EN
  • تاريخ النشر: 29 ديسمبر, 2010

الأتراك اتهموا مقدميه بالإساءة لبلادهم مسلمو بريطانيا يحتجون على حلقة لبرنامج السيارات "توب جير" بسبب النقاب

أثارت حلقة من برنامج السيارات "توب جير" ردود أفعال غاضبة بين مسلمي بريطانيا؛ بسبب تعرض مقدميه للنقاب، كما تسببت الحلقة نفسها في استياء الأتراك الذين اتهموا البرنامج بأنه أساء إلى بلادهم، وصورها كمكان غير آمن.

  • تاريخ النشر: 29 ديسمبر, 2010

الأتراك اتهموا مقدميه بالإساءة لبلادهم مسلمو بريطانيا يحتجون على حلقة لبرنامج السيارات "توب جير" بسبب النقاب

أثارت حلقة من برنامج السيارات "توب جير" ردود أفعال غاضبة بين مسلمي بريطانيا، بسبب تعرض مقدميه للنقاب، كما تسببت الحلقة نفسها في استياء الأتراك الذين اتهموا مقدمي البرنامج بأنه أساء إلى بلادهم وصورها كمكان غير آمن.

ففي تصرف غريب، ارتدى مقدمو برنامج "توب جير" البريطاني النقاب، في حلقة تم تصويرها في المنطقة العربية، ما أثار حفيظة الجالية المسلمة في بريطانيا التي اعتبرته إساءة للدين الإسلامي.

كان تلفزيون "بي بي سي" قد عرض الحلقة الخاصة بعيد الميلاد، والتي تابعها 6 ملايين مشاهد، حيث بدأت رحلة مقدمي البرنامج من تركيا مرورا بسوريا والأردن حتى بيت لحم، وعبروا عن آرائهم حول كل مدينة أو دولة زاروها.

ويشارك في تقديم البرنامج الذي عرض على MBC ACTION كل من ريتشارد هاموند وجيريمي كلاركسون، كما استضافت الحلقة جايمس ماي، بحسب صحيفة الديلي ميل البريطانية.

وفي هذا السياق، قاد مقدمو البرنامج الشهير سيارات رياضية عدلت خصيصا لهذه الرحلة، وأثناء قيادتهم السيارات في سورية، تعرض "جايمس ماي" إلى جرح حاد في رأسه، بعد محاولته انتشال سيارة تعثرت عجلاتها في الرمال.

وبعد مداواة جرحه في إحدى المستشفيات السورية، خرج من المستشفى ليجد مقدمي البرنامج يرتديان النقاب الأسود، وهنا دار حوار -بين الثلاثة- فحواه كانت سخرية من النقاب، ثم قدموا لـ "ماي" نقابا إضافيا من أجل التنكر، على حد تعبيرهم.

بدوره قال أنجام شوداري -أحد رجال الدين المسلمين البريطانيين-: "إن النقاب رمز لديننا، ولا يجوز اتخاذه موضوعا للنكات".

وأثارت الحلقة نفسها من برنامج "توب جير غضب الأتراك بسبب ما اعتبروه إهانة لبلادهم.

وذكرت وكالة إخلاص التركية للأنباء أن مقدمي البرنامج ظهروا وكأنهم يدخلون منطقة حربية -عند دخولهم تركيا قادمين من العراق- متصنعين الخوف والذعر، وقاموا بارتداء خوذات رأس واقية من الرصاص في حركات مبالغ فيها.

وأغضبت تصرفات المقدمين الثلاثة الأتراك، عندما تصرفوا وكأنهم يستعدون لخوض معركة في جنوب شرق تركيا.

وذكرت وسائل الإعلام التركية أن المقدمين الثلاثة ادعوا أن مناطق جنوب شرق تركيا غير آمنة، مشيرين إلى أنهم اعتبروا شمال العراق من أكثر المناطق أمنا في العالم.

ومما زاد من غضب الأتراك أن المقدمين -وبعد عبورهم الأراضي التركية إلى سورية- قالوا: "هذه المناطق جميلة جدا في إشارة إلى سوريا- وقياسا بتركيا هي جميلة جدا جدا".

ونشرت صحف تركية أنه من غير اللائق أن يتناول برنامج شهير -ويذاع منذ أكثر من ثلاثين عاما- بلادهم بهذه الطريقة المهينة، وأن ما أشار إليه مقدمو البرنامج لا يمت للحقيقة بصلة، وأن أسلوبهم كان استفزازيا.

وتشهد مناطق جنوب شرق تركيا -التي تعيش فيها أغلبية كردية- مواجهات مسلحة بين مقاتلي حزب العمال الكردستاني والجيش التركي بين حين وآخر.

ولا يذكر أن المقاتلين الأكراد أو حتى الجيش التركي قد استهدفوا صحفيين محليين أو أجانب في تلك المناطق.

وقد انتقل الجدل الذي أثارته الحلقة إلى صفحات المواقع الاجتماعية التي دارت فيها نقاشات حول مدى تأثير هذه المعالجات الإعلامية على صورة المسلمين، في حين رفض البعض الآخر اعتبار النقاب جزءا من الدين الإسلامي من الأساس.

ورفض متحدث باسم قناة BBC التعليق على الحلقة، في حين قالت المحطة إنها لم تدرس بعد ردود فعل المشاهدين عليها.

ويجتاز معبر سيلوبي الحدودي مئات العراقيين والأتراك كل يوم دون ارتداء الملابس الواقية من الرصاص وخوذات الرأس، وتتنقل فيه الشاحنات دون عوائق وهي تنقل البضائع من تركيا إلى إقليم شمال العراق الذي يعتمد على البضائع التركية بالدرجة الأولى.