EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2011

قال إنه يمكن أن يضحي بصديقه لإنقاذ نفسه لحظة الحقيقة: الليبي "وائل" يحرج حماته فيقصيه جهاز كشف الكذب

"يوم الخاسرين".. كان هذا بالفعل عنوان الحلقة الماضية من برنامج "لحظة الحقيقة" الجمعة 12 مايو/أيار، الذي تعرضه MBC4، بعد أن لحق الليبي وائل جابر باللبنانية سوزيت ليون وفشلا في تحقيق طموحهما بالفوز في المسابقة؛ ليخرجا خاليين اليدين.

"يوم الخاسرين".. كان هذا بالفعل عنوان الحلقة الماضية من برنامج "لحظة الحقيقة" الجمعة 12 مايو/أيار، الذي تعرضه MBC4، بعد أن لحق الليبي وائل جابر باللبنانية سوزيت ليون وفشلا في تحقيق طموحهما بالفوز في المسابقة؛ ليخرجا خاليين اليدين.

وتعرض الليبي وائل لعدد من الأسئلة كان أكثرها إحراجا ما تعلق بخطيبته سارة المصرية وبوالدتها؛ حيث اضطر وائل إلى الاعتراف أمام الملايين أن والدة خطيبته كانت لا تريد لابنتها الارتباط بوائل، بل حاولت بشتى الطرق إبعاده عن ابنتها أكثر من مرة، على حد قوله.

وحاولت والدة سارة إخفاء إحراجها بابتسامة خفيفة تنزل الستار على ما تجرأ به وائل واعترف به، وعلقت قائلة: بالفعل حاولت إبعاد وائل عن سارة، وكنت غير متحمسة لإتمام هذه الزيجة، ولكن السبب في ذلك خوفي على سارة من السفر والابتعاد عني.

وانفعلت سارة بعض الشيء، وتضايقت من اعتراف وائل بأنه سبق له وأن كذب عليها عن مكان سهره، وبدا للجميع أن وائل كان مترددا كثيرا قبل أن ينطق بهذا الاعتراف.

وتابع وائل اعترافاته حول سارة بتأكيده أنها متسرعة دائما في قراراتها وفي كثير من الأمور التي تتخذها حياتها، ولم تعلق سارة واكتفت بنظرة عابرة إلى خطيبها وائل.

ويُعرض برنامج لحظة الحقيقة الجمعة من كل أسبوع على MBC4 في تمام الساعة 18:00 بتوقيت (جرينتش)، 21:00 بتوقيت (السعودية).

وعن رأيه فيما إذا كان راتب خطيبته سارة أعلى من راتبه يسبب له انزعاجًا، أجاب وائل بنعم، موضحًا أنه لا يستطيع أن يتحمل أن يكون دخل خطيبته وزوجته مستقبلا أكبر من دخله.

وعلقت سارة قائلة: إن الأمر مع وائل لا يقتصر فقط على انزعاجه بأن يكون راتبي أعلى من راتبه، لكنه يرفض من الأصل أن أعمل في أي مكان.

وائل اعترف أيضا بأنه يمكن أن يخاطر بحياته لإنقاذ شخص غريب، إلا أنه أكد أنه يمكن أن يضحي بصديقه لإنقاذ نفسه أو ليجد لنفسه مخرج من أي موقف محرج.

وفي الوقت الذي تحمس فيه وائل للمضي قدما نحو مراحل أخرى في البرنامج، اصطدم وائل بسؤال حول ما إذا كان يستمتع بإهانة موظفين أقل منه في المرتبة؛ حيث كانت إجابته بلا، لكن فحص آلة كشف الحقيقة جاء معاكسا لإجابته، ما أدى إلى خسارة وائل ومغادرته البرنامج خالي اليدين.