EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2010

تحت إشراف الجامعة العربية وبرعاية أمير قطر مهرجان المبدعين العرب يكرّم الشيخ وليد آل إبراهيم على إنجازاته في مجال الإعلام

الشيخ وليد آل إبراهيم يتسلّم درع التكريم من الوزير حمد الكواري ويبدو عبده محمد بلاّن

الشيخ وليد آل إبراهيم يتسلّم درع التكريم من الوزير حمد الكواري ويبدو عبده محمد بلاّن

تحت إشراف جامعة الدول العربية وبرعاية الأمير حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر، مُمَثلاً بوزير الثقافة والفنون والتراث القطري الدكتور حمد بن عبد الرحمن الكواري، كرّم مهرجان وملتقى الرواد والمبدعين العرب الشيخ وليد بن إبراهيم آل إبراهيم رئيس مجلس إدارة "مجموعة MBC"، على إنجازاته في قطاع الإعلام، ودعمه للروّاد والمبدعين العرب.

تحت إشراف جامعة الدول العربية وبرعاية الأمير حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر، مُمَثلاً بوزير الثقافة والفنون والتراث القطري الدكتور حمد بن عبد الرحمن الكواري، كرّم مهرجان وملتقى الرواد والمبدعين العرب الشيخ وليد بن إبراهيم آل إبراهيم رئيس مجلس إدارة "مجموعة MBC"، على إنجازاته في قطاع الإعلام، ودعمه للروّاد والمبدعين العرب.

اختار المهرجان الشيخ وليد "شخصية المهرجان" في دورته الخامسة المنعقدة في الدوحة، وجاء حفل التكريم في وقتٍ تحتفل فيه الدوحة باختيارها عاصمةً للثقافة العربية هذا العام، ووسط حضورٍ رسمي وفني وصحفي، إلى جانب نخبة من الروّاد والمبدعين العرب.

وقبل أن يتسلم الشيخ وليد آل إبراهيم درع التكريم وشهادة التقدير من الوزير الكواري، ألقت الدكتورة نانسي باكير، نيابةً عن الدكتور عمرو موسى أمين عام الجامعة العربية، كلمةً شدّدت فيها على أن ميثاق الجامعة ينص على التعاون العربي المشترك في كافة المجالات، ويحض على الأهداف التنموية والتثقيفية، واصفةً المهرجان بأنه "واسطة عقد" بين الروّاد والمبدعين.

وارتجل الفنان محمد صبحي كلمةً بالنيابة عن الروّاد، واصفا الدراما بأنها "سلاح ضدّ أعداء الأمة نستطيع عبرها أن نقول كلمتنا ونشرح أفكارنا وننشر رسالتنا". كما ألقى أمين عام المهرجان عبده محمد بلان كلمة تركزت حول ضرورة تعاون الروّاد فيما بينهم، وكذلك مع الجهات الرسمية المسؤولة، مُثنيا على الدعم الذي تلقّاه المهرجان بدورته الحالية المُنعقدة من وزارة الثقافة والفنون القطرية.

ثمّ تحدث الدكتور حمد الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث القطري، مشددا على ضرورة تواصل الإبداع عبر الأجيال، وحتمية تكريم المبدعين في مجتمعاتنا، وليهنّئ الشيخ وليد آل إبراهيم على إنجازاته في قطاع الإعلام عبر رؤيته الثاقبة ونجاحات "مجموعة MBC"، خلال العقديْن المنصرميْن من الزمن، والتي كان آخرها إطلاق قناة "MBC دراما" المولود العاشر للمجموعة على مشارف عامها العشرين.

وبعد تسلّمه درع التكريم وشهادة التقدير من الوزير الكواري، أكّد الشيخ وليد آل إبراهيم -أمام الصحفيين، على هامش المهرجان- أهميّة السعي المتواصل لتوطيد العلاقة بين الرواد والمبدعين في الوطن العربي، وتعريف الشباب بأهمية العلم والإبداع والمبادرة، ومنح المبدعين المكانة التي يستحقونها.

واعتبر آل إبراهيم أن التحدّي الحقيقي يكمن في إمكانية ترجمة إبداعات وإنجازات الروّاد إلى واقعٍ ملموس، والارتقاء بها من الإطار النظري إلى العملي، فيتبناها تاليا سيدات ورجال أعمال ومموّلون وداعمون؛ لتتحوّل إلى مشروعات رائدة تُسهم في نهضة أوطاننا ومجتمعاتنا واقتصاديات المعرفة في منطقتنا. وختم آل إبراهيم بالتشديد على أهمية قطاع صناعة المحتوى الإعلامي الترفيهي والتثقيفي؛ لما لقطاع الترفيه والإعلام من قدرة كامنة ودور اقتصادي اجتماعي فعّال، يُسهم في دفع عجلة اقتصادياتنا، وإيجاد مزيد من فرص العمل للشباب والروّاد والمبدعين العرب.

الوزير الكواري والشيخ وليد آل إبراهيم في لحظةٍ معبّرة

الوزير حمد الكواري والشيخ وليد آل إبراهيم لحظة دخولهما قاعة المهرجان