EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2010

اشتباكات بسبب فضل شاكر.. وهند صبري تغيب نادية الجندي تهدي جائزة مهرجان الإعلام العربي لأعداء النجاح

فضل شاكر يغني في حفل ختام المهرجان

فضل شاكر يغني في حفل ختام المهرجان

أهدت الفنانة المصرية نادية الجندي جائزة أحسن ممثلة -التي حصلت عليها من مهرجان الإعلام العربي- لمن أسمتهم "أعداء النجاح" الذين انتقدوا مسلسلها "ملكة في المنفى".

أهدت الفنانة المصرية نادية الجندي جائزة أحسن ممثلة -التي حصلت عليها من مهرجان الإعلام العربي- لمن أسمتهم "أعداء النجاح" الذين انتقدوا مسلسلها "ملكة في المنفى".

جاء ذلك فيما شهد الحفل الختامي للمهرجان -الذي حصدت مصر أغلب جوائزه- اشتباكات بين الصحفيين وقوات الأمن التي منعتهم من دخول حفل الفنان فضل شاكر بسبب عدم ارتدائهم الملابس الرسمية، فيما غابت هندي صبري عن تكريمها بسبب حملها، بينما أثار جلوس الفنان أحمد مكي بجوار الفنانة دنيا سمير غانم التكهنات مجددا حول ارتباطهما.

وحصلت الفنانة نادية الجندي على جائزة أحسن ممثلة عن دورها في مسلسل (ملكة في المنفىوقالت في تصريحات خاصة لـ mbc.net "إنها تهدي جائزتها لأعداء النجاح الذي انتقدوا مسلسلها، لعل وعسي أن يعرفوا أن الجائزة دليل نجاح".

ورغم حصول مسلسل (عايزة أتجوز) على جائزة أحسن مسلسل كوميدي إلا أن بطلته الفنانة هند صبري تغيبت، ورجح البعض أن يكون حملها وراء هذا الغياب، فيما فشلوا في إيجاد مبرر لغياب المخرج رامي إمام.

وقد حضر الفنان الأردني إياد نصار لاستلام جائزة أحسن ممثل عن دوره في مسلسل (الجماعةوكشف إياد في تصريحات خاصة أنه يشعر أن هذه الجائزة تتويجٌ لمجهوده ومجهود كل فريق العمل في هذا المسلسل.

أثار حفل ختام مهرجان الإعلام العربي استياء العديد من الإعلاميين ومراسلي القنوات الفضائية بعد منعهم من حضور حفل المطرب اللبناني فضل شاكر بعد اشتراط أن يكون الدخول بالملابس الرسمية، فيما تعارك الكثيرون مع رجال الأمن لعدم التنويه سابقا على هذا الأمر.

ولفت الفنان أحمد مكي الأنظار إليه بشدة خاصة بعد أن ظل جالسا بجوار دنيا سمير غانم طيلة الحفل، وهو ما جعل همسات تقول إن هناك بالفعل مشروع ارتباط بينهما، وهو ما يعيد إطلاق الشائعة التي سبق وأطلقت عليهما بعد مسلسلهم (الكبير أوى) الذي حصل على جائزتين؛ هما أحسن ممثل لأحمد مكي، وأحسن ممثلة التي ذهبت جائزتها لدنيا سمير غانم.

وحظي مسلسل (الجماعة) الذي يتناول جانبا من تاريخ جماعة الإخوان المسلمين بنصيب الأسد من الجوائز في مجال المسلسلات التاريخية بعد أن أثار جدلا حين عُرض في شهر رمضان الماضي؛ إذ نال 7 جوائز، أبرزها جائزة الإنتاج الفضية، والسيناريو لوحيد حامد، والإخراج لمحمد ياسين، والتمثيل لبطله الأردني إياد نصار، والديكور لأنسي أبو سيف، وموسيقى مناصفة مع موسيقى المسلسل التاريخي القطري (القعقاع بن عمرو) الذي نال جائزة أحسن إضاءة وتصوير، فضلا عن جائزة الإنتاج الذهبية. وفي هذا القسم نالت الممثلة المصرية نادية الجندي جائزة أحسن تمثيل عن دورها في مسلسل (ملكة في المنفى).

وفي مجال المسلسل الاجتماعي حصل المسلسل المصري (الحارة) على جوائز الديكور والإضاءة والسيناريو لأحمد عبد الله، وتقاسم مخرجه سامح عبد العزيز جائزة الإخراج مع إيمان حداد مخرجة المسلسل المصري (قصة حب) الذي فاز بجائزة الإنتاج الذهبية، كما نالت بطلته بسمة جائزة التمثيل. وفاز الممثل السوري جمال سليمان بجائزة التمثيل عن دوريه في مسلسلي (قصة حب) وذاكرة الجسد إنتاج الإمارات، وهو المسلسل الذي نال أيضا جائزة الإنتاج الفضية.

