EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2011

كاسي نبيل اكتسبت شهرة بتعليقها على أحداث 25 يناير مصريات يستعن بيوسف وهبي لانتقاد "مزة الثورة" المصرية

كاسي طالبت منتقديها بخدمة بلدهم بدل التهكم

كاسي طالبت منتقديها بخدمة بلدهم بدل التهكم

استعملت فتيات مصريات عبارة يوسف وهبي الشهيرة في فيلم "إشاعة الحب": "أهي لطمت بنت سلطح ملطح باشا" لانتقاد كاسي نبيل التي يلقبها شباب مصريون بلقب "مزة الثورة" أو "مزة الفيس بوك".

استعملت فتيات مصريات عبارة يوسف وهبي الشهيرة في فيلم "إشاعة الحب": "أهي لطمت بنت سلطح ملطح باشا" لانتقاد كاسي نبيل التي يلقبها شباب مصريون بلقب "مزة الثورة" أو "مزة الفيس بوك".

واكتسبت كاسي -وهي فتاة مصرية مقيمة في أمريكا- شهرتها مع أحداث ثورة 25 يناير؛ حيث خرجت على الشباب عبر موقعَيْ "فيس بوك" و"يوتيوب" بفيديوهات قصيرة تتحدث فيها بمزيج من العربية والإنجليزية، وتعلِّق بها على الأحداث الجارية في مصر، وتوعِّي المصريين ببعض حقوقهم المسلوبة.

وأثارت هذه الفيديوهات تعليقات متباينة بين مؤيد لها وساخر من طريقتها في الكلام. وفيما التزم المؤيدون بتأكيد حقها في إبداء رأيها في الأحداث الجارية في مصر؛ لجأ مناهضوها إلى السخرية منها بفيديو تهكمي صوَّرته الفتاتان "كنزي" و"مروة"؛ قلدتا خلاله أزياءها وطريقة كلامها. وأطلق البعض على هاتين الفتانين "مزة الثورة المضادة".

ورغم رد شاب على هاتين الفتاتين، واتهامه إياهما في فيديو رفعه على موقعَيْ "يوتيوب" و"فيس بوك" بالغيرة منها؛ ردَّت كاسي هي الأخرى على منتقديها بفيديو هجومي، ختمته بعبارة "يا حبيبتي، ما تشوفي حاجة تعمليها تساعدي بلدك بيها".

ووجد مناهضوها في هذه العبارة الأخيرة فرصة لانتقادها مرةً أخرى؛ حيث رأوا فيها تشابهًا مع سلوك زوجة يوسف وهبي في فيلم "إشاعة حب" التي ظلَّت طوال الفيلم تمثِّل دور المرأة الأرستقراطية في أسلوبها وطريقة كلامها. وأمام موقف صعب تعرَّضت له في نهاية الفيلم عادت إلى الطريقة الشعبية في التعبير عن الانفعال، وهي "لطم الخدفقال يوسف وهبي عبارته: "أهي لطمت بنت سلطح ملطح".

واستعمل الشباب هذه العبارة عنوانًا لفيديو حمَّلوه للسخرية من كاسي.

شاهد سخرية الفتيات المصريات من موزة "فيس بوك"

موزة "فيس بوك" غاضبة من سخرية الفتيات