EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2009

يتناول حياة مهاجر مصري لأوروبا مسلسل الرسول يخترق الغرب منطلقا من الوادي الجديد

مسلسل "محمد رسول الله" يرد على اتهامات الغرب للإسلام بالإرهاب

مسلسل "محمد رسول الله" يرد على اتهامات الغرب للإسلام بالإرهاب

استقر اتحاد المنتجين العرب المشرف على إنتاج المسلسل التلفزيوني "محمد رسول الله" على تصوير معظم المشاهد التي تصور البيئة الصحراوية والبدوية داخل الأحداث في محافظة الوادي الجديد المصرية، 600 كيلو متر غرب القاهرة.

استقر اتحاد المنتجين العرب المشرف على إنتاج المسلسل التلفزيوني "محمد رسول الله" على تصوير معظم المشاهد التي تصور البيئة الصحراوية والبدوية داخل الأحداث في محافظة الوادي الجديد المصرية، 600 كيلو متر غرب القاهرة.

وزار وفد من اتحاد المنتجين العرب الوادي الجديد أمس الأحد لمعاينتهم عددا من أماكن التصوير هناك، بصحبة المحافظ أحمد مختار، الذي أبدى اهتمامه الشديد بالمسلسل باعتباره الأول الذي يتم تصويره في المحافظة، بشكل يمكنه أن يضعها على قائمة الاهتمام المصري والعربي.

بدوره، قال إبراهيم أبو زكري رئيس اتحاد المنتجين العرب "إن مناطق الوادي الجديد بيئة صالحة تماما لتصوير كل الأعمال التاريخية والبدوية، التي تحتاج لمساحات واسعة لتصوير الحروب والمعارك الحربية، وهو الأمر الذي سيعمل اتحاد المنتجين للترويج له عربيا وعالميا في الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن تصوير مسلسل "محمد رسول الله" بداية لجلب الإنتاج الدرامي إلى تلك المحافظة الواعدة.

وأضاف أن تحمس المحافظ لاستقبال المشروعات الفنية سيدعم إقبال المنتجين الذين يعانون الكثير من التعقيدات في مناطق أخرى تزيد من تكلفة أعمالهم، بينما في الوادي الجديد يمكنهم التصوير بتكلفة منخفضة؛ نظرا لوجود اليد العاملة الرخيصة والمدربة، وموافقة المسؤولين على عدم تحصيل رسوم مبالغ فيها.

وقال مؤلف المسلسل سمير الجمل إن بيئة الوادي الجديد صالحة تماما للأحداث التاريخية داخل المسلسل الذي يمزج التاريخي بالمعاصر، من خلال محاولة للتعريف بسيرة نبي الإسلام؛ ردًّا على دعاوى الغرب التي تتهم الإسلام بالانتشار بحد السيف.

ويجري حاليا الانتهاء من سيناريو المسلسل المقرر بدء تصويره نهاية العام الجاري بين مصر وعدد من الدول الأوروبية؛ حيث يتناول قصة شاب مصري يهاجر إلى أوروبا للدراسة والعمل لكنه يواجه الكثير من الدعاوى الخاطئة تجاه الإسلام فيبدأ محاولات حثيثة لتصحيحها.

ويظهر في المسلسل -بحسب مؤلفه- شخصيات حقيقية، بينها الراهبة الأيرلندية كارين أرمسترونج مؤلفة كتاب "محمدوالمطرب الإنجليزي كات ستيفنز، الذي حول اسمه بعد إسلامه إلى يوسف إسلام.