وفي قسم البرنامج الحواري نال الجائزة الذهبية برنامج (علامات) إنتاج قناة الأخبار بمصر، أما الجائزة الفضية ففاز بها برنامج (وجها لوجه) إنتاج قناة فلسطين، ونال البرنامج أيضا جائزة أحسن فريق عمل.

وفاز بالجائزة الذهبية في مجال التحقيق التلفزيوني برنامج (رحاب التاريخ) إنتاج القناة الثانية المغربية، ونال الجائزة الفضية برنامج (مشاوير) إنتاج تلفزيون أبو ظبي.

وفاز بالجائزة الذهبية في مجال برامج الطفل البرنامج المغربي (وليدات المغرب) إنتاج الشركة العربية للإذاعة والتلفزة، ونال البرنامج أيضا جائزة أحسن فريق عمل، أما الجائزة الفضية ففاز بها برنامج (أتوبيس الفن الجميل) إنتاج قناة الأسرة والطفل بمصر.

وفي مجال الفيلم الروائي القصير فاز بالجائزة الذهبية فيلم (تصبحون على وطن) إنتاج قناة الشروق السودانية، وحصل فيلم (روح القمح) إنتاج المعهد العالي للسينما بمصر على الجائزة الفضية. ونال الفيلم المغربي (طفل القمامة) جوائز السيناريو لسعيد المريني، والتمثيل لخالد المغازي، والإخراج لحكيم لبيضاوي مناصفة مع السوري هفال قاصو مخرج فيلم (روح القمح).

وفي مجال الفيلم التسجيلي فاز بالجائزة الذهبية الفيلم العماني (ذكريات البحارة العرب) إنتاج تلفزيون عمان، ونال الجائزة الفضية الفيلم العراقي (خريف شط العرب) إنتاج قناة الشرقية. وتقاسم جائزة الإخراج والسيناريو الفيلمان الفلسطيني (التغريبة المقدسية) سيناريو سونة قاعود، وإخراج سعد العروري والمصري (نساء على الرصيف) سيناريو وإخراج نجلاء بسيوني.

وفي مجال المسلسل الإذاعي الكوميدي فازت إذاعة سلطنة عمان بالجائزة الذهبية عن مسلسل (اللي يعيش يا ما يشوف) الذي نال مخرجه محمود بن عبيد جائزة أحسن إخراج.

وفي مجال المسلسل الاجتماعي حصدت مصر كل الجوائز باستثناء جائزة السيناريو التي فازت بها عواطف البدر مؤلفة مسلسل (عصافير الفجر) إنتاج المؤسسة القطرية للإعلام.

وتقاسمت مصر وتونس جوائز المسلسل التاريخي، إذ تقاسم الجائزة الذهبية مسلسلا (الجازية) إنتاج قناة المنستير، وإيزيس إنتاج الشبكة الثقافية. ونال علاء الدين أيوب مخرج (الجازية) جائزة الإخراج، ومحفوظ عبد الرحمن مؤلف (إيزيس) جائزة السيناريو.

وفي مجال برامج الطفل نال الجائزة الذهبية برنامج (عصافير الصباح) إنتاج المؤسسة القطرية للإعلام، وفاز بالجائزة الفضية برنامج (ارسم حلمي) إنتاج شبكة البرنامج العام بمصر.

وفي مجال التحقيق الإذاعي فاز بالجائزة الذهبية برنامج (نروح لمين) إنتاج شبكة الشرق الأوسط بمصر، وفاز بالجائزة الفضية البرنامج المغربي (نشطاء إنسانيون.. أم مبشرون) إنتاج الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.

وفاز برنامج الإذاعة التونسية (أجراس الخطر) بالجائزة الذهبية في مجال البرنامج الحواري، ونال الجائزة الفضية برنامج (قضايا ساخنة) إنتاج المؤسسة القطرية للإعلام، في حين نالت المصرية منال العارف جائزة أحسن محاور عن برنامج (وطني وصباي وأحلامي) إنتاج البرنامج العام بمصر.

وخرجت السعودية من المهرجان بثلاث جوائز؛ هي الجوائز الثلاث المخصصة لبرنامج المنوعات، ففاز بالجائزة الذهبية برنامج (كاريكاتير الصباح) إنتاج إذاعة جدة، ونال أيضا جائزة أحسن فريق عمل نال الجائزة الفضية برنامج (قصاقيص) إنتاج إذاعة الرياض.