EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2011

قال إن رمضان الحالي الأغلى للمسلمين عمرو خالد يدشن أولى حلقات "مع التابعين" داخل آثار القاهرة الإسلامية

الداعية عمرو خالد

الداعية عمرو خالد

دشن الداعية الإسلامي حلقته الأولى من برنامجه "مع التابعين" الذي تعرضه MBC1 في رمضان داخل أحد الآثار الإسلامية بالقاهرة، مستعرضًا الخطوط العامة للبرنامج، وأهم الشخصيات التي يتناولها طول حلقات البرنامج.

دشن الداعية الإسلامي حلقته الأولى من برنامجه "مع التابعين" الذي تعرضه MBC1 في رمضان داخل أحد الآثار الإسلامية بالقاهرة، مستعرضًا الخطوط العامة للبرنامج، وأهم الشخصيات التي يتناولها طول حلقات البرنامج.

وفي بداية الحلقة الأولى التي عُرضت الاثنين على MBC1، قال عمرو خالد إن رمضان هذا العام يُعَد الأغلى بين المسلمين؛ نظرًا للتغيرات التي شهدها العالم الإسلامي، فضلاً عن الصعوبات والمشاق التي شهدتها بلدان العالم الإسلامي في العام الماضي.

وتابع خالد أنه استقبل رمضان هذا العام باشتياق بالغ وزائد عن أي عام، مستفيضًا في سرد الأحاديث النبوية التي تظهر فضل هذا الشهر الكريم، وكيف أنه شهر الرزق وشهر العتق من النار.

وتطرق عمر خالد إلى تعريف معنى كلمة "تابعينقائلاً: "هم الذين لم يروا الرسول، لكنهم رأوا الصحابة، وساروا على إثرهممشيرًا إلى أن القرآن وصفهم في آيته الكريمة: (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُمضيفًا أن الله رفع مكانتهم إلى مكانة المهاجرين الأنصار.

واعتبر الداعية عمرو خالد أنه ببحثه في حياة التابعين، وقع على كنز غال وثمين؛ نظرًا للتضحيات الضخمة والمكاسب التي حققتها تلك الشخصيات في الحضارة الإسلامية.

وفند خالد المقولات التي تتحدث أن القرون الأولى لم تكن سوى صراعات وحروب، وأن التاريخ الإسلامي السوي توقف عند الأربعين سنة الأولى فقط، قائلاً إن جيل الصحابة بذلوا دماءهم من أجل الدين ولترسيخ دعائمه، فيما كان للتابعين دورهم في نشر الإسلام وإرساء الحضارة الإسلامية.

وأكد الداعية عمرو خالد أن التابعين كانوا منفتحين بشكل كبير، وهو ما تجلى في فتوحاتهم التي امتدت شرقًا وغربًا، كما ضربوا مثلاً في استيعاب الحضارات الأخرى، سواء في إيران أو مصر، وغيرهما.

وذكر عمرو خالد نماذج من التابعين الذين يعرض سيرهم طول شهر رمضان؛ منهم الحسن البصري، وسعيد بن المسيب، وعمر بن عبد العزيز، وعبد الله ابن الزبير، والمثنى بن الحارثة، وزينب بنت علي ابن أبي طالب، وسعيد بن جبير الأسدي، وزين العابدين بن الحسين، والقاضي شريح، وغيرهم.

وأكد خالد أن "أجيال التابعين لعبوا دورًا كبيرًا في الحفاظ على الإسلام ونشر الحديث الشريف وحفظ القرآن، فيجب على أجيالنا الحالية نشر الإسلام والثقافة الإسلامية بمواكبة روح العصر والحفاظ على الإسلام على الفضائيات والإنترنت ووسائل التكنولوجيا الحديثة".