EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2010

أكد أن البرنامج يمثل نقلة نوعية في حياته الفنية مشعل المطيري: "كوميدو" عمل سعودي خالص.. وهويته سر نجاحه

قال الفنان السعودي مشعل المطيري إن "كوميدو" عمل سعودي خالص وليس مستنسخا من أعمال أجنبية، مشيرا إلى أنه لا يوجد له شبيه في الفضائيات.

  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2010

أكد أن البرنامج يمثل نقلة نوعية في حياته الفنية مشعل المطيري: "كوميدو" عمل سعودي خالص.. وهويته سر نجاحه

قال الفنان السعودي مشعل المطيري إن "كوميدو" عمل سعودي خالص وليس مستنسخا من أعمال أجنبية، مشيرا إلى أنه لا يوجد له شبيه في الفضائيات.

وأضاف أن الأفكار ونصوص البرنامج كتبها مجموعة من الشباب السعوديين، ويدير رؤيته وإخراجه ثامر الصيخان، معتبرا أن ما يميز "كوميدو" عن غيره من الأعمال التي تقدم بطريقة السكيتشات على الفضائيات هو هويته وأفكاره التي تمثل البيئة السعودية.

وقال المطيري إن فريق العمل أدرك بعد عرض البرنامج أنهم على قدر الطموحات التي حددوها منذ البداية، حسب ما أوردت صحيفة الرياض السعودية الأربعاء الأول من يوليو/تموز الجاري.

وشدد على ضرورة أن يكون العمل الدرامي المقدم للمشاهد قادرا على منافسة غيره من الأعمال ولفت نظر المشاهد لمتابعته، مؤكدا على أن الفنان لا يشعر بطعم النجاح إن لم يجد عمله الذي قدم فيه عصارة فنه في القمة، مضيفا "أي عمل يقف دون ذلك يكون نقمة على الفنان، وربما يفقده جمهوره".

في سياق آخر، وتعقيبا على مشاركته في الأعمال الكوميدية بعد تقديمه مجموعة من الأدوار التراجيدية في بدايته الفنية، قال المطيري "إن التجربة يجب وضعها ضمن المسار الفني الطبيعي، لافتا إلى أنه كغيره من الفنانين عليه الخوض في تجارب متنوعة وتقديم أشكال مختلفة من الدراما، وإلا أصبح ممثلا ذا قالب واحد.. وهذا ما لا يحبه".

وأوضح المطيري أنه ينتظر الفرصة المناسبة لتقديم أعمال كوميدية منذ دخوله الفن غير أنه -ورغم العروض العديدة- لم يكن مقتنعا، إلى أن وجد النص والرؤية الإخراجية المناسبة لرؤيته في "كوميدوولذا لم يتوان عن تقديمها على الفور، ما جعله أكثر راحة في التعامل مع القائمين عليه.

وحول رؤيته في مستقبل الدراما السعودية، أعرب الفنان الشاب عن تفاؤله، مشيرا إلى أنهم بدءوا الآن الخروج من مرحلة الاهتمام بالكم والدخول في مرحلة الحرص على الكيفية، بفضل الطاقة والإبداع الشبابي الموجود، وذلك على الرغم من وجود مشكلة كبيرة تؤرقهم تتمثل في عدم وجود بنية تحتية للعمل الفني من معاهد وأكاديميات فنية متخصصة، مؤكدا أن الشباب يحاولون تطوير أنفسهم ذاتيا.

وتابع "المعاهد والأكاديميات قد لا تخرج فنانين ومبدعين في كل الأحوال، إلا أن أهميتها تكمن في وضع وتأصيل المعايير الفنية الصحيحة لتكون قاعدة انطلاق لرؤى فنية، وكذلك معايير يمكن الاحتكام لها في نقد الأعمال نقدا فنيا صحيحا، بالإضافة إلى أنها تختصر الوقت على المبدعين في اكتساب الخبرات الفنية المهمة".

وفي حين صرح أنه راضٍ عما قدمه خلال الفترة الماضية، وأكد أن الطموحات لديه لا تقف عند حد معين؛ مضيفا "لا أزال أطمح في نقلات فنية مهمة في الدراما السعودية بشكل عام، في التلفزيون والمسرح وصولاً إلى السينما كي تقوم الدراما بدورها الحقيقي؛ فنيا وثقافيا في خدمة المجتمع، وبالطبع لن يتسنى ذلك دون الاعتراف الرسمي بأهمية هذا الدور للدراما الذي سينعكس على دعم البنى التحتية لصناعة الدراما في جميع المستويات".

ويشارك المطيري في كثير من الأعمال في الفترة المقبلة؛ في مقدمتها مسلسل (أم الحالة2)، الذي تم تأجيل تصويره وذلك لظروف خاصة يمر بها الفنان أسعد الزهراني وهو أحد أبطال العمل، وكذلك المخرج ثامر الصيخان، بالإضافة إلى أعمال أخرى لا تزال في مرحلة الكتابة سيتم تقديمها بعد رمضان بإذن الله، فضلاً عن تصوير مجموعة جديدة من حلقات (كوميدو).