EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2011

تهورهما كاد يعرضها لفضيحة مدوية غواية سمر لمهند تهدد بإخراجهما من جنة عدنان في "العشق الممنوع"

"العشق المدمر".. أقل ما توصف به حالة مهند وسمر خلال الحلقة 76 من مسلسل "العشق الممنوع" الذي يعرض على MBC4؛ فقد استخدمت سمر كل ما تمتلكه الأنثى من أسلحة لتجبر حبيبها مهند على تتبعها إلى أقصى مكان في الحديقة ليختلسا لحظات وسط ظلام دامس، لم يشقه سوى نور قادم من شرفة لميس.

  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2011

تهورهما كاد يعرضها لفضيحة مدوية غواية سمر لمهند تهدد بإخراجهما من جنة عدنان في "العشق الممنوع"

"العشق المدمر".. أقل ما توصف به حالة مهند وسمر خلال الحلقة 76 من مسلسل "العشق الممنوع" الذي يعرض على MBC4؛ فقد استخدمت سمر كل ما تمتلكه الأنثى من أسلحة لتجبر حبيبها مهند على تتبعها إلى أقصى مكان في الحديقة ليختلسا لحظات وسط ظلام دامس، لم يشقه سوى نور قادم من شرفة لميس.

فقدت سمر توازنها ووعيها بفعل مشاعر الغيرة التي انتابتها عندما شاهدت مهند عائدًا من سهرته مع نهال، وفي لحظة تهور قررت أن تقضي ليلتها في حضن حبيبها مهما كان الثمن، لكنها لم تدرك أن الثمن سيكون باهظًا، وأنه قد يكون الخروج من جنة الثري عدنان الذي أعطاهما كل نفيس وغال.

أفاق الاثنان من نشوتهما على صوت قادم وسط الظلام، فدفعت سمر حبيبها إلى الهروب حتى تواجه وحدها المصير القادم الذي لم يكن سوى نهال التي خرجت تبحث عن مهند، غير أنها استغربت المشهد الذي بدت عليه سمر وحالة الارتباك التي اعترتها بمجرد أن رأتها، لكن براءة الفتاة لم تذهب إلى أبعد من ذلك.

على النقيض تمامًا، تأكد شك المربية لميس التي خرجت هي الأخرى إلى الحديقة ولاحظت تلعثم سمر في الكلام ووجهها الشاحب وقرطها الذي يبدو أنه سقط أثناء العناق، فكانت نظراتها إلى سمر كطلقات الرصاص.

سمر لم تتحمل تلك النظرات؛ فبمجرد أن غادرتا المكان ذهبت إلى أحد الأركان ثم أجهشت في البكاء المستمر الذي لم تقطعه سوى ضحكة تذكرتها لأمها فيروز وهي تقول لها إنها ليست كأبيها، بل كأمها التي تسببت بموت زوجها مفجوعًا بخيانتها.