض في مختلف القصص والروايات الجزائرية.

وأكد أنزور أنه كان يحلم كثيرا بزيارة الجزائر، وتقديم عمل فني على أرضها، مضيفا أن الممثلة الجزائرية آمال بوشوشة ستكون مفاجأة مسلسل "ذاكرة الجسد" المزمع عرضه خلال شهر رمضان.

وعن أهم ما يميز رواية "ذاكرة الجسدأكد أنزور أنها لم تعد مجرد رواية للقراءة، أو مجرد مسلسل يتابعه المشاهدون فقط، بل ملحمة حقيقية تحمل في طياتها تاريخ الجزائر، أو بالأحرى تاريخ فترة حساسة جدا في الجزائر، من الثورة إلى عملية الانتقال ودخول الإسلاميين إلى السلطة، والتغييرات السياسية التي حدثت على مراحل بعيدة ومختلفة.

وأوضح أن الرواية تتطرق إلى جذور هذه التغييرات، لذلك نحن سعداء للغاية بأننا نقوم بعمل يؤثر في الجمهور، ولا زلنا نعيش أحداثه إلى اليوم، بحسب صحيفة "الشروق الجزائرية" الاثنين 26 يوليو/تموز الجاري.

ورفض المخرج السوري أن يكون عنوان رواية "ذاكرة الجسد" هو سر نجاحها وربما أيضا فشلها، قائلاً "العمل في حد ذاته ذو قيمة أدبية وفنية عالية مرتبط بجزء مهم من ملحمة التاريخ الجزائري".

واعتبر أن طبع أكثر من ثلاثة ملايين نسخة من هذه الرواية، لن يكون إطلاقا على أساس العنوان بل هو على أساس الموضوع.

وتوقع المخرج السوري أن يحقق مسلسل "ذاكرة الجسد" نجاحا كبيرا ليس من حيث أداء الممثلين أو الإخراج ولكن لارتباط هذه الرواية بواقع الجزائر.

وعن تقييمه لأداء الممثلين الجزائريين مقارنةً بباقي العرب، أكد أنزور أنه لم تصادفه أية مشكلات مع الممثلين الجزائريين، ولا يختلف مستوى أدائهم عن نظرائهم في مصر أو سوريا، ويتقبلون الفكرة ويتجاوبون معها رغم قلة التجارب والخبرة.

وأكد أنه لم يكن لديه أي تخوف من إقحام الفنانة آمال بوشوشة ومنحها دور البطولة في أول تجربة لها مع التمثيل، مضيفا أن منح الفرصة للفنانين الموهوبين، وتفجير طاقاتهم لا يكون سوى بتحميلهم مسؤولية كبيرة في عمل فني على مستوى عالٍ.