EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2010

أكد أنه لم يكتب العمل لغادة عبد الرازق مؤلف "زهرة": زرت أحياء الخليج الشعبية كي أكتب عنها دراميا

محرم قال إن الحي الشعبي جزء أساسي من أغلب مسلسلاته

محرم قال إن الحي الشعبي جزء أساسي من أغلب مسلسلاته

نفى الكاتب المصري مصطفى محرم أن يكون قد كتب مسلسل "زهرة وأزواجها الخمسة" خصيصا للفنانة غادة عبد الرازق؛ لأن المسلسل مكتوب قبل 10 سنوات، فيما كشف من ناحية أخرى عن زيارته للمناطق الشعبية بدول الخليج كي يتمكن من الكتابة عنها بشكل درامي.

  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2010

أكد أنه لم يكتب العمل لغادة عبد الرازق مؤلف "زهرة": زرت أحياء الخليج الشعبية كي أكتب عنها دراميا

نفى الكاتب المصري مصطفى محرم أن يكون قد كتب مسلسل "زهرة وأزواجها الخمسة" خصيصا للفنانة غادة عبد الرازق؛ لأن المسلسل مكتوب قبل 10 سنوات، فيما كشف من ناحية أخرى عن زيارته للمناطق الشعبية بدول الخليج كي يتمكن من الكتابة عنها بشكل درامي.

وقال محرم -في تصريح لموقع mbc.net- "كتبت المسلسل منذ أكثر من عشر سنوات، أي ليس له أي علاقة بغادة، والتي لم تكن قد لمعت بعد.. فغادة بدأت تلمع مع مسلسل الحاج متولي، وفي الباطنية بدأت بالتوهج".

وأشار الكاتب إلى أن غادة عبد الرازق كانت أول من خطر على ذهنه، عندما فكر في خروج المسلسل إلى النور بعد أن احتار في اختيار الفنانة المناسبة لهذا الدور، والتي يجب أن تتمتع بصفات عدة، كأن تكون نجمة لامعة، لها جاذبية، وتتمتع بالجمال، وهو ما وجده في غادة.

وأكد أنه يوجد تشابه كبير في بعض المشاكل بين العرب، كمشكلة تعدد الزوجات مثلا في الحاج متولي، وهي سائدة في مصر والخليج العربي، والقضية التي يعالجها مسلسل "زهرة" والتي تدور حول قانون الأحوال الشخصية في مصر، فهي أيضا سائدة في بعض الدول العربية.

وقال محرم "عندما زرت دول الخليج طلبت زيارة الأحياء الشعبية، وكنت أرغب في رؤية كيف يعيش الناس وكيف يتكلم سكان تلك المناطق، ففي قطر ذهبت للمناطق التي يعيش فيها الصيادون؛ لأجلس في مقاهيهم، وفي البحرين بحثت عن الناس التي تعمل بصيد اللؤلؤ، وقدمت مسلسلاً اسمه "ومضت أيام اللؤلؤوهو مقتبس من رواية لإحسان عبد القدوس".

وأكد محرم أن كل مسلسلاته تتحدث عن الحي الشعبي، مثل "لن أعيش في جلباب أبيو"مشوار امرأةمبررا ذلك بأن المشاكل الحقيقية موجودة في الأحياء الشعبية التي تمثل الغالبية العظمى من الناس".

وأرجع ذلك الاتجاه إلى نشأته في حي "السيدة زينب" الشعبي، وقال: "نشأتي في السيدة زينب، جعلتني أجيد رسم الحياة في الأحياء الشعبية، لأنني أعرفها جيدا، عشتها ومارستها، أنا قاهري شعبي".

وأضاف أن علاقته بالشارع قوية، ليس المصري فقط، بل العربي أيضا، بسبب سفره الدائم إلى الدول العربية، واحتكاكه الدائم بالناس، ومحاولته معرفة واقعهم.

وشدد مؤلف "زهرة وأزواجها الخمسة"على أنه لا يتعمد إثارة الجدل من خلال أعماله، فكل هذه الأعمال هي قراءة للواقع، وشبّه أحداث هذه المسلسلات بالمياه الآسنة، التي تتحرك إذا رمي فيها حجر، لذا فهي تثير الجدل.

وقال محرم: كتبت مسلسل زهرة بعد الحاج متولي، لأبين النقيضين، أي موقف الرجل من المرأة وموقف المرأة من الرجل بنفس الوقت.

وعن توقعاته بنجاح مسلسله "زهرة وأزواجها الخمسة" قال محرم "النجاح توفيق من الله، وعندما كتبت "الحاج متولي" لم أكن أتوقع له هذا النجاح الكبير، فقد رأيته مسلسلا عاديا، سيمر مرور الكرام، وكذلك "لن أعيش في جلباب أبي".

وعن تعاونه في أكثر من عمل مع المخرج محمد النقلي أوضح: "العمل دائما ينادي صاحبه، ولكل مخرج أسلوبه وطريقته في التناول، وزهرة يناسب محمد النقلي".