EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2009

أعربتا عن دهشتهما لحجم الاهتمام العربي مؤلفة "نور" تفاجأ بنجاحه.. ومخرجة "أسمر" تثق بموهبته

مسلسلا "نور" و"وتمضي الأيام" حققا نجاحا كبيرا في العالم العربي

مسلسلا "نور" و"وتمضي الأيام" حققا نجاحا كبيرا في العالم العربي

أكدت السيناريست إيليم كانبولات -مؤلفة المسلسل التركي الشهير "نور"- أنها لم تكن تتوقع تحقيق كل هذا النجاح، خاصة وأنه العمل الأول لها في مجال الكتابة.

أكدت السيناريست إيليم كانبولات -مؤلفة المسلسل التركي الشهير "نور"- أنها لم تكن تتوقع تحقيق كل هذا النجاح، خاصة وأنه العمل الأول لها في مجال الكتابة.

فيما أعرب كاجان إيرماك مخرج مسلسل "قصر الحبالذي يعرض على قناة MBC4، عن أمله في أن يحصد عمله نفس النجاح الذي حققه "نور".

وقالت كانبولات لصحيفة القبس الكويتية الثلاثاء 26 مايو/أيار في إطار تغطية خاصة للدراما التركية تقوم بها الصحيفة، إن المسلسل من إنتاج عام 2005، وقدمت فيه جهدا كبيرا، مشيرة إلى أنها تابعت النجاح الكبير الذي حققه المسلسل التركي في العالم العربي، وخاصة دول الخليج.

وأوضحت أنها لم تتوقع هذا النجاح على الإطلاق، فالعمل كان دراميا من الدرجة الأولى، وربما هذا الذي حقق له النجاح، مشيرة إلى أن العمل يعد أول تجربة لها في كتابة السيناريو، وتشكر الله على نجاحه.

من جانبه، أكد مخرج مسلسل "قصر الحب" كاجان إيرماك أنه قام بتصوير المسلسل في كابادوشيا، وقال "إنه حقا مسلسل رائع أحمل له في قلبي حبا خاصا، لأن المكان الذي صورته فيه كان مختلفا عن العديد من الأعمال التي صورتها".

وأضاف: قمت حتى الآن بإخراج أكثر من 14 مسلسلا، وألفت أكثر من 19.. وكابادوشيا من المناطق الجميلة ذات الصبغة والصورة الخاصة بها، وهي تختلف عن اسطنبول.

وردا على سؤال حول ما إذا كان يتوقع أن يحقق مسلسله نجاحا كبيرا مثلما حدث مع مسلسل "نورقال "لا أعرف، ولكنني أتمنى ذلك".

وفيما إذا كان يفكر في إخراج مسلسل جديد خاص بالوطن العربي أو منطقة الخليج، أوضح أنه "حتى الآن ليس هناك شيء.. ربما في المستقبل، ولكنني أحب أن أصور في بيئات مختلفة".

من جهة أخرى، أكدت سيرجن آكياز مخرجة مسلسل "وتمضي الأيامأنها كانت تتوقع أن ينجح أسمر في لفت الأنظار، لأنه ممثل جيد، وقدم في العمل شيئا ممتازا.

ورفضت -في الوقت نفسه- تأكيد أو نفي إمكانية مشاركة أسمر في عمل فني عربي، وقالت "لا أعرف، ممكن أن تسألوه، فهو الوحيد القادر على الإجابة على هذا السؤال".

كان المسلسل التركي "نور" قد حلّ ضمن قائمة البرامج العشرة الأكثر مشاهدة عالميّا لعام 2008.

جاء ذلك ضمن التقرير السنويّ الذي تعده "يورو داتا تي في وورلد وايد" في أكثر من 80 بلدا ومنطقة حول العالم، والذي حمل عنوان: "عام تلفزيوني واحد في العالم، إصدار 2009"، بإشراف "ميدياميتري" العالمية المتخصّصة في قياس نسب المتابعة للبرامج المرئية والمسموعة والتفاعلية.

وأثار مسلسل "نور" جدلا كبيرا في العالم العربي، حيث حقق نسب مشاهدة عالية تخطت كل النسب المتوقعة، بسبب الرومانسية التي ارتبط بها المشاهدون في المنطقة العربية.

وحققت الدراما التركية التي عرضتها قنوات MBC، بداية من مسلسلي "سنوات الضياع" و"نورواللذين أتبعا بمسلسلات "لا مكان لا وطن" و"لحظة وداع" و"وتمضي الأيام"؛ نجاحا جماهيريّا لافتا، وكشف عن ذلك آراء المشاهدين والنقاد في شتى وسائل الإعلام، واستطلاعات الرأي التي أكدت أنها حققت أعلى نسب مشاهدة.

وأرجع بعضهم نجاح الدراما التركية إلى تقارب العادات التركية من العربية، بينما أرجعها آخرون إلى نجاح الدبلجة السورية، وأكد المشاهدون أن الرومانسية والتناول الإنساني الجيد للقصة، والأداء المتميز للممثلين هي أهم أسرار نجاح الدراما التركية.