EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2010

قال إن أداءه للدوبلاج ساهم في نجاح الفنان التركي عربيا مكسيم خليل: شائعة تجاهل مهند لفتاة عربية قد تخدمه ولا تضره

مكسيم خليل يؤكد إعجابه بجمال مهند

مكسيم خليل يؤكد إعجابه بجمال مهند

قال الفنان السوري مكسيم خليل -الذي أدى صوت الفنان التركي كيفانج تاتليتوج الشهير بـ"مهند"- إن شائعة تجاهل مهند لفتاة عربية في أثناء إقامته مؤخرا في أبوظبي قد تصب في مصلحته ولا تضره، عكس ما أراد لها مروجوها.
وقال مكسيم -في تصريحات خاصة لـmbc.net- "من الممكن أن تصب الشائعة لمصلحة مهند بجعله موضع الجدل والشهرة، أو قد تسيء إلى مكانته وشهرته بين أوساط

  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2010

قال إن أداءه للدوبلاج ساهم في نجاح الفنان التركي عربيا مكسيم خليل: شائعة تجاهل مهند لفتاة عربية قد تخدمه ولا تضره

قال الفنان السوري مكسيم خليل -الذي أدى صوت الفنان التركي كيفانج تاتليتوج الشهير بـ"مهند"- إن شائعة تجاهل مهند لفتاة عربية في أثناء إقامته مؤخرا في أبوظبي قد تصب في مصلحته ولا تضره، عكس ما أراد لها مروجوها.

وقال مكسيم -في تصريحات خاصة لـmbc.net- "من الممكن أن تصب الشائعة لمصلحة مهند بجعله موضع الجدل والشهرة، أو قد تسيء إلى مكانته وشهرته بين أوساط الجماهير العربيةمبينا أنه لا يستطيع أن يحكم على مدى تأثير تلك الشائعة على مهند، خاصة أنه لا يعرفه شخصيًّا.

ورأى أن إطلاق مثل هذه الشائعات تعود إلى الشعبية الكبيرة التي نالها مهند، موضحا أنه حين يسمع المعجبون شائعة عن سلوك غير لائق أو خاطئ من قبله فمن المؤكد أنه سيتم تداوله بشكل مثير، مضيفا أن "الجمهور ينظر دائما إلى النجوم وكأنهم معصومون من الأخطاء".

وأشار الفنان السوري في الوقت نفسه إلى أهمية أن يأخذ الجمهور بعين الاعتبار الحالة النفسية التي يمر بها الممثل قبل لقائه بهم، موضحًا أن الفنان أحيانًا يواجه مشكلات خاصة أو مهنية وفي هذه الحالة ربما يتجاهل أحد معجبيه أو يصافحه بنوع من البرود، غير أنه في الوقت نفسه نبه إلى ضرروة أن يكون النجم مستعدًا لمثل هذه المواقف.

ولفت مكسيم إلى أنه كان في مدينة دبي مؤخرا بصحبة بعض النجوم السوريين لتسلم جائزة محمد بن آل مكتوم عن دوره في مسلسل "زمن العار"؛ حيث تم وضعهم في مكان خاص لتفادي اقتراب الجمهور إليهم، وعلى الرغم من الإجراءات الأمنية، قال إنه خرج من ذلك المكان وتوجه نحو السياج لأخذ الصور ومصافحة المعجبين والمعجبات.

ونفى الفنان السوري تعرضه لمثل هذه الإشاعات خلال مسيرته الفنية، مرجعا ذلك إلى إيمانه المطلق بأن أهم خطوة في حياة الممثل بعدما ينال الشهرة والنجومية هو التواضع والتواصل مع الجمهور واحترام تصرفاته تحت أي ظرف من الظروف، معتبرًا أن الجمهور هو من يصنع النجومية والشهرة.

وحول الجدل الذي أثاره المعجبون في منتديات بطرحه بديلا للنجم الوسيم التركي، قال "أعتبر أن الشهرة التي نالها مهند في العالم العربي تعود إلى الإحساس العميق الذي أدخلته على شخصيته بصوتي، أما فيما يتعلق بالشكل أوافق الجمهور بوجود تشابه بيننا في البشرة، إلا أنني أترك الحكم للجمهور ليقيّم الأجمل والأفضل".

وفي الوقت نفسه أبدى الفنان السوري إعجابه بجمال مهند، واصفًا إياه بأنه شخص جميل وذو مواصفات رائعة من حيث الطول والبشرة الشقراء، معتبرًا أن هذا النوع من الجمال لم يكن مقياسا للجمال في السابق بين الشعوب العربية، إلا أنه أصبح الآن، بعدما كان لون الأسمر هو المحبب والمرغوب، ومبينًا أنه من خلال هذه الزاوية تمكن مهند من خطف قلوب الكثير من الفتيات.

وأشار مكسيم إلى أنه لم يندم على تأدية شخصية "مهند" بصوته في مسلسل "نورولكنه أكد في الوقت نفسه أنه لن يعيد تكرار تلك التجربة، مضيفا أنه سبق وتلقى عرضا لتأدية شخصية "خليل" في مسلسل "ميرنا وخليل" إلا أنه رفض، على الرغم من أن الأجر المادي كان مغريا جدا، على حد قوله.

وبرر مكسيم موقفه هذا بقوله "إنني أملك كل مقومات التمثيل والنجاح وحتى الجمالمؤكدًا أنه من الأفضل أن يعمل على صوته لتقديم شخصيته في المسلسلات العربية.

كان شباب عربي تبادل عبر المنتديات صورا لمهند في أثناء إقامته مؤخرا في فندق قصر الإمارات بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، وتدّعي الصور أن مهند تجاهل فتاة عربية اقتربت منه للحديث معه.

وعلى الرغم من أن الصور لا تقدم أي دليل على وجود معجبة قام مهند بتجاهلها بل تظهره في أثناء المغادرة وفي أثناء ركوبه السيارة إلا أن مواقع عدة تتناقل نفس القصة بحذافيرها، واستخدمها بعضهم ليطرح شعبية مهند للاستفتاء ويرشح النجم السوري مكسيم خليل رمزا للجمال بدلا منه.