EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

يوسف رزق يدافع عن تعديلاته بالسيناريو مؤلف سوري يتهم مخرج "سفر الحجارة" بتشويه قضية فلسطين

هاني السعدي يتبرأ من "سفر الحجارة" لعدم رضاه عن أداء مخرجه

هاني السعدي يتبرأ من "سفر الحجارة" لعدم رضاه عن أداء مخرجه

اتهم الكاتب والسيناريست السوري هاني السعدي المخرج يوسف رزق بتشويه السيناريو الذي كتبه لمسلسل "سفر الحجارة" الذي عرض

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

يوسف رزق يدافع عن تعديلاته بالسيناريو مؤلف سوري يتهم مخرج "سفر الحجارة" بتشويه قضية فلسطين

اتهم الكاتب والسيناريست السوري هاني السعدي المخرج يوسف رزق بتشويه السيناريو الذي كتبه لمسلسل "سفر الحجارة" الذي عرض مؤخرا على بعض الفضائيات العربية، الذي تناول من خلاله القضية الفلسطينية.

من جانبه، اعتبر المخرج يوسف رزق أن التعديلات التي أدخلها على سيناريو المسلسل هي السبب في نجاحه، مشيرا إلى أنه اعتاد إجراء تعديلات كبيرة في أغلب السيناريوهات التي يقدمها له السعدي.

وقال السعدي -في تصريحات خاصة لـ mbc.net-: إن السبب وراء تبرؤه من "سفر الحجارةالذي يتناول الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي هو ما أحدثه يوسف رزق، وما اعتبره تشويها للسيناريو الذي كتبه، مضيفا أن المخرج قام بعمل تعديلات على القصة والسيناريو دون العودة إليه.

وعاب السعدي على المخرج ما اعتبره "قيامه بتشويه القصة، ما أفقدها عامل الجذب والمصداقيةمتسائلا: كيف يُعقل أن يقوم عدد قليل من الفدائيين الفلسطينيين في المسلسل بالهجوم على دبابات ومدرعات إسرائيلية والانتصار عليها، دون تحقيق أيّة خسائر بشرية، وهو ما لا يحدث على أرض الواقع؟!

وتابع السعدي أن "رزق" قام بحذف بعض المشاهد المؤثرة في هذه الدراما، وهو ما أحدث خللا في أحداث المسلسل، بالإضافة لقيامه بإدخال دور جديد على القصة قام بتجسيده بنفسه، على الرغم من أنه لم يخض تجربة التمثيل من قبل، مشيرا إلى أنه أصرّ على إقحام ابنه "سليمان يوسف رزق" أيضًا في دور لا يناسبه بالمسلسل.

وأضاف المؤلف السوري أنه على الرغم من أنه لا ينكر أن "سليمان" فنان موهوب، لكن الشخصية التي قدمها في المسلسل تحتاج لفنان آخر له صفات معينة، لذلك لم يقدمها بالشكل الذي كان موجودًا على الورق، ما أضعف العمل، كما أن والده قام بزيادة مساحة دوره دون أيّ مبرر.

من جهته، نفى المخرج يوسف رزق -في حوار خاص مع mbc.net- اتهامات السعدي. وقال: إن السبب وراء ما يقوله هو رفضه لسيناريو عرضه عليه السعدي مؤخراً، وأنه هو من رفض التعاون معه، وليس العكس.

في الوقت الذي أكد فيه أن سرّ نجاح "سفر الحجارة" هو التعديلات التي قام بها على السيناريو، وأنه اعتاد إجراء تعديلات كبيرة في أغلب السيناريوهات التي يقدمها له السعدي.

وبرر إسناده لابنه سليمان دورًا في المسلسل بأنه أثبت موهبته في عديد من الأدوار، وأنه حصل من قبل على عديد من الجوائز، بالإضافة إلى أنه درس التمثيل، على الرغم من صغر سنه، مرجعا خوضه -هو نفسه- تجربة التمثيل في المسلسل، إلى أنه لم يجد فنانا يثق فيه لأداء شخصية "أبو يعربمشيرا إلى أنه يرى أنه قدمها بالشكل الذي كان يرغب فيه.

وكان يوسف رزق قد درس الإخراج في مصر، وعمل فيها لمدة 15 عاما، لكنه ضد فكرة التمثيل بمصر، ويعتبر نفسه على رأس قائمة مخرجي الأعمال الاجتماعية.

"سفر الحجارة" عبارة عن دراما اجتماعية تبدأ أحداثها مع عام 2001، في مدينة القدس الشرقية؛ حيث يعود الشاب الفلسطيني "خالد كنعان" إلى الوطن بعد دراسته للطب في لندن، مفضلا خدمة أبناء شعبه على العروض المغرية التي قدمت له في لندن، خصوصًا بعد تعرضه وصديقه "وليد" -الذي يدرس الإخراج السينمائي- للاعتداء وحرق منزله، في محاولة لحرمانه من نقل خبراته الطبية إلى البلدان العربية، وخصوصا فلسطين.

لكن "خالدالعائد إلى أمه أرملة الشهيد، يُفاجأ باستشهاد أخيه أيضا، وتعرض أخته للاغتصاب، ومن ثم القتل على يد عدد من الشبان الصهاينة، فيقرر الانتقام منهم، مستعينا ببعض الأصدقاء الذين يشكلون معا خلية للمقاومة.

بينما شقيقه "خلدون" الذي يعمل في مصبغة للملابس -وهو شاب طائش له طموحات تتناقض مع أفكار أسرته- ينساق خلف مغريات الحياة من سهر ولهو وغرائز، بصحبة رفاق السوء، حتى يتورط مع جهاز الموساد الإسرائيلي عبر علاقته بفتاة يهودية، وإدمانه المخدرات.

الأمر الذي يضطره للعمل جاسوسا على خلايا المقاومة لقاء الحصول على حقنة مخدر، لتدور الأحداث، وتجبر "خلدون" في النهاية على مراجعة أفعاله ومواقفه.