EN
  • تاريخ النشر: 31 أغسطس, 2010

أمها مسيحية وشعرت بالخشوع في مشهد الكنيسة منى واصف: التعايش الإسلامي المسيحي حقيقة شامية لم نفتعلها بباب الحارة

منى واصف قالت إن الأدوار المتناقضة تغيرها

منى واصف قالت إن الأدوار المتناقضة تغيرها

أكَّدت الفنانة السورية منى واصف -التي تجسد شخصية "أم جوزيف" في مسلسل باب الحارة، الذي يعرض على MBC- أنها شعرت بالخشوع والقوة من المشهد الذي تم تصويره ويسلط الضوء على معاناة الشعوب العربية.

  • تاريخ النشر: 31 أغسطس, 2010

أمها مسيحية وشعرت بالخشوع في مشهد الكنيسة منى واصف: التعايش الإسلامي المسيحي حقيقة شامية لم نفتعلها بباب الحارة

أكَّدت الفنانة السورية منى واصف -التي تجسد شخصية "أم جوزيف" في مسلسل باب الحارة، الذي يعرض على MBC- أنها شعرت بالخشوع والقوة من المشهد الذي تم تصويره ويسلط الضوء على معاناة الشعوب العربية.

وفيما أكدت أن التعايش الإسلامي المسيحي حقيقة شامية لم يتم افتعالها خلال أحداث مسلسل باب الحارة، أعربت عن سعادتها بأداء شخصية "سجاح" التي تدَّعي النبوة في مسلسل "القعقاع".

وقالت منى واصف في تصريح لـmbc.net عند قراءتي المشهد الذي تم تصويره في الكنيسة والتي وصلت مدته إلى ست دقائق شعرت بالخشوع والقوة جراء تسليطه الضوء على معاناة واقع الشعوب العربية.

وأشارت إلى أن قصة استيلاء المحتل الفرنسي على بيتها ترمز إلى الأراضي العربية التي احتلتها إسرائيل منهم بقوة السلاح، والتي لا تسترد إلا بقوة السلاح، على حد قولها.

وأوضحت النجمة السورية أن لدى قولها لراعي الكنسية الذي جسد دوره الفنان بسام لطفي "لو كنا جميعاً يداً واحدة لما استمر المحتل الفرنسي في الاستيلاء على بيوتنا وأرضنالافتة أن هذه الجملة إسقاط على عدم وجود التوافق بين الدول العربية في واقعنا الراهن.

وأضافت واصف أن المشهد الذي ظهرت فيه أم جوزيف في الكنسية لا يعتبر دخيلاً على باب الحارة؛ باعتبار أننا نجد في البيئة الدمشقية تتجاور فيها المساجد والكنائس بنفس الحارة، وتتعايش بكل الوفاق والسلام.

واعتبرت نفسها من هذه الزاوية مؤمنة بشكل كبير بتجسيدها شخصية أم جوزيف، وخاصة أنها تتميز بمصداقية كبيرة، وهو انعكاس حقيقي لواقع المجتمع السوري.

وقالت الفنانة السورية "لم نشهد يوم بأن هناك تعارضا وتناقضا بين الطوائف الدينية في سورية، بل ما يميزها هو التعايش السلمي، وتتجسد تلك الصورة بشخصيتها لأن والدها ينتمي إلى الديانة الإسلامية ووالدتها تنتمي إلى الديانة المسيحية".

وأعربت في الوقت نفسه أنها تمارس الطقوس الرمضانية بشكل كامل التي تنتمي إلى ديانتها الإسلامية بحكم أن والدها مسلم.

وأشارت واصف عند خوضها لتقديم شخصية أم جوزيف أنها كانت مؤمنة بشكل كبير بمصداقيتها لتواجد تلك النماذج على مر تاريخ المجتمع السوري، إلا أنها أوضحت أن التعامل مع هذه النماذج في الدراما ربما لم تكن بنفس انطلاقة أم جوزيف وقوتها، فهي تضيف عليها الألفة والنور والروح البطولية التي تميزها.

واعتبرت الفنانة السورية أن أم جوزيف تكشف عن التعايش المشترك بين المسيحيين والمسلمين في سوريا وخاصة في رمضان؛ حيث يصوم المسيحيون احتراما للمسلمين، ويتبادلون وجبات الإفطار.

وعن طقوسها في عيد الفطر، كشفت منى واصف أنها تقوم أول أيام العيد بزيارة قبور أهلها وزوجها وأمها، ومن ثم تزور أخواتها، لافتة إلى أنها في هذا العيد لن تسافر خارج سوريا؛ حيث ستفضل البقاء في الراحة بعد العمل المتواصل قبل شهر رمضان.

وحول مشاركته في مسلسل "القعقاع" قالت منى واصف معلقةً على تقديمها شخصية "سجاح" التي تدَّعي النبوة: "يستهويني تمثيل شخصيات نسائية متناقضة ومعروفة في التاريخ".

وأضافت أنها وافقت على تقديم تلك الشخصية لمحاولة معرفة كيف كان يفكر الناس في تلك الحقبة التاريخية.

وأكدت الفنانة السورية أن شخصية "سجاح" لم يتناولها التاريخ كثيرًا، بل تعتبر غامضة على عديد من الناس، وأن تسليط الضوء عليها عبر القعقاع لفتت انتباه كثيرين، باعتبارها شخصية قريبة من شخصية "مسيلمة الكذاب" المعروفة.

ومن العوامل التي تساعدها على أداء تلك الشخصيات التاريخية هي إتقانها للغة العربية بكل الفصاحة؛ حيث سبق لها أن قدمت شخصيات معروفة كـالخنساء.