EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2010

خاضت معارك شرسة ضد تشويه الجزائريين مستغانمي: أتفرغ للعبادة برمضان..ولا أنتظر "ذاكرة الجسد"

أحلام مستغانمي حزينة لغياب الجزائر عن الإنتاج الفني الضخم

أحلام مستغانمي حزينة لغياب الجزائر عن الإنتاج الفني الضخم

قالت الروائية الجزائرية الشهيرة أحلام مستغانمي إنه في الوقت الذي ينتظر فيه الجمهور العربي مشاهدة مسلسلها "ذاكرة الجسدفإنها تضع ذلك الأمر في آخر اهتماماتها؛ لأنها تعتزم التفرغ للعبادة خلال شهر رمضان المبارك.

  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2010

خاضت معارك شرسة ضد تشويه الجزائريين مستغانمي: أتفرغ للعبادة برمضان..ولا أنتظر "ذاكرة الجسد"

قالت الروائية الجزائرية الشهيرة أحلام مستغانمي إنه في الوقت الذي ينتظر فيه الجمهور العربي مشاهدة مسلسلها "ذاكرة الجسدفإنها تضع ذلك الأمر في آخر اهتماماتها؛ لأنها تعتزم التفرغ للعبادة خلال شهر رمضان المبارك.

وقالت أحلام "أنا شخصيا أنتظر حلول هذا الشهر الكريم لأداء فرائضي الدينية، وأدعو الله أن يمنحني القدرة على حسن الصيام والقيام، ويبقى المسلسل في آخر اهتماماتيبحسب صحيفة الشروق الجزائرية 27 يوليو/تموز.

‭ ‬

وكشفت الروائية الجزائرية أنها منذ‭ ‬إطلاق‭ ‬العمل‭ ‬خاضت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المعارك،‭ ‬وقضت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬كاملة‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬المشروع،‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬الأصل‭ ‬جزء‭ ‬لا‭ ‬يتجزأ‭ ‬من‭ ‬الذاكرة‭ ‬الوطنية‭ ‬الجزائرية.

وأشارت إلى أن إحدى شركات الإنتاج الأردنية قامت بشراء حقوق تسجيل هذه الرواية في شكل حلقات تلفزيونية، لكنها وقفت بقبضةٍ من حديد ضد السيناريو الذي أساء كثيرا لتاريخ الجزائر وشعبها العظيم، انطلاقا من إيمانها بأن "ذاكرة الجسد" ليست ذاكرتها الخاصة‭ ‬وإنما‭ ‬هي‭ ‬ذاكرة‭ ‬الجزائر‭ ‬وتاريخ‭ ‬شعبها.

وأكدت أحلام أنها كانت متحمسة جدا لترشيح النجم العربي جمال سليمان لأداء دور البطولة، وأعتبر ذلك مكسبا حقيقيا للمسلسل، خاصةً وأنه ضحى بالكثير من الأعمال الأخرى والمكاسب المادية وفضَّل عليها "ذاكرة الجسد" حبًّا في الجزائر وشعبها.

وأوضحت في الوقت نفسه أنها شخصيا رشحت الفنانة الجزائرية آمال بوشوشة، وكانت متخوفة من هاجس اللهجة بحكم إقامتها في باريس وعدم إتقانها وتحكمها في اللغة العربية بالشكل الجيد، مضيفة "لكن الحمد لله بعد أن شرعنا فعليا في التسجيل والتصوير تفاجأنا بتجاوبها وأدائها الرائع لدورها الذي سيكون مفاجأة حقيقية".

وعن مشروعاتها الفنية المقبلة، أوضحت الروائية الجزائرية "لدي العديد من المشاريع الكبرى مع الممثلة الواعدة آمال بوشوشة، وهي أعمال ذات مستوى عالمي".

وأعربت في الوقت نفسه عن حزنها العميق إزاء امتلاك الجزائر طاقات ومواهب عالية المستوى لكنها لا تنتج عملا واحدا يرقى إلى مصاف الأعمال العربية الأخرى، مضيفة "نحن نستهلك كل شيء يأتينا من المشرق، لكن لا أحد من‭ ‬المصريين‭ ‬أو‭ ‬السوريين‭ ‬يعرف‭ ‬عن‭ ‬ثقافتنا‭ ‬شيئا‭".

وتابعت أحلام: لست في حاجةٍ للمال ولا للشهرة ولا أبحث عن الوجاهة، وكل ما أريده في حياتي هو أن يوفقني الله لإنجاز أعمالٍ تخدم بلدي والقضايا العربية، والحمد لله الذي مكنني من قطع أشواط كبيرة في هذا المجال.