EN
  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2010

أنشأ في عهد السلطان محمد الفاتح مرام "قصر الحب" تعتزم شراء حمام تركي أثري بمليون ونصف دولار

مرام وحسام أمتعا جمهور MBC بقصة رومانسية واجهتها الصعاب

مرام وحسام أمتعا جمهور MBC بقصة رومانسية واجهتها الصعاب

تعتزم الفنانة التركية "نورجول يشيلجاي" التي جسدت شخصية "مرام" في مسلسل "قصر الحبالذي عرض على MBC شراء حمام تركي أثري؛ حيث عرضت مليون ونصف دولار لشرائه.

  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2010

أنشأ في عهد السلطان محمد الفاتح مرام "قصر الحب" تعتزم شراء حمام تركي أثري بمليون ونصف دولار

تعتزم الفنانة التركية "نورجول يشيلجاي" التي جسدت شخصية "مرام" في مسلسل "قصر الحبالذي عرض على MBC شراء حمام تركي أثري؛ حيث عرضت مليون ونصف دولار لشرائه.

وذكرت صحيفة "حرييت Hürriyet" التركية أن نورجول تسعى لشراء حمام "بلاط شاويش Balat Çavuş Hamamı" الأثري، الذي يقع في منطقة Balat في مدينة إسطنبول.

وكان حمام "بلاط شاويش" قد أنشئ في عهد السلطان محمد الفاتح، وما يلفت الانتباه فيه هو فن العمارة للمبنى، وهو على شكل مستطيل وشرفات نوافذه وإطاراته عالية جدا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الفنانة التركية مولعة بالأماكن التاريخية وتريد أن تستثمر بعض الأبنية القديمة والتاريخية، وقد فكرت من قبل في شراء مبنى كنيسة صغيرة في منطقة Alaçatı بمدينة أزمير التركية، ولكنها فشلت بعد عدم الاتفاق على الثمن.

ونقلت الصحيفة عن نورجول قولها إن حلمها الكبير أن تعيش في أحد المباني التاريخية المرممة، مضيفة "تبهرني السقوف العالية والأعمدة الحجرية، أصبحنا أنا وزوجي نتابع الأبنية القديمة لأن إعادة إحياء التاريخ مثيرة جدا".

وأوضحت "حرييت" التركية أن ولع نورجول بالأبنية الأثرية بدأ خلال تصوير مسلسل قصر الحب عام 2002 في منطقة كبادوكيا.

وحسب تقرير الأثريين الأتراك، فإن مبنى الحمام في حاجة إلى ترميم جيد.

والمعروف أن منطقة Balat في إسطنبول هي إحدى المناطق الأثرية والتي تجمع الآثار التركية الإسلامية والمسيحية، لذا أصبحت محط أنظار العديد من الأسماء الشهيرة.

تخرجت نورجول يشيلجاي -المولودة في مدينة أفيون عام 1976- من قسم المسرح في جامعة الأناضول في مدينة اسكيشهير عام 2001، واقتحمت التمثيل لأول مرة في أثناء الدراسة وعُرفت في المسلسل التلفزيوني "الربيع الثاني Ikinci Bahar" مع سلطانة السينما التركية تركان شوراي.

ثم في عام 2002 بعدما مثلت أول فيلم سينمائي "المومياء الهاربة" مع المغني Teoman وافقت على العمل مع المخرج جآن ارماك، الذي اختارها لبطولة مسلسله "قصر الحب" مع أوزجان دنيز، ثم في فيلم "قصر الحب.. في الحياة" من إخراج عبد الله اووز عام 2003، وشاركها البطولة أوزجان دنيز ولكن الفيلم لم ينجح مثلما نجح المسلسل في عام 2003.

تعرفت على زوجها الممثل جيم أوزر في أثناء مشاركته معها في مسلسل "جزيرة الملائكة" عام 2004؛ حيث تزوجا في العام نفسه ولم تستكمل تصوير المسلسل؛ لأنها اضطرت إلى ترك العمل وهي حامل في شهرها الأخير.

في عام 2005 حصلت على جائزة "الشرنقة الذهبية" من أضنه عن أفضل ممثلة عن فيلم "العروس المستعارة Eğreti Gelin" للمخرج المعروف عاطف يلماز.

كما شاركت عام 2004 في فيلم "احكي يا إسطنبول Anlat Istanbul"، وهو عبارة عن خمس قصص من إخراج خمسة مخرجين، ونال الفيلم ثلاث جوائز؛ جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان بانكوك السينمائي، وجائزتين من مهرجان اسطنبول الدولي للأفلام.

وفي عام 2005 مثلت في مسلسل "أخت الزوجةوفي عام 2006 قدمت عملا مسرحيا "لو لم تكن" مع زوجها جيم أوزر.

شاركت نورجول في الفيلم الذي كتبه وأخرجه وأنتجه "فاتح أكن" عام 2006 "على حافة الجنةالذي نال عنه جائزة أفضل سيناريو في مهرجان "كان" السينمائي عام 2007.

ثم في عام 2007 قامت ببطولة مسلسل "جواهروشاركت كعضو في لجنة التحكيم في مهرجان القاهرة الدولي 31.

ولم يتوقف قطار الجوائز عند هذا الحد -بحسب المواقع التركية-؛ حيث أبدعت في فيلم "قطارات آدم Ademin Trenlari" في عام 2007، وحصلت على جائزة صدري أليشك لأفضل ممثلة.

ونالت إعجاب جمعية الممثلين للسينما العصرية (ÇASOD) في الفيلمين "على حافة الجنة" و"قطارات آدموتم منحها جائزة أفضل ممثلة "لأنها في الفيلمين أدت أدوارا مختلفة للغاية، وتمكنت من أن تكون طبيعية جداوفي عام 2008 حصلت على جائزة البرتقالة الذهبية في أنطاليا كأفضل ممثلة لفيلم "الضمير Vicdan".

ودارت أحداث مسلسل "قصر الحب" الذي عرض حصريا على MBC حول حسام الذي ورث ثروةً طائلة عن والده المتوفى، ومرام الرسامة الموهوبة ذات الأحاسيس المرهفة، والمنتمية لعائلة متوسطة الدخل، وتشاء الأقدار أن يلتقي حسام ومرام في نيويورك؛ حيث تنشأ قصة حب قوية بينهما تنتهي بزواجهما في مدينة نفسهير شرقي تركيا، بالقرب من مسقط رأس حسام.

وعندما يقرّر الزوجان العيش والاستقرار في قصرٍ تاريخيٍّ قديم تملكه والدة حسام في مدينة أنطالية، تبدأ مرام باكتشاف نمط حياة جديدة ومختلفة كليًّا عن ذاك الذي عاشته في إسطنبول مع عائلتها، لا سيما عندما تكتشف مدى تأثّر حسام بالعادات المتوارثة والتزامه بتقاليد عائلته التي ترأسها والدته القوية والمحافِظة.