EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2011

أكدت أن المسلسل لم يتأثر بأحداث الثورة السورية كاتبة "صبايا": لا وجود لجزء رابع.. وسأنفصل عن زوجي دراميًّا

نور شيشكلي مع زوجها مازن طه

نور شيشكلي مع زوجها مازن طه

استبعدت نور شيشكلي مؤلفة مسلسل "صبايا" الذي تعرضه MBC1؛ وجود جزء رابع في العام المقبل، مرجحةً في الوقت نفسه تأجيل المشروع إلى السنوات المقبلة.

استبعدت نور شيشكلي مؤلفة مسلسل "صبايا" الذي تعرضه MBC1؛ وجود جزء رابع في العام المقبل، مرجحةً في الوقت نفسه تأجيل المشروع إلى السنوات المقبلة.

مسلسل "صبايا 3" يُعرض على MBC1 يوميًّا من السبت إلى الأربعاء الساعة 10:00 بتوقيت جرينتش-13:00 بتوقيت السعودية. والعمل عن نص الكاتبين نور شيشكلي ومازن طه، ومن إخراج ناجي طعمي، وبطولة جيني إسبر، وكندة حنا، وميريام عطا الله، وديمة قندلفت، وندين تحسين بك، ونجلاء خمري، والفنانة الفلسطينية ميس حمدان، ونجوم لبنانيين؛ منهم باميلا الكيك، وطارق تميم.

وفي تصريحات لـmbc.net، قالت الكاتبة نور شيشكلي: "هذا العام سأريح الجمهور من "صبايا"؛ فهذه السنة ستكون سنة الانفصال الدرامي بيني وبين زوجي الكاتب مازن طه الذي كتبت نص "صبايا" بالتشارك معه؛ إذ يحضِّر كلٌّ منا لمسلسل جديد منفصل عن الآخر".

ورفضت الكاتبة السورية الانتقادات التي وُجِّهت إلى صبايا، والتي وصفتها بـ "غير الموضوعية". وقالت: "النقد في مجمله سلبي؛ فمثلاً في برامج حواري على محطة سورية، صُنِّف المسلسل ضمن خانة مسلسلات الخيال العلمي والفانتازيا التاريخية على سبيل السخرية من العمل".

وأكدت شيشكلي أنها لم تطلع على مجمل النقد الذي دار حول "صبايامرجعةً السبب في ذلك إلى عدم وجود نقاد احترافيين في سوريا، واعتماد النقد على مزاج الصحفي.

ونفت شيشكلي أن تكون تلك الانتقادات السبب في توقفها عن كتابة جزء رابع من "صبايا"؛ فقد أكدت أن الأصداء الإيجابية للعمل كانت أكثر بكثير من الانتقادات السلبية. وأضافت: "أنا أتبع شريحة الجمهور الأوسع التي أحبت المسلسل، وطالبت بأجزاء متعددة منه، لكن كان لا بد للمشروع أن يرتاح قليلاً".

وحول تأثير الظروف التي تمر بها سوريا في متابعة العمل؛ أوضحت الكاتبة السورية أن الجزء الثالث من "صبايا" لم يكن أقل متابعةً من الجزأين السابقين؛ بسبب اتجاه العمل إلى المنحى الجدي في الطرح، واعتماده على الدراما الاجتماعية أكثر من المواقف الكوميدية.

وفي سياق آخر، أشارت الكاتبة السورية إلى أن الممثلات بذلن أقصى ما لديهن في الجزء الثالث، وأنها راضية عن الناحية الإخراجية عامةً، لكنها كانت تتمنى نتيجة أفضل من ذلك كنص كتبته على الورق.