EN
  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2009

بطل المسلسل ينتقد تكرار الكوميديا السعودية نايف فايز: كوميديا "37 درجة" بلا إسفاف

مشهد من المسلسل السعودي الجديد

مشهد من المسلسل السعودي الجديد

اعتبر نايف فايز -مؤلف وبطل مسلسل "37 درجة مئوية" الذي يعرض على شاشة mbc- أن أهم المشاكل التي تعاني منها الأعمال الكوميدية السعودية تكمن في تكرار نوع الكوميديا، التي تعتمد في المقام الأول على الشخصية وليست على الحدث، لكنه أكد أن المسلسل لا يعتمد على الإسفاف أو التهريج.

اعتبر نايف فايز -مؤلف وبطل مسلسل "37 درجة مئوية" الذي يعرض على شاشة mbc- أن أهم المشاكل التي تعاني منها الأعمال الكوميدية السعودية تكمن في تكرار نوع الكوميديا، التي تعتمد في المقام الأول على الشخصية وليست على الحدث، لكنه أكد أن المسلسل لا يعتمد على الإسفاف أو التهريج.

وقال فايز -في تصريحات خاصة لصحيفة "الرياض" السعودية- إن هذا التكرار هو ما أعطاه الكثير من المبررات للقيام "بثورته الفنية" في عالم الكتابة والتأليف. ولام وسائل الإعلام والمنتجين على عدم الاهتمام الكافي بالكتاب، على الأقل ليس بحجم الاهتمام بالممثلين.

وتحدث نايف فايز عن الصعوبة التي واجهته في العثور على ثمان وعشرين فكرة لحلقات المسلسل، وتأليفها بالكامل مع مساعده وزميله في المسلسل محمد علي.

وقال "إن التحدي كان في العثور على أفكار جديدة لم تطرق من قبل، ولكن ليس لدرجة ينفر منها المشاهد العاديمضيفا أن الصعوبة كانت أيضا في محاولة كسب أكبر نسبة من المشاهدين الذين يبحثون عن شيء مختلف، وعن المشاهدين الذين يعجبون بأسلوب الكوميديا السعودية التقليدية من خلال توليفة جديدة في التأليف والتمثيل.

وعن مشاركة ناصر القصبي في المسلسل، قال نايف فايز "مجرد قبول القصبي بالقيام بدور مساعد أمام ممثل يؤدي لأول مرة دور بطولة، فهذه سابقة لم تحدث في الدراما السعودية".

وتمنى فايز على بقية نجوم الدراما السعودية أن يخطوا مثل هذه الخطوة التي تعبر عن مدى ثقة ناصر القصبي بنفسه كنجم، وعن ثقته ببقية طاقم المسلسل.

وأضاف "قدم لنا القصبي دعمه وتأييده منذ أول يوم تصوير حتى انتهاء المشروع" بناء على تصريح فايز الذي يعترف بأن مشاعر الرهبة والخوف تملكته أثناء الوقوف أمام القصبي، وقد استفاد من مشاعره هذه ووظفها في شخصية "معاذ" الذي يشعر من جهة أخرى بخوف ورهبة أمام الاستشاري "وحيدالذي يؤدي شخصيته ناصر القصبي.

وأعرب فايز عن أمله أن يقدم كوميديا لأجل الضحك فقط دون الوصول لمرحلة التهريج والإسفاف، مضيفا "لم تصل ثقافتنا الفنية لدرجة أن نقدر الكوميديا كفن قائم بحد ذاته، بل لا زلنا نطالب بوجود مواعظ أخلاقية في العمل الفنيعلى حد تعبيره.

وعن مقارنة المسلسل بالمسلسل الأمريكي الكوميدي الشهير "سكربزقال فايز "قد يتشابه أسلوب السرد وبيئة التصوير في المسلسلين، ولكن لا توجد أية حلقة أو فكرة في العمل مستنسخة من سكربز".

يذكر أن نايف فايز أخرج -قبل سنتين- فيلمًا قصيرًا مميزًا عنوانه "بعيدًا عن أنظار الكاميراوفاز به في مسابقة أفلام من الإمارات بجائزة أفضل فيلم روائي خليجي فرع طلبة.

كان المخرج السعودي سمير عارف قد توقع -في وقت سابق- أن يحقق مسلسله الجديد "37 درجة مئوية" نجاحًا كبيرًا، نافيًا في الوقت نفسه أن تكون فكرته مقتبسة من مسلسلات أمريكية.

وقال عارف -في مقابلة مع برنامج "صباح الخير يا عرب" الذي يذاع يوميًّا على شاشة mbc- إن مسلسله سيلفت إليه النظر بشكل كبير، لاسيما أن المصطلحات شبابية عامة، والكوميديا تعتمد على الموقف، وبالتالي يمكن لكل الجمهور العربي أن يفهمها.

وأكد أن فكرة المسلسل لم تُطرح من قبل في الأعمال الدرامية الخليجية، بالإضافة إلى أن طريقة الكتابة وأسلوب الإخراج مختلفان، مشيرا إلى أن المسلسل يعتمد على كوميديا الموقف، ويتضمن مواقف خفيفة؛ لأنه يخاطب الشباب بشكل أساس.

يذكر أن قصة مسلسل "37 درجة مئوية" تدور حول مجموعة من خريجي كلية الطب من طلبة الامتياز أثناء تطبيقهم في أحد المستشفيات في مدينة الرياض، مستعرضًا مواقف كوميدية يتعرض لها هؤلاء الشباب.

شخصية العمل الرئيسة هي الطالب "معاذ" مع زملائه الآخرين الذين يستعرضهم المسلسل في كل حلقة، ونجد أن هناك مصاعب يستعرضها السيناريو لأحداث هي بالفعل تقع لبعض طلاب الامتياز أثناء عملهم الميداني.

ومسلسل "37 درجة مئوية" أشبه بنقل الأحداث اليومية التي يتعرض لها طلاب الامتياز في مستشفيات السعودية؛ حيث يتعرضون دومًا لمضايقات من المرضى بحكم أن الثقة معدومة بين المريض وطالب الامتياز.

ويسرد المسلسل -بأسلوب نقدي- مصاعب المرضى في المستشفيات الحكومية، خصوصًا من ناحية المواعيد الطويلة التي يعاني منها غالبيتهم، بالإضافة لعرضه نماذج أخرى متنوعة ما بين شاب متفتح إلى آخر لا يبالي، مرورًا بشخصية متشددة في التصرفات وأخرى طموحة وثائرة دائمًا.