EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2010

المسلسل يقتحم عالم العاطفة والجسد في الخليج بـ"جو" كوميدي فتور العلاقات الزوجية يجمع هيفاء حسين وريم عبد الله في "سماء ثانية"

المسلسل اعتمد على المزج بين القوالب التراجيدية والكوميدية

المسلسل اعتمد على المزج بين القوالب التراجيدية والكوميدية

أكد الكاتب البحريني أمين الصالح أن مسلسله الجديد "سماء ثانية" الذي تقوم ببطولته الفنانان هيفاء حسين وريم عبد الله يقتحم قضايا فتور العلاقة الزوجية والعلاقات العاطفية بين طلبة الجامعة ويناقش ما تخفيه العلاقات داخل أروقة العمل من أبعاد جنسية تتخفَّى بقناع الحب.

  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2010

المسلسل يقتحم عالم العاطفة والجسد في الخليج بـ"جو" كوميدي فتور العلاقات الزوجية يجمع هيفاء حسين وريم عبد الله في "سماء ثانية"

أكد الكاتب البحريني أمين الصالح أن مسلسله الجديد "سماء ثانية" الذي تقوم ببطولته الفنانان هيفاء حسين وريم عبد الله يقتحم قضايا فتور العلاقة الزوجية والعلاقات العاطفية بين طلبة الجامعة ويناقش ما تخفيه العلاقات داخل أروقة العمل من أبعاد جنسية تتخفَّى بقناع الحب.

وأوضح الكاتب في تصريحات خاصة لـmbc.net أن المسلسل يطرح في قالب اجتماعي تراجيدي بنكهة كوميدية المشكلات الزوجية في المجتمع الخليجي، عبر أسلوبين؛ الأول: يجسد تحمل الزوجين لبعضهما لأجل الأولاد والمظهر الاجتماعي، فيما يعرض الثاني كيف تم معالجة الفتور بزوجة ثانية أدت في النهاية إلى الطلاق.

ويتطرق العمل الذي ينطلق تصويره منتصف نوفمبر المقبل إلى مزيج من قضايا المجتمع الخليجي، كالعلاقات العاطفية والبيئة الجامعية وبيئة العمل في الشركة وكيفية تعامل الناس مع الصراعات اليومية.

ولفت الكاتب إلى أن ميزة العمل تكمن في تداخل قصص الحب المختلفة من واقع المجتمع الخليجي وتمازجها مع الكوميديا والتراجيديا، بحيث يتم الانتقال بسلاسة بين قصة حب عاطفية إلى موقف تراجيدي، وما أن تندمج معها حتى ينتقل بك إلى جو كوميدي.

وبدوره قال مدير الإنتاج والمخرج أحمد المقلة إن العمل يسلط الضوء على الوجه الآخر الذي يحاول الإنسان أن يخفيه، ورفض إعطاء صفة الكوميدية بالمجمل على العمل، مكتفيا بالقول إنه "يجمع بين الجو الجاد والكوميدي ضمن مجموعة مفارقات تمتزج فيها الكوميديا والتراجيديا والإنساني".

وبرر مخرج "سماء ثانية" توليه مهام إدارة الإنتاج لأول مرة إلى جانب الإخراج بقوله: "جربت العمل مع الكثير من المنتجين وأشعر برضاي عن نفسي في الإنتاج".

ويضم المسلسل كوكبة من نجوم الخليج مثل عبد المحسن النمر، هيفاء حسين وريم عبد الله والقطري عبد الله عبد العزيز، إلى جانب علي الغرير وخليل الرميثي وابتسام العطاوي من البحرين، متوقعاً أن يقدم العمل الممثلين بصورة مختلفة عن أدائهم في أي عمل سابق.

ومن جهته الفنان عبد المحسن لم يكشف عن تفاصيل دوره في العمل، واكتفى بتأكيد هذه المشاركة التي من المفترض أن يتبعها مشاركة في عمل درامي خليجي مشترك آخر بعنوان للحب وقت آخر للكاتب الروائي عبد الرحمن بودي وإنتاج الكويتي خالد البذال وإخراج محمد دحام الشمري.

ويروي المسلسل قصة عائلة ميسورة الحال تتكون من فتاة ترتيبها الثاني بين أخواتها الثلاثة، وكيف انحدر إيقاع حياة هذه الأسرة بعد وفاة الأم والأب في حادث سير مع حبيب ابنتهم ذات مرة، ما يدفع الإخوة الذكور إلى اتخاذ موقف سلبي من ارتباط أختهم بهذا الحبيب المتسبب في وفاة الوالدين.

أما الأخوة الأربعة وهم: الأكبر ويملك ورشة لصيانة السيارات، والثاني شاب حالم متأثر بالمحيط ويتطلع لأن يعمل الكثير من الأحلام وفيه تتجسد رؤية المسلسل أكثر من إخوته وتحديداً في معنى "سماء ثانيةوالثالث طالب في الجامعة ويحب فتاة تدرس معه بالجامعة من أسرة ثرية، وهي في ذات الوقت تحب رجل أعمال غير صديقها بالجامعة، فيما الفتاة الثانية في العائلة موظفة بشركة، ورئيسها يميل لها في علاقة حب ترمي للظفر بها جنسياً أكثر من كونها عاطفية. وفي الوقت عينه لكل منهم علاقاته المركبة الخاصة به مع شخصيات أخرى في المسلسل.

وعلى خط موازٍ نجد حبيب الفتاة الذي تسبب في وفاة أمها وأبيها، لديه مشاكله العائلية الخاصة، فوالده الذي أصابت حياته الزوجية مع أمه نوع من الفتور، وجد حبيبة أصغر منه في السن وأكثر تفهماً معه، واجه بعدها هذا الشاب معاناة كبيرة مع أمه التي تأثرت نفسياً وطلبت الطلاق وانفصلت عن والده.