EN
  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2009

أكدن وجود تشابه كبير في حياتهما لبنانيات يحذرن ميرنا من مصير سوزان تميم.. ويطالبن خليل بحمايتها

لبنانيات يتعاطفن مع ميرنا ويخشين من نهاية مماثلة لسوزان تميم

لبنانيات يتعاطفن مع ميرنا ويخشين من نهاية مماثلة لسوزان تميم

أعرب عدد من اللبنانيات عن خوفهن الشديد على ميرنا، بطلة مسلسل "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة MBC4، من أن تلقى مصير المطربة اللبنانية الراحلة سوزان تميم، في ظل وجود العديد من أوجه التشابه في حياة الاثنتين.

أعرب عدد من اللبنانيات عن خوفهن الشديد على ميرنا، بطلة مسلسل "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة MBC4، من أن تلقى مصير المطربة اللبنانية الراحلة سوزان تميم، في ظل وجود العديد من أوجه التشابه في حياة الاثنتين.

ففي الوقت الذي تعرضت فيه سوزان تميم للظلم، واضطرت للهرب من مكانٍ إلى آخر بعد انفصال والديها، كما عانت الأمرين من زوجها الأول وزوجها الثاني عادل معتوق وصولاً إلى قتلها، نجد أيضًا ميرنا وقد هربت من زوجها الذي تزوجته بالإكراه.

بدورها، تقول فريدة العطار -أم لأربعة أولاد-: كلما شاهدت مسلسل ميرنا وخليل بكيت، وخفت على ميرنا من الموت على يد زوجها وأولادها وشقيقها، خاصةً بعد أن الذي رأيناه مما حلَّ بسوزان تميم التي اضطرتها الظروف إلى الهرب أكثر من مرة وكأن حياتها كانت رهن إشارة الآخرين منذ ولدت وحتى ماتت.

وأضافت فريدة: بالتأكيد سوزان تم إجبارها هي الأخرى على الزواج من أشخاص لا تحبهم، وبالتالي قررت الهرب، ومن يعرف واقعها عن قرب سيدرك أنها مجرد ضحية، وكذلك الفتاة الجميلة ميرنا التي باعها والدها لرجلٍ لا تحبه لقاء نزواته مما اضطرها للهروب غير مكترثة لما يمكن أن ينتظرها حتى وإن كان الموت أو غيره.

وتساءلت أم نبيل بمرارة، إذا تمكن زوج ميرنا بالفعل من قتلها في غفلةٍ عن حبيبها خليل، فما الذي سيحل بمعجبيها الكثر الذين يتابعون المسلسل على MBC4 حلقة بحلقة؟.

غير أن أم نبيل عادت وقالت: صحيح أن سوزان تميم كان مصيرها القتل على أيدي المجرمين الذين تربصوا بها، لكن ميرنا معها خليل الذي يحميها ولا يمكن لأحد أن يمس شعرة منها.

وأعربت ياسمين عطوى -مدرسة- عن خوفها على ميرنا من أن تلقى مصرعها، وقالت صحيح إن هناك اختلافًا واضحًا بين ميرنا وسوزان تميم، لكنهما متشابهتان في مساحة الظلم والمعاناة والهروب، ونخشى أن يأتي اليوم الذي نرى فيه ميرنا مقتولة.

وطالبت ياسمين خليل بأن يتزوجها ويطير بها إلى آخر الدنيا، مضيفة "عندها سنحيي لهما حفل زفاف أسطوري، لكن إذا تباطأ خليل في الزواج سنشهد نهاية مأساوية لميرنا تشبه جدًا نهاية سوزان تميم".

أما هلا ماضي، من بلدة شبعا بجنوب لبنان، فقالت إنها ليست خائفة على ميرنا فقط؛ بل على خليل أيضًا أو بالأحرى على الاثنين معًا، فميرنا عرضت حياتها للخطر بهروبها من زوجها، كما أن خليل بحبه وإخلاصه لها يعرض حياته للخطر أيضًا.

وأضافت: قد يأتي اليوم الذي نجدهما مقتولين معًا، داعية خليل إلى أن يأخذ حذره الدائم من زوج ميرنا ووالدها اللذين انتهجا الشر في حياتهما غير عابئين بميرنا ولا بخليل ولا بمصيرهما معًا.

وأشارت هلا إلى أن قصة حياة ميرنا وخليل تشبه إلى حد كبير قصة حبيبين في بلدتها حيث هربت امرأة من زوجها إلى حبيبها فلحق بهما زوجها وقتلهما معًا دون أن يتعرض للسجن لأنها اعتبرت دفاعًا عن الشرف، موضحةً أنه منذ تلك الواقعة تعهد أهل البلدة بعدم إجبار أي فتاة من بناتهم على الزواج من شخصٍ لا تحبه.

وتدور أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني، الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهةٍ أخرى، لذا يكافح بعزمٍ متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة على لقب Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك، بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه؛ لتكون بالقرب ممن أحبّه قلبها.