EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2009

أكد أن العمل لن يكون مجرد دفاع عن الشاعر فراس إبراهيم يصف منتقدي "محمود درويش" بـالجهلة

فراس إبراهيم يواجه حملة هجوم بسبب مسلسل "محمود درويش"

فراس إبراهيم يواجه حملة هجوم بسبب مسلسل "محمود درويش"

رفض الفنان والمنتج السوري فراس إبراهيم اتهامه باستغلال اسم الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش من خلال المسلسل الذي يعتزم تقديمه عن قصة حياته، معربا عن دهشته من أن حملة الهجوم عليه بدأت حتى قبل أن يدخل العمل مرحلة الكتابة، دون منح فريق المسلسل فرصة، والحكم عليهم في النهاية.

رفض الفنان والمنتج السوري فراس إبراهيم اتهامه باستغلال اسم الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش من خلال المسلسل الذي يعتزم تقديمه عن قصة حياته، معربا عن دهشته من أن حملة الهجوم عليه بدأت حتى قبل أن يدخل العمل مرحلة الكتابة، دون منح فريق المسلسل فرصة، والحكم عليهم في النهاية.

وقلل إبراهيم من أهمية حملة الهجوم عليه، والتي رفعت شعار "أنقذوا محمود درويش من براثن فراس إبراهيموقال لـmbc.net: أنا معتاد على ما هو أقسى من هذه الاتهامات، وهذا أقل ما يقال مقارنة بما أسمعه.

وأضاف الفنان السوري أنه بدأ يشعر بالغثيان نتيجة كل ما يقال حول العمل، رغم أنه مجرد نقد سلبي غير مدروس، واصفا المهاجمين له بالجهلة الذين ليس لديهم منطق في النقد والاعتراض، مؤكدا أنه لن يتراجع أمام ذلك الهجوم عن المضي في مشروعه "فهذه آراء تقال من قبل أناس لا يفقهون شيئا".

ودعا إلى احترام الجهد المبذول. إذا كان هناك نقد حقيقي فليتفضلوا لنتحاور، وأعرف ما هو الاعتراض. مؤكدا أنه كممثل استطاع إثبات نفسه على مر السنوات، سواء بالأعمال التي قدمها، أو الجوائز التي حصل عليها.

وعن المرحلة التي وصل إليها المسلسل، قال "ما زلنا نعمل بتأنٍّ على مسلسل الشاعر الفلسطيني الراحل، ونحن بحاجة إلى بعض الوقت حتى نقتنع بالعمل، ويتأكد أنه أصبح على نقطة الانطلاق".

وأضاف إبراهيم أن الكاتب عندما دخل في "معمعة" شخصية الشاعر "درويش" وجد أن النص بحاجة إلى بحث وقراءة وتفصيل أكثر مما كان متوقعا، وقال "محمود درويش شخصية ليست سهلة على الإطلاق، وطبعا أنا أريد أن يأخذ العمل حقه من البحث والكتابة، ولا أريد الاستسهال".

وكشف الفنان السوري أنه يحاول تفكيك شعر درويش إلى قصص إنسانية، وبمعنى آخر البحث عن القصة أو الحادثة التي سببت القصيدة، ويحاول رصد التجربة الإنسانية والوطنية والتاريخية لدرويش، تلك التجربة التي صنعت منه هذا الشاعر العظيم.

وأضاف: بشكل عام نحن نحاول صنع مسلسل محترم عن درويش، لكننا لسنا في معرض الدفاع عنه، أو الاختلاف معه، وإنما سندع الشخصية تقدم نفسها، وللمشاهد الحق بعدها في تقييم هذه الشخصية من خلال ما تفعل.

وأكد فراس إبراهيم أن النجاح في العمل التلفزيوني ليس عبارة عن نص جيد وممثلين جيدين فقط، وإنما هو بحاجة أيضا إلى عدة عوامل أخرى تجعله يأخذ حظه الوافر من الإنتاج، وأن تكون المحطة التي تعرضه محتفية بالعمل.

محمود درويش من أشهر شعراء فلسطين والوطن العربي، وخاض النضال السياسي؛ إذ اعتقلته السلطات الإسرائيلية في عام 1961 بسبب أنشطته، ثم توجه إلى الاتحاد السوفيتي السابق للدراسة، وانتقل بعدها لاجئا إلى القاهرة ثم لبنان.

وظل الشاعر الراحل يقيم في باريس قبل عودته إلى وطنه؛ حيث إنه دخل إلى فلسطين بتصريح لزيارة أمه، وخلال فترة وجوده هناك قدم بعض أعضاء الكنيست الإسرائيلي العرب واليهود اقتراحا بالسماح له بالبقاء، وتوفي في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2008، وأعلن آنذاك رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الحداد 3 أيام في كافة الأراضي الفلسطينية حزنا على وفاة الشاعر الفلسطيني.

من جانب آخر، قال فراس إبراهيم إنه أوشك أن ينتهي من تصوير المسلسل المصري "اغتيال شمس"؛ حيث سيسافر خلال الأيام المقبلة إلى مصر، ومن ثم إلى أوكرانيا؛ لإنهاء الجزء الأخير من دوره في العمل.

كما أنهى مؤخرا تصوير دوره في سباعية تلفزيونية مصرية بعنوان "أحلام فتاة كومبارس" وهو عمل كوميدي "لايتمن إخراج محسن فكري، وتأليف صباح معاطي.

وتحدث فراس إبراهيم عن العمل بأنه أول تجربة كوميدية له، لافتا إلى أنه عادة ما يؤدي الأدوار الجادة والمركبة، وهذه أول مرة يجد نفسه في هذا المجال وهذا النوع من التمثيل.

وأوضح الفنان السوري أن كل ما كان يقلقه سابقا بالنسبة للكوميديا هو أن يضحك الناس على الممثل، وليس على الشخصية والفكرة؛ إلا أن دوره في هذا العمل أسعده، وجعله يكتشف في نفسه مساحة لهذا النوع من الأدوار لم يتطرق لها سابقا.

وأشار إلى أنه يشارك أيضا في بطولة المسلسل السوري "أسعد الوراقوهو من إخراج رشا شربتجي، واصفا العمل بأنه مكتوب بشكل جيد جدا، ويعتبر بمثابة عودة له إلى الدراما السورية كممثل بعد عشر سنوات؛ حيث كنت منتجا لكل أعماله طوال تلك الفترة.