EN
  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2010

فتنة "زهرة" تتفوق على ثقافة "علا" عندما تتزوج غادة من خمسة.. تصرخ هند:عايزة أتجوز

جمال غادة عبد الرازق في مواجهة ثقافة هند صبري

جمال غادة عبد الرازق في مواجهة ثقافة هند صبري

تعتبر مشكلة الزواج والعنوسة واحدة من أخطر المشكلات التي تواجه المجتمع المصري، إذ تشير بعض الإحصائيات إلى أن معدلات العنوسة وصلت إلى 9 ملايين فتاة، في الوقت الذي ارتفعت فيه تكاليف الزواج نتيجة للغلاء والفساد والأزمات الاقتصادية والسياسية التي نعاني منها.

  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2010

فتنة "زهرة" تتفوق على ثقافة "علا" عندما تتزوج غادة من خمسة.. تصرخ هند:عايزة أتجوز

تعتبر مشكلة الزواج والعنوسة واحدة من أخطر المشكلات التي تواجه المجتمع المصري، إذ تشير بعض الإحصائيات إلى أن معدلات العنوسة وصلت إلى 9 ملايين فتاة، في الوقت الذي ارتفعت فيه تكاليف الزواج نتيجة للغلاء والفساد والأزمات الاقتصادية والسياسية التي نعاني منها.

من هنا تأتي، أهمية مسلسلي زهرة وأزواجها الخمسة وعايزة أتجوز؛ اللذين يعرضان على شاشة إم بي سي خلال شهر رمضان، ففي الوقت الذي تجد فيه الممرضة زهرة خمسة رجال يتقاتلون على الزواج منها، تعاني الصيدلانية علا من أزمة عنوسة تجعلها تصرخ: أنا عايزة أتجوز.

زهرة مجرد ممرضة جميلة تمتلك وجها حسنا وقواما مثيرا يجعلها محط أنظار كل الرجال الذين يحيطون بها، لكنها في الوقت ذاته فتاة شعبية متوسطة التعليم تعيش في حي بلدي يكاد يكون عشوائيا، وأخوها الوحيد مجرد حشاش مسطول يريد أن يبيعها منذ البداية إلى ثري عربي وكأنها شيء أو متاع يمكن بيعه وشراؤه، في حين أن أمها مجرد سيدة عجوز خفيفة العقل تحاول أن تساندها قدر استطاعتها.

وبالصدفة البحتة تتعرف زهرة على المعلم فرج أبو اليسر الذي يقع في غرامها منذ اللحطة الأولى، ودون أن يحاول التعرف على شخصيتها، بل فقط يقع في لحظة شهوة جاذبة في تلك المرأة التي تميل عليه لتعطيه الحقنة، بينما تنجذب زهرة بشكل طبيعي إلى ماجد الطيار أخي أحد زوجات الحاج، وينجذب هو إليها بشكل غير طبيعي!

فما الذي يجعل طيارا ينجذب إلى ممرضة؟! ولكنها ليست أي ممرضة إنها غادة عبد الرازق بكل جمالها وفتنتها.. دون أي اعتبارات اجتماعية أو ثقافية أو طبقية.. بل مجرد افتتان شديد بهذا الجمال الأنثوي الفائر.

في مقابل زهرة التي تجد الحاج المتيسر والطيار الوسيم والمحامي الشاطر والمهندس الشاب لمجرد أنها امرأة جميلة نجد علا عبد الصبور في عايزة أتجوز حيث الصيدلانية صاحبة العلم والثقافة؛ التي تنتمي لأسرة من الطبقة المتوسطة، ذات مركز اجتماعي طيب.

بينما تتمتع بجمال عادي مثله مثل أي شابة في جيلها بلغت التاسعة والعشرين دون زواج.. وفي الوقت الذي لا تعاني فيه زهرة سوى من كثرة الرجال المتحلقين حول جسدها وجمالها، لا تجد علا سوى عاهات بشرية تسمى مجازا رجالا أو شبابا.

وعلا مثل جيل كامل من البنات تعاني من حالة العنوسة المستشرية في المجتمع لأسباب كثيرة، وفي كل حلقة تأخذنا في مغامرة طريفة مع أحد العرسان المتقدمين أو مع طقوس وتقاليد وطبيعة الحالة الاجتماعية الإنسانية التي تسمى (عايزة أتجوز).

