EN
  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2010

لا يجد تعارضا بين ممارسة الطب وعمله الفني محمد كريم لـMBC: هددت بالانسحاب من فيلم أمريكي لمنع الإساءة للعرب

أعرب الممثل المصري "محمد كريم" عن سعادته بالمشاركة في بطولة الفيلم الأمريكي الجديد "Storm USA"، خاصة وأنه الفيلم الأجنبي الأول الذي يقدم صورة المسلمين والعرب بشكل لائق بعيدا عن الصورة النمطية المغلوطة، مشيرا إلى أنه كاد أن ينسحب من العمل مرتين لاعتراضه على تسمية بلد عربي بالفيلم.

  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2010

لا يجد تعارضا بين ممارسة الطب وعمله الفني محمد كريم لـMBC: هددت بالانسحاب من فيلم أمريكي لمنع الإساءة للعرب

أعرب الممثل المصري "محمد كريم" عن سعادته بالمشاركة في بطولة الفيلم الأمريكي الجديد "Storm USA"، خاصة وأنه الفيلم الأجنبي الأول الذي يقدم صورة المسلمين والعرب بشكل لائق بعيدا عن الصورة النمطية المغلوطة، مشيرا إلى أنه كاد أن ينسحب من العمل مرتين لاعتراضه على تسمية بلد عربي بالفيلم.

وتدور قصة "Storm USA" حول طفل يعيش في أفغانستان برفقة والديه، ويتعرض الأبوان للقتل أمام الطفل الذي يسافر بعد ذلك إلى أمريكا بمساعدة عمته، وهناك يتمسك الطفل بعروبته وبدينه الإسلامي، كما يتعايش في الوقت نفسه مع النسيج الأمريكي، ويجسد "كريم" في الفيلم شخصية الأب والطفل معا.

وقال "كريم" لبرنامج "صباح الخير يا عرب" الثلاثاء 20 إبريل/نيسان الجاري إنه حرص على أن يشارك في فيلم يحسن من صورة العرب والمسلمين لدى الغرب، فعادة ما تصور هوليوود العرب على أنهم إرهابيون يسكنون الصحراء ويركبون الجمال.

وأشار إلى أنه قبل أن يقرأ السيناريو كان يخشى أن يسيء الفيلم إلى العرب والمسلمين؛ إلا أنه تحمس كثيرا ليشارك في هذا العمل الهوليوودي بعدما تأكد أن الفيلم يساهم في تصحيح الصورة المغلوطة عن العرب لدى الغرب.

وعن الاختلاف بين السينما العربية وهوليوود، قال: لدينا في الوطن العربي أفضل ممثلين، وأفضل طاقة بشرية محترفة، كما أن التكنيك الفني متشابه، ولكن ما ينقصنا أن يتخصص ويحترف كل فرد في جانب محدد دون الاهتمام بتفاصيل أخرى لا تعنيه في عمله.

وضرب الفنان المصري مثالا بأن من يختص بالإخراج في السينما الأمريكية يعرف جيدا أدواته التي يجيد استخدامها، وفي ذات الوقت لا يكون لديه دراية بالتفاصيل الأخرى.

واعتبر محمد كريم أن العرب من أنجح الفنانين المتواجدين في أمريكا، مشيرا إلى أنه حرص على إبراز ذلك، ولكنه عبر عن حزنه لعدم وجود فنانين عرب خلال مهرجان الأوسكار، فلم يكن موجودا غير الإعلاميتين هالة سرحان، وريا أبي راشد، وقال: كنت أتمنى أن توجد رابطة عرب ومصريين هناك.

وعن فيلم "دكان شحاتة" للنجمة هيفاء وهبي، وإخراج خالد يوسف، والذي شارك في بطولته، قال كريم: "المنتجون الغرب أشادوا بالفيلم أثناء عرضه في مهرجان "كان" السينمائي".

على جانب آخر؛ أشار كريم إلى أنه عاد إلى مصر على الرغم من عدم اكتمال مرحلة التصوير الخاصة بالفيلم الأمريكي بهدف قراءة سيناريوهات بعض الأعمال التلفزيونية التي يسعى إلى تقديمها خلال شهر رمضان المقبل، خاصة وأنه ابتعد عن شاشة التلفزيون منذ سبع سنوات.

وكشف "كريم" أنه قضى سنوات طويلة بأمريكا في فترة الصغر، وكان متأثرا بالسينما الأمريكية، وبعدما بدأ التمثيل في مصر سافر إلى لوس أنجلوس ليدرس التمثيل هناك.

وفي تصريحات خاصة لـmbc.net، كشف محمد كريم عن أنه كاد ينسحب من الفيلم الأمريكي مرتين لأسباب تتعلق برؤيته للعمل، أهمها اعتراضه على موضوع اختيار بلد عربي ليكون ساحة مكانية للفيلم، وإصراره على ألا يتم تسمية المكان، وهو ما تفهمه فريق العمل، وخاصة بعد أن قام بمحاورتهم وطرح رؤيته.

وأكد كريم أن قرار الانسحاب وربط مشاركته في الفيلم الأمريكي بمثل هذا الشرط لم يقلقه لأنه كان على يقين من أنه في حال خسر هذه الفرصة سيكون هناك غيرها، لافتا إلى أن المشاركة العربية في أي فيلم يجب أن تكون مشروطة، وألا يصاحبها استسلام.

وأوضح الفنان المصري أنه لا يجد تعارضا بين ممارسته الطب وعمله الفني، رافضا مقولة "صاحب بالين كداب".

وأشار إلى أنه اضطر كثيرا إلى إعادة نفقات الزيارة الطبية إلى المرضى بعد أن يخبروه بأنهم جاءوا فقط لرؤيته واللقاء به، لافتا إلى أن الأمر لا يقتصر على المعجبات، بل يطال المعجبين أيضا.

وكشف كريم عن أن أحد الأشخاص انتحل مؤخرا شخصيته، وقام بمراسلة المعجبين إلكترونيا في المنتديات.