EN
  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2009

ناقدة: الدراما التركية ضد النجم الأوحد لبنانيات يتلهفن لعودة مهند.. ويتوقعن تضحيته لأجل "ميرنا"

توقعات برومانسية أكبر في مسلسل "ميرنا وخليل"

توقعات برومانسية أكبر في مسلسل "ميرنا وخليل"

تنتظر اللبنانيات بشغف كبير نجمهن المفضل "مهند" الذي يطل مرة أخرى من خلال المسلسل التركي الجديد "ميرنا وخليلالذي تعرضه قناة "MBC+ دراماالتي تبدأ إرسالها في الأول من شهر فبراير/شباط...

  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2009

ناقدة: الدراما التركية ضد النجم الأوحد لبنانيات يتلهفن لعودة مهند.. ويتوقعن تضحيته لأجل "ميرنا"

تنتظر اللبنانيات بشغف كبير نجمهن المفضل "مهند" الذي يطل مرة أخرى من خلال المسلسل التركي الجديد "ميرنا وخليلالذي تعرضه قناة "MBC+ دراماالتي تبدأ إرسالها في الأول من شهر فبراير/شباط.

وفي الوقت الذي عبرت الفتيات عن سعادتها برؤية مهند من جديد بسبب رومانسيته التي أسرت القلوب، فإن أخريات لا زلن يتذكرن قصة غرامه بنور في المسلسل الذي حمل الاسم نفسه، وتساءلن هل يخون مهند حبيبته السابقة؟، وتوقعن أن يضحي من أجل حبيبته ميرنا.

وتقول سحر فارس لموقع mbc.net "إن سعادتها لا توصف بالإطلالة الجديدة لمهند مع ميرنامشيرة إلى أنه يجسد شخصية لا تتوان عن التضحية بكل غال ونفيس من أجلها.

وتساءلت ريما غزال عن "ميرنا" التي ستشارك مهند التمثيل في المسلسل الجديد، وقالت لا أتخيل مهند مع حبيبة أخرى غير نور التي أحببتها، والطريف أن ريما اعتبرت تمثيل مهند مع ميرنا ما هو إلا نوع من الخيانة لنورلكنها غفرت له هذه الخيانة باعتبار أنه نجمها الأوحد.

ويؤدي "كيفانش تاتليتوغ" الشهير بمهند دورًا أكثر رومانسية في المسلسل الجديد؛ حيث يدور حول قصة حب عاصفة تجمع بين خليل وميرنا وهما يتحديان جميع الضغوطات التي تواجههما والظروف التي تحوطهما كي ينتصر الحب الذي يجمع قلبيهما، وذلك بعد أن يهربا معا خوفا على حبهما.

ويذاع المسلسل على قناة "MBC+ دراما" -وهي متوفرة فقط لمشتركي شوتايم- يوميا في الساعة 21:00 بتوقيت السعودية

وتقول الفتاة هيفاء إنها لم تجد لمهند شبيها في المسلسلات التركية التي عرضت سوى محمد عم مراد وحبيب تولين في مسلسل "حد السكينالذي تعرضه قناة mbc1، لكنها مع ذلك تعتبر أن مهند أشقر بعينين زرقاوين ومحمد أسمر بعينين سوداوين.

أما عايدة، فتعتبر أن ميرنا تشبه "نوروإلا ما وافق عليها مهند، وقالت إن قصة مسلسل "ميرنا وخليلستتفوق على "نور" في الرومانسية.

من جانبها، اعترضت "جميلة" من جبل لبنان على عرض المسلسل التركي الجديد على قناة "MBC+ دراما" التي لا تتوفر لكل الناس، داعية إلى عرضه على قنوات mbc التي يشاهدها العرب.

وعبرت عن رضاها عن مستوى المسلسلات التركية بسبب قربها من البيئة العربية، وقالت إنها دراما تعالج قضايا إنسانية، خصوصا مسلسل "الأجنحة المنكسرة" الذي عالج قضايا وطنية وتاريخية تداخلت مع الرومانسية.

كما أبدت إعجابًا بمسلسل "وتمضي الأيام" على قناة mbc4، وقالت "رأيت الجرحى والمستشفى والطرقات وسكة الحديد والطائرة وأصوات عدة في مشهد واحد لا يتعدى الدقيقة، هو نوع من التصوير السينمائي المختلف والذي لم أشاهد مثله في أي دراما أخرى".

وعلقت الناقدة دارين سلامة على الإطلالة الجديدة لمهند المسلسل التركي الجديد بأن الدراما التركية لا تعتمد على الاحتكار والنجم الواحد كما قد يبدو للبعض، فمهند ليس إلا عنصر ضمن قصة درامية، وهذا الأمر عكس المسلسلات العربية التي يتم تفصيلها على مقاس نجم أوحد.

وضرب سلامة مثلا بـ"لحظة وداع" الذي ضم أبطالا مثل إياد، ورجا، وليلى، وزينب وحلا وشهيرة والطفلتان غنى وإيناس.

وأوضحت أن "مهند" و"نور" رغم أنهما البطلان البارزان في مسلسل نور إلا أنه ضم أبطالا آخرين، وتوقعت ألا يحتكر مهند مسلسل "ميرنا وخليلفهنالك أبطال كثر سيساهمون في وجبة درامية رومانسية مشوقة.