EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2011

صالح وصفهم بشهداء الديمقراطية مقتل 41 وإصابة العشرات في مظاهرات اليمن

كشفت مصادر طبية يمنية أن 41 شخصًا على الأقل قُتلوا وأُصيب العشرات بعد إطلاق النار عليهم من قبل موالين للسلطة، عند خروجهم للتظاهر في وسط العاصمة صنعاء للمطالبة بإسقاط النظام، فيما أعلن الرئيس اليمني حالة الطوارئ في البلاد، ووصف القتلى بأنهم شهداء الديمقراطية.

كشفت مصادر طبية يمنية أن 41 شخصًا على الأقل قُتلوا وأُصيب العشرات بعد إطلاق النار عليهم من قبل موالين للسلطة، عند خروجهم للتظاهر في وسط العاصمة صنعاء للمطالبة بإسقاط النظام، فيما أعلن الرئيس اليمني حالة الطوارئ في البلاد، ووصف القتلى بأنهم شهداء الديمقراطية.

وذكر تقرير نشرة التاسعة على MBC الجمعة 18 مارس/آذار 2011م أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما طلب من نظيره اليمني علي عبد الله صالح السماح بسير التظاهرات السلمية، إثر إطلاق أنصار النظام النار على تظاهرة في صنعاء.

من جانبه، قال محمد الصبري -عضو المجلس الأعلى للقاء المشترك في تصريحات للنشرة- إن ما يجري في اليمن ثورة شعبية اندلعت في كل أرجاء البلاد، وشملت جميع الطوائف والأحزاب.

وأضاف أن أبناء اليمن كلهم يشعرون أن بلادهم مهددة من نظام الرئيس صالح، الذي وصفه بـ"الإجراميوأكد أن رحيل "صالح" يفتح الأبواب أمام مستقبل أفضل لليمن.