EN
  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2009

مدحت يعد زينب بالتخلص منها ميرنا وخليل يتبادلان الاتهامات بالكذب

ميرنا تبدأ إجراءات الطلاق من مصطفى

ميرنا تبدأ إجراءات الطلاق من مصطفى

من جديد عادت ميرنا إلى التشكيك في رواية خليل حول براءته من خيانتها مع زينب، الأمر الذي أثار غضبه بشدة، ليقسم أنه لم يكذب عليها في حياته، بينما هي سبق أن كذبت وأخفت عليه زواجها من مصطفى، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة mbc4.

  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2009

مدحت يعد زينب بالتخلص منها ميرنا وخليل يتبادلان الاتهامات بالكذب

من جديد عادت ميرنا إلى التشكيك في رواية خليل حول براءته من خيانتها مع زينب، الأمر الذي أثار غضبه بشدة، ليقسم أنه لم يكذب عليها في حياته، بينما هي سبق أن كذبت وأخفت عليه زواجها من مصطفى، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة mbc4.

شعور خليل بالظلم أفقده السيطرة على دموعه، فأخذ يبكي قبل أن يغادر المكان، ولم تنته الأزمة بين الحبيبين إلا باتصال ميرنا به لتعتذر له عما بدر منها، وتعده بعدم التطرق إلى هذا الأمر ثانية.

ومن جهة أخرى بدأ خليل في إجراءات طلاق ميرنا من مصطفى داخل المحكمة، فيما تطلب أمها من أبيها الطلاق بعد أن ضبطته في أحضان عشيقته التي أخبرته بأنها حامل منه.

في الوقت نفسه يحذر مدحت زينب خلال أحداث الحلقة الـ36 من المسلسل التركي من عدم الانصياع له، ويعدها بأنه سيتخلص من ميرنا، وأن الطريق سيكون ممهدا أمامها للوصول إلى قلب خليل.

وقامت الشرطة بمداهمة وكر عصابة مدحت، وقبضت على الموجودين، وهو ما دفع "سميح" إلى تحريض مصطفى على قتل زاهر الذي أفشى أسرارهم، بينما طلبت والدة ميرنا الطلاق من زوجها حسن، بعد أن رأته في أحضان عشيقته هيلجا.

ويفاجأ حسن بحديث هيلجا عن حملها، مما يسبب له صدمة كبيرة، لكنه يتهمها بأن الجنين ليس ابنه، مما يزيد من شعورها بالإهانة، فيما يؤكد مدحت لزينب أنه الوحيد الذي سيتمكن من حمايتها من خليل، ويحذرها من معاداته، ويعدها في الوقت نفسه بإقصاء ميرنا من حياتها.

وتعترف ميرنا لخليل بشعورها بالضيق لوجود زينب في الشركة، وأنها لا تصدق أن زينب كانت في فراشه دون أن يشعر بوجودها، فيبرئ نفسه من جديد وهو يشعر بالغضب، ويؤكد أنه لم يكذب عليها في حياته، بعكس ما قامت به عندما كذبت عليه وتزوجت مصطفى، ويرحل باكيا وهو يتذكر رؤيته لها بفستان زفافها على مصطفى.

وتدخل ميرنا إلى غرفتها باكية وتحكي لليلى عن خلافها معه، فتنصحها بالحفاظ على حبها الطاهر له، وعدم الاهتمام بالأمور الصغيرة.

وفي جوف الليل، تتصل ميرنا بخليل باكية، وتخبره بحبها له وتعتذر له عن حديثها معه وأنها تثق به، وفي الصباح يأخذ ميرنا ويقدم لها باقة من الورود ويذهب معها إلى المحكمة لبدء إجراءات طلاقها من مصطفى، وأثناء وصولهما إلى الشركة تتشاجر ميرنا مع زينب، فيطلب خليل من زينب عدم تجاوز حدودها، فتؤكد أنه ظلمها وأخطأ في حقها عندما كانت في منزله.

ويتهم مدحت "خليل" بأنه يظلمهم معه وأن الشركة ملكهم جميعا، فيتجاهله خليل، مما يزيد من غضبه، وبعد خروجه تخبر ميرنا حبيبها "خليل" بأن وجودها في حياته يضره، ليؤكد لها أنه يهتم بها أكثر من حياته.

وكان الموقف اشتعل بشدة خلال أحداث الحلقات الماضية في مسلسل "ميرنا وخليل" بين والدي ميرنا؛ إذ حاول حسن صفع زوجته لكن زاهر منعه، فطلب حسن من أولاده عدم الحضور إلى المحل للعمل، ويبلغه يوسف أنه أخذ المال وأعاده إلى خليل ليحمي شقيقته ميرنا، وهو يؤكد رفضه بيع شقيقته فيخرج حسن من المنزل باكيًا.

واستمرت المواجهة بين مدحت وخليل، حيث التقيا معا، ليبلغه الأخير أنه كشف تورطه في سرقة الصندوق، وأكد له أنه لن يستفيد من معرفة الأرقام، وأثناء حديثهما يدخل الضابط عمر، ويؤكد لمدحت أنه سيُلقي القبض عليه قريبًا، وبعد خروجه غاضبًا يقول عمر لخليل إنه قصد ذلك حتى يدفعه إلى الهجوم وارتكاب الأخطاء.

وتدور أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهة أخرى، لذا يكافح بعزم متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة لقبَ Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.