إن العنوسة تتطور مع علا لتصل إلى شبه مرض اجتماعي وشعوري، نتيجة انقلاب موازين كثيرة في المجتمع.. هذه الموازين التي يعتبر مسلسل زهرة خير دليل عليها دون أن يقصد بالطبع.. فمغامرات زهرة في لعبة القط والفار بينها وبين أزواجها الخمسة مجرد مسامرات كوميدية تحكمها الصدف والتلفيقات والاستثناءات.. وتكاد تكون قيمتها الدرامية الوحيدة تكمن في أنها تبلور للمتفرج السبب الرئيسي الذي يجعل الرجل يرغب في امرأة حاليا وهو جمالها وشهوانيتها.. أما العلم والثقافة والعائلة.. والتأدب في الملبس والمظهر.. فلن يمنحوا علا سوى العنوسة.

يحاول كلا المسلسلين أن يكون مخلصا في الشكل مع مضمونة الدرامي، ولكن في عايزة أتجوز خاصة في الحلقات الأولى جاءت مسألة تعريف الشخصيات بكتابة اسمها وسنها ووظيفتها على الشاشة مسألة شكلية، وليس لها أي معنى لأن السيناريو مكتوب بطريقة كسر الإيهام، أي أن الشخصية الرئيسية د. علا تقوم بالحديث إلى المتفرج طوال الحلقات؛ حيث تعرفه بنفسها وأهلها وأصدقائها وسنها ومكانتها الاجتماعية.. إذن لم يكن هناك معنى لتثبيت الصورة وكتابة بيانات عن شخصيات العمل، مادمنا سوف نتعرف عليها بعد ثانية واحدة بواسطة علا.

ويعتبر استخدام تكنيك حديث الشخصية الرئيسية إلى المتفرج استخداما موظفا بشكل جيد؛ لأن المسلسل مأخوذ في الأساس عن مدونة شهيرة.

والمدونة منتج شخصي جدا يتحدث فيه كاتبه إلى قرائه بقدر كبير من الحميمية والذاتية تعكس وجهة نظره، وقد تحتوي على لغة أدبية أو تشبيهات بليغة؛ لكنها ليست عملا أدبيا في النهاية بل هي شكل من أشكال اليوميات أو المذكرات الشخصية، وبالتالي جاء الشكل السردي المتمثل في حديث شخصية علا للجمهور متسقا مع طبيعة المسلسل والأصل التدويني له.. كذلك حرص صناع العمل على أن تكون ملابس وشخصية علا تشبه ملابس وشخصية عشرات الفتيات اللائي ينتمين لجيلها، وكلا العملين زهرة وعايزة أتجوز ينتميان إلى اللون الكوميدي؛ لكن فارقا شاسعا بين زهرة وبين علا.

كان مسلسل زهرة وأزواجها الخمسة في الأصل اسمه أزواج الحاجة زهرة، حيث تمت كتابة المسلسل عقب النجاح الذي حققه مسلسل عائلة الحاج متولي منذ سنوات.

ففي مقابل الزيجات الأربع لرجل.. أراد الكاتب مصطفى محرم أن يلعبها بالمقلوب ويقدم امرأة متزوجة من خمسة رجال.. وبتحليل عنوان عائلة الحاج متولي نجد أن كلمة عائلة تشير للأسرة بكل قيمها ومعانيها، أما الحاج فهو لقب ديني يعطي سلطة وهيبة، ويشير إلى أن كل زيجة تمت في "الحلال يا حاجومتولي اسم شعبي مصري شائع.

والحاج متولي صار بعد المسلسل حلم رجال كثيرين يريدون لزمن "الحرملك" المليء بالزوجات أو الجواري أن يعود، وهي رؤية قاصرة جدا للمرأة وتكاد تكون غير متحضرة؛ لأن "متولي" كان يتزوج النساء لجمالهن دون اعتبارات اجتماعية، أو حتى مادية، وبالتالي كان لقب الحاجة زهرة في العنوان القديم يناسب نفس وجهة النظر في جعل الناس تطمئن إلى أن الزيجات في الحلال.. لما للقب الحاجة من تأثير.

ولكن يبدو أن انطلاقة غادة في المسلسل وطبيعة شخصية زهرة المتمثلة في كونها امرأة جميلة ومثيرة جعل من المقلق لصناع العمل استخدام هذا اللقب الديني المحترم، خصوصا أن زهرة ترتدي ملابس مثيرة، وترقص في أكثر من حلقة كعادتها.