EN
  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2010

العرض وصف بـ"غير الأخلاقي" في بلدها ممثلة مغربية تثير إعجاب عرب بلجيكا بعد تعريها على المسرح

مشهد من العرض المثير للجدل

مشهد من العرض المثير للجدل

تجمَّع المعجبون من عرب بلجيكا بالممثلة المغربية الشهيرة لطيفة أحرار ليلتقطوا الصور وهم بجانبها في بروكسل، بعد انتهائها من تقديم عرض مسرحي أثار جدلاً في المغرب؛ إذ اعتبره البعض "غير أخلاقيمستندين إلى مشاهد "عري" فيه، وهو الأمر الذي تنفيه الممثلة، مؤكدةً أنه "لا يمكن اختزال المسرحية في الأخلاق".

تجمَّع المعجبون من عرب بلجيكا بالممثلة المغربية الشهيرة لطيفة أحرار ليلتقطوا الصور وهم بجانبها في بروكسل، بعد انتهائها من تقديم عرض مسرحي أثار جدلاً في المغرب؛ إذ اعتبره البعض "غير أخلاقيمستندين إلى مشاهد "عري" فيه، وهو الأمر الذي تنفيه الممثلة، مؤكدةً أنه "لا يمكن اختزال المسرحية في الأخلاق".

وقدَّمت أحرار مسرحيتها "كفرناعوم - اتوصراط" في أحد مسارح قصر الثقافة والفنون "البوزارفي إطار مهرجان "موسموهي مسرحية لممثل واحد أخرجتها بنفسها، وبنتها على نص "رصيف القيامة" للشاعر المغربي ياسين عدنان.

وتقول الممثلة المغربية إن الانتقادات التي واجهتها المسرحية "جاءت من حزب معين هو حزب العدالة والتنمية "الإسلاميوفي جريدتهمضيفةً أن المنتقدين "قالوا إن العرض غير أخلاقي، لكن لم يقولوا أفنٌّ هذا أم لا؛ لأن العرض لم يشاهده أحد".

ويؤكد الشاعر ياسين عدنان ذلك، ويقول إن نقاش المسرحية "تضخَّم" بعدما استند إلى "بعض الصور المعزولة" التي التقطت خلال العرض الأول للمسرحية في الرباط، وأن الانتقادات جاءت من "أقلام لم تشاهد العرض ودارت حول الصور لا حول المسرحيةمعتبرًا نقاش مسرحية دون مشاهدتها "غير مقبول وغير لائق".

وكان البعض انتقد المسرحية بعد تقديمها في الرباط ومراكش، مركزين على بعض المشاهد التي تظهر فيها الممثلة بملابسها الداخلية، ثم تظهر بعدها بالنقاب.

وترى أحرار أن المقياس "الحقيقي" للنقد هو "مناقشة العرض في شموليته، لا في مشهد مختزلكما في حالة من انتقدها، وفق ما تقول، مؤكدةً أن المسرحية "لا يمكن اختزالها في الأخلاق، وهي لا تضرب الأخلاق ولا الدين".

وأضافت: "إنما هي طرح للحياة عبر الموسيقى والجسد وعناصر المسرح. ومن وجهة نظري بصفتي ممثلةً تقدم عالمًا منفتحًا لا مختزلاً".

ولا يبدو أن لتلك الانتقادات التي لاقاها العرض في المغرب ذلك الصدى السلبي لدى المعجبين بالممثلة المغربية المعروفة عبر أدوارها العديدة في التلفزيون والسينما؛ فهؤلاء المعجبين -وأغلبهم من أوساط المهاجرين المغاربة- كانوا ينتظرونها بشوق ليلتقطوا معها الصور ويبادلوها التهاني والإعجاب.

ويلفت ياسين عدنان -وهو أيضًا وجه إعلامي معروف في المغرب، ويقدِّم برنامجًا ثقافيًّا على التلفزيون الوطني- إلى مسألة شهرة الممثلة، وكيف ساهمت في "تضخيم" نقاش المسرحية.

ويقول: "المشكلة أن لطيفة أحرار ربما وقعت ضحية كونها ممثلة معروفة في التلفزيون والسينمامشيرًا إلى أنها في عملها التلفزيوني "تنضبط" لمعاييره، لكنها في عرضها عملت وفق معايير المسرح، وكونه "مختبرًا للتجديد".

ولا يتردد الشاعر والإعلامي في القول إن أحرار كانت جريئة على مستوى توظيف الجسد وحركته "وبحُريةٍ نعرف أنها ليست مألوفة في وطننا العربيلكنه أيضًا لا يتردد في القول إن منتقديها ينطلقون من "وجهة نظر للحياة ولمستقبل البلد العربي" عبر "رفضهم" المشروع الحداثي، الذي يشكل عرضُ أحرار أحدَ تجلياته، حسب رأيه.