EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2011

بعد رفضه منصب وزير الإعلام عماد الدين أديب ممنوع من الكلام لعدم إحراج رئيس الوزراء المصري

أديب يريد الإعلام بعيداً عن الحكومة

أديب يريد الإعلام بعيداً عن الحكومة

أكد الإعلامي المصري عماد الدين أديب، الذي رشح لمنصب وزير الإعلام واعتذر عنه في حكومة تسيير الأعمال برئاسة الفريق أحمد شفيق أنه "يرفض الحديث حاليا عن التلفزيون ومستقبل الإعلام المصري".

أكد الإعلامي المصري عماد الدين أديب، الذي رشح لمنصب وزير الإعلام واعتذر عنه في حكومة تسيير الأعمال برئاسة الفريق أحمد شفيق أنه "يرفض الحديث حاليا عن التلفزيون ومستقبل الإعلام المصري".

وقال أديب -في تصريح خاص لـ mbc.net-: "ليس من اللياقة أن أتحدث الآن بعد اعتذاري عن منصب وزير الإعلام، لأنني لي وجهة نظري قلتها لرئيس الوزراء، ولا أريد أن أتسبب في حرج بتكرار ما قلته".

وشدد على أن إعادة الكلام ليس وقته الآن، وكشف قائلاً: "هناك اتفاق مع رئيس الوزراء الفريق أحمد شفيق ألا أتحدث عن الخطوط العريضة التي تحدثت فيها معه".

وأضاف أديب: "الوضع الحالي محرج، وحتى تنفرج الأزمة ويفرج عني يمكنني الحديث مستقبلا باستفاضة في هذا الشأن".

ييشار إلى أن الإعلامي عماد أديب كان قد تعرض لحملات نقد عنيفة من جانب ثوار 25 يناير الذين اتهموه بالانحياز للنظام ضد الثورة، فيما دافع عنه آخرون بالقول إنه توقع هذا الانفجار قبل حدوثه بشهر تقريبا، حيث أدلى بحديث لقناة "o.tv" يوم 25 ديسمبر/كانون الأول ليحذر من خطورة الأوضاع التي أوشكت على الانفجار.

كما تحدث أديب لقنوات فضائية عديدة مطالبا بإلغاء وزارة الإعلام تماما، عقب اندلاع ثورة 25 يناير، وعاب على العمل الإعلامي الرسمي كثيراً.

ويريد عماد الدين أديب أن يصبح التلفزيون المصري مثل شبكة "bbc " هيئة الإذاعة البريطانية، وذلك كهيئة مستقلة بعيدا عن وزارة الإعلام".