EN
  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2009

هربت إلى اسطنبول بانتظار حبيبها ميرنا تتمسك بخليل.. وزوجها يلاحقها لغسل عارها

قصة حب ميرنا وخليل تدفعهما إلى مواجهة مشكلات عديدة

قصة حب ميرنا وخليل تدفعهما إلى مواجهة مشكلات عديدة

تصاعدت الأحداث في الحلقة الثانية من مسلسل "ميرنا وخليل" الذي تعرضه حصريا قناة mbc4 بعد هروب ميرنا من منزل زوجها الذي أجبرت على الزواج منه، واتفاقها مع حبيبها خليل على الهروب إلى مدينة اسطنبول، ليلاحقها أهلها بهدف قتلها غسلا لعارها.

تصاعدت الأحداث في الحلقة الثانية من مسلسل "ميرنا وخليل" الذي تعرضه حصريا قناة mbc4 بعد هروب ميرنا من منزل زوجها الذي أجبرت على الزواج منه، واتفاقها مع حبيبها خليل على الهروب إلى مدينة اسطنبول، ليلاحقها أهلها بهدف قتلها غسلا لعارها.

وبدأت أحداث الحلقة الثانية من المسلسل -الذي يذاع من السبت إلى الأربعاء في تمام الساعة العاشرة مساء بتوقيت السعودية- بهروب ميرنا من منزل زوجها، واكتشاف عائلتها هروبها مع خليل، فقررت الانتقام منها باعتبار أن تصرفها يمس شرف العائلة.

وأكد خليل لميرنا أنه كاد يجن عندما علم بزواجها، فاقترحت عليه الهرب إلى اسطنبول. ووافق خليل على اقتراحها؛ إلا أنه طلب منها أن تنتظره إلى حين يأتي بمتعلقاته من محل عمله، ولكن والدها داهمه، فاضطر للهرب مما منعه من الوصول إلى ميرنا، فغادرت وحدها إلى اسطنبول.

وصفع "حسن" والد ميرنا ابنه لفشله في منع ميرنا من السفر، بينما أعطى زوجها سلاحا ناريا طالبا منه أن يقتل ميرنا ليغسل عاره بيده.

واعتبر حسن أن زوجته هي السبب فيما وصلت إليه الأمور؛ لأنها لم تربِّ ابنتها كما يجب، بينما دب الخلاف بين أفراد العائلة عندما دافعت جدة ميرنا عن حفيدتها، مؤكدة أن حسن هو من تسبب في هروب الابنة، عندما أجبرها على الزواج رغما عنها.

وانتهت أحداث الحلقة عندما لجأت ميرنا إلى أحد الفنادق الصغيرة لتختبئ من مطاردة عائلتها.

وكانت الأحداث المثيرة في الحلقة الأولى من "ميرنا وخليل" انتزعت إعجاب زوار موقع mbc.net؛ حيث توقعوا أن يفوق مسلسلات تركية أخرى من حيث الرومانسية والإثارة والأكشن.

واعتبر الزوار أن عودة النجم التركي كيفانش تاتليتوغ الشهير بمهند بشخصية خليل تجعلهم يستعيدون الرومانسية التي طالما افتقدوها مع انتهاء مسلسل "نور".

وبدأت الحلقة الأولى على وقع أحداث ساخنة امتزجت فيها الدموع بالحب الذي يكنه خليل لميرنا، حتى إنه أبدى استعداده لأن يدفع حياته كلها مقابل أن يبقى معها ولو قليلا، لكن ميرنا تواجه مأزقا، خاصة وأن والدها يريد تزويجها من عريس سيقدم لها مهرا بـ25 ألف يورو.

ورفضت ميرنا العريس الجديد، الأمر الذي أثار جنون والدها فاعتدى عليها بالضرب، ونصحت عائلة ميرنا الفتاة بأن تستجيب لوالدها، وحذرتها من الهرب كي لا يقتلها والدها، وتنتهي الحلقة عندما يبكي "خليل" وينهار بعدما علم أن حبيبته ميرنا تستعد للزواج.

وتدور أحداث المسلسل في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة، والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهةٍ أخرى، لذا يكافح بعزم متحديا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبا من المرأة التي أحبها.

وعلى الجانب الآخر، تلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة لقب Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.

ويمكن لراغبي متابعة تفاصيل حلقات مسلسل "ميرنا وخليل" وأخبار نجومه -بشكل يومي- الدخول إلى الرابط التالي:

http://www.mbc.net/portal/site/MBC-PROGRAMS PORTAL/menuitem.2ba1fb1201d3e0a65ffa0010441800a0/?vgnextoid=65d984a9d8dc0210VgnVCM1000008420010aRCRD&lang=ar&programID=65d984a9d8dc0210VgnVCM1000008420010aRCRD