EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2010

يطل على المشاهدين عبر MBC1 قرداحي: التغييرات في "من سيربح المليون" هدفها زيادة الفائزين

جورج يقول: إنه لم يحقق نجاحا من قبل يوازي البرنامج

جورج يقول: إنه لم يحقق نجاحا من قبل يوازي البرنامج

أكد الإعلامي جورج قرداحي، مقدم برنامج "من سيربح المليون" الذي سيطل على المشاهدين من جديد الثلاثاء 12 يناير/كانون الثاني؛ أن التغييرات التي طرأت على البرنامج تهدف في الأساس إلى اختصار الوقت، وزيادة أعداد المشاركين والفائزين أيضا.

  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2010

يطل على المشاهدين عبر MBC1 قرداحي: التغييرات في "من سيربح المليون" هدفها زيادة الفائزين

أكد الإعلامي جورج قرداحي، مقدم برنامج "من سيربح المليون" الذي سيطل على المشاهدين من جديد الثلاثاء 12 يناير/كانون الثاني؛ أن التغييرات التي طرأت على البرنامج تهدف في الأساس إلى اختصار الوقت، وزيادة أعداد المشاركين والفائزين أيضا.

واعتبر قرداحي -في تصريحات لـmbc.net- أن كل تلك التغييرات تصب في صالح المتسابقين، مثل تخفيض عدد الأسئلة إلى اثني عشر سؤالا، بدلا من خمسة عشر، بالإضافة إلى إلغاء الاعتماد على سؤال السرعة في الاستوديو لاختيار متسابق من بين عدة متنافسين.

وأوضح أن التغييرات تشمل أيضا إضافة وسيلة مساعدة جديدة تخول للمتسابق توجيه سؤال إلى الإعلامي حسين شبكشي في الاستديو بعد الوصول إلى سؤال التثبيت، وهي تمكن المتسابقين من تثبيت مرحلة الربح، أو ما يسمى الشيك الثابت بمرحلة معينة يحددونها مسبقا.

وأرجع مقدم "من سيربح المليون" إلغاءَ سؤال السرعة إلى سببين: الأول كسب الوقت، بدلا من التوقف واختيار السؤال، ومن ثم المتسابق الذي تمكن من تقديم الإجابة الصحيحة بأسرع وقت، وتكرار هذه العملية ثلاث مرات خلال الحلقة كان يستغرق أكثر من عشرين دقيقة، وهو ما مثل هدرا لوقت البرنامج على حساب المشتركين الآخرين، وبإلغائه نكون أعطينا فرصة لزيادة أعداد المشتركين.

واستطرد قرداحي قائلا: أما السبب الثاني فإن كل المتسابقين يخوضون امتحانا بعد اختيارهم عن طريق الكمبيوتر، لذا فلا داعي لسؤال السرعة، وهكذا فإن كل من سيصل إلى الاستديو من المترشحين سيشارك.

وأكد أن الأسئلة توضع من قبل فريق عمل مهمته جمع الأسئلة من عدة جهات، ويتولى التأكد من صحة إجابتها، ومن ثم يحملها على الكمبيوتر ضمن عدة مستويات بحسب صعوبتها، ليختار الكمبيوتر منها بحسب المستوى الذي وصل إليه المتسابق.

وحول نظام الفئات الذي اعتمد في هذا الموسم، قال قرداحي: "هذه الخطوة تهدف إلى تجميع فئات معينة من الناس، كالمحامين والتجار والأطباء والموظفين، كل في فئته في حلقات منفردةمؤكدا أن هذه الخطوة ليست لها علاقة بنوعية الأسئلة وعلاقتها بتخصصاتهم، ولا بمستوى الأسئلة التي ستقدم لهم.

ومن جهة أخرى، رأى قرداحي أن الضجة التي حظي بها البرنامج عقب الإعلان عن عودته قريبا على MBC1 ليست بمفاجِئَة، بل هو ما كان متوقعا، فالناس اعتادوا على البرنامج، ويطلبونه باستمرار، إذ قدّم لهم معلومات ثرية ومفيدة، والبرنامج في مختلف مراحله أثبت جدارته بين برامج مسابقات تلفزيونية كثيرة.

وعن علاقة البرنامج بقرداحي، قال: لا يمكن الحكم بالمطلق، فأي مقدم سيعطي البرنامج دفعة، والعكس صحيح، والسبب في نجاح "من سيربح المليون" هو تطابق صيغة البرنامج مع شخصية المقدم، وهو ما أدى إلى نجاح عارم بسبب هذا التطابق.

وأضاف قرداحي: قدمت برامج مسابقات أخرى غير من سيربح المليون، لكنني لم أحقق نجاحا يضاهي نجاح هذا البرنامج، وهذا يعني أن من سيربح المليون هو الأفضل.

غير أن مقدم "من سيربح المليون" عاد ليؤكد إمكانية قدوم شخص آخر ليقدم البرنامج، ويحقق نجاحا على غرار النجاح الذي حققه هو في فترته.

تابعوا الحلقة الأولى من البرنامج الثلاثاء 12 يناير /كانون في تمام الساعة 23:00 بتوقيت السعودية (20:00 بتوقيت جرينتش).