EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2009

يوسف يعلن خطبته على ليلى ميرنا ترفض "أموال" خليل.. وزينب تحل لغز الأرقام السرية

ميرنا تقترب من افتتاح محل لبيع الحلوى

ميرنا تقترب من افتتاح محل لبيع الحلوى

جددت ميرنا رفضها الحصول على أموال من خليل لمساعدتها في مشروع بيع الحلوى الذي بدأته مع والدتها، فيما اقتربت زينب من حل لغز الأرقام السرية التي تركتها والدة خليل، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة MBC4.

جددت ميرنا رفضها الحصول على أموال من خليل لمساعدتها في مشروع بيع الحلوى الذي بدأته مع والدتها، فيما اقتربت زينب من حل لغز الأرقام السرية التي تركتها والدة خليل، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة MBC4.

وشهدت أحداث الحلقة الـ38 من المسلسل جهودا من خليل لتهدئة روع حسن على ابنه زاهر الذي اتهم بقتل أسيل؛ إذ أكد خليل أن الدلائل جميعها في صالح زاهر، ومن المنتظر الإفراج عنه في أقرب وقت ممكن، خاصة أن تقرير الطبيب الشرعي أثبت أن الجريمة ارتكبت بعد رحيله بلحظات.

يأتي ذلك في الوقت الذي نجحت فيه خطة الضابط عمر في الإيقاع بعصمت والحصول على اعتراف كامل ضد مدحت، وأرسل عمر رجاله للقبض على مدحت وسط مشاعر السعادة التي سيطرت على خليل، بينما تعرضت

زينب للصدمة من هذا الخبر.

وتتصل إحدى الموظفات في شركة خليل بسميح، وتبلغه أن الشرطة ألقت القبض على الزعيم مدحت، فيطلب منها الحذر، بينما يضع أحد رجال الشرطة ملفًّا مكتوب عليه نفس الأرقام الموجودة بصندوق خليل، دون أن يلفت وجوده على المكتب انتباه خليل.

وبالفعل يحدث ما توقعه خليل وتفرج الشرطة عن زاهر حيث جلس الاثنان في غرفته، ووعد الأول زاهر بأن قتلة أسيل سيعاقبون، خاصة أن "زاهر" استمر في لوم نفسه على ما حدث، وفي الصباح يذهب الجميع لحضور مراسم الجنازة برفقة خليل، فيحضر الضابط عمر، ويبلغه أن "سميح" تمكن من الهرب من الكمين الذي نصب له.

وعلى الجانب الآخر، تقوم ميرنا ووالدتها بتجهيز كمية كبيرة من الحلوى، تمهيدا لبيعها -حسب الاتفاق- مع إحدى المدارس، بينما تعترف شاهيناز -الفتاة اللعوب التي كانت مع مصطفى- للشرطة أن الأخير حاول قتلها عندما هربت منه، وكشفت أنه يناديها باسم ميرنا.

وهنا يحذر الضابط عمر زاهر أن مصطفى يرغب في الحصول على ميرنا بأية وسيلة، مما يزيد خوف زاهر على شقيقته.

أما المفاجأة الكبرى التي شهدتها أحداث المسلسل، فتمثلت في عودة ليلى مع يوسف إلى المنزل ليبلغا الجميع أنهما قررا إعلان خطبتهما، ويشعر الجميع بالسعادة، باستثناء والدته سهيلة التي رفضت الخطبة.

ودار حديث مطول بين يوسف ووالدته حول الخطبة، وأثناء وجود ليلى في غرفتها تسمع حديثهما ودفاعه عنها.

وفي الوقت نفسه يكرر خليل عرضه مساعدة ميرنا في مشروعها الجديد بأن يشتري لها محلا تستخدمه في بيع الحلوى، غير أن ميرنا تتمسك بالرفض، وتؤكد له أنها ترغب في الاعتماد على نفسها.

وفكر خليل في حل وسط ليساعد ميرنا، فعرض عليها الحصول على قرض من البنك ويكون هو الضامن، وبالفعل توافق ميرنا على الاقتراح، ويذهبان سويا لمشاهدة المحل، ويعودان إلى المنزل ليخبرا الجميع بقرارهما.

غير أن الحدث غير السعيد في أحداث الحلقة تمثل في رؤية زينب الملف المطابق لأرقام صندوق خليل في يد أحد الموظفين، فتحصل عليه وقد بدا عليها علامات النشوة والسعادة بعد أن تقوم بقراءته.

وعلى الفور تطلب زينب من الموظفة حجز تذكرة طيران إلى البوسنة وتطلب منها إخفاء الأمر، بينما تعود شاهيناز إلى منزلها لتكتشف وجود مصطفى، وهو يناديها باسم ميرنا فتشعر بالخوف الشديد منه.

وتدور أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهة أخرى، لذا يكافح بعزم متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة لقبَ Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.