EN
  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2011

كشف رأيه في الإعلام الحكومي والخاص علي الغفيلي: أطمح إلى تقديم برنامج شبابي.. وأكره الإعلامي المتكبر

الغفيلي يتحدث عن الإعلام

الغفيلي يتحدث عن الإعلام

كشف الإعلامي "علي الغفيلي" مقدم برنامج MBC في أسبوع ونشرة أخبار MBC؛ أنه يطمح إلى عمل برنامج شبابي يغطي رغبات ومتطلبات الفئة الكبرى عربيًّا، ويكون له بصمة فاعلة في خدمة المجتمع.

كشف الإعلامي "علي الغفيلي" مقدم برنامج MBC في أسبوع ونشرة أخبار MBC؛ أنه يطمح إلى عمل برنامج شبابي يغطي رغبات ومتطلبات الفئة الكبرى عربيًّا، ويكون له بصمة فاعلة في خدمة المجتمع.

وذكر "الغفيليفي حوارٍ له مع مجلة "إذاعة وتليفزيون الخليجأن البرامج التي تُعرض على القنوات الخاصة لها أفضلية لدى المشاهدين؛ لأنها تخضع لعمليات تقويم ومتابعة مستمرة لمحتواها المقدم بكل شفافية ومهنية، مشيرًا إلى أن هذه البرامج تتميز بالذكاء العالي من حيث التعامل مع التغيرات الناشئة في العالم.

وتابع أن ما يميز برنامج MBC في أسبوع أنه من الناس وإليهم؛ فهو يلامس همومهم وقضاياهم في جميع المجتمعات العربية؛ ما يجعله يصل إلى قلوب الناس بسرعة.

وأضاف أن فريق البرنامج بذل جهودًا كثيرة للحصول على ثقة الجمهور، كما أن المشاهدين تعاملوا مع البرنامج برقي، وحرصوا على متابعته، مشيرًا إلى أن التوقيت الذي اختارته مجموعة MBC لعرض البرنامج كان ذكيًّا للغاية وعنصرًا ذهبيًّا لنجاحه ومشاهدة الناس له.

وأكد "الغفيلي" أن برنامج MBC في أسبوع تتميز حلقاته بوجود زميلته "علا الفارس"؛ لأن العنصر النسائي مهم وداعم في البرامج الناجحة التي تعتمد على مذيعين من الجنسين، موضحًا أنه وعلا يتعاونان كثيرًا ويبذلان جهودًا تترجم إلى احترام المشاهد وتلبية أذواقه.

وصرح "علي الغفيلي" بأن البرامج ذات الصبغة الإخبارية الخفيفة صارت تجد اهتمامًا لدى المشاهدين.

وبالتطبيق على برنامج MBC في أسبوع، أوضح أن عرض البرنامج يومين فقط في الأسبوع يجعل الفريق في تحدٍّ صعب لتجميع حصيلة الأسبوع بالكامل في ساعتين، مشيرًا إلى أن المشاهد هو المتحكم الأساسي فيما يرغب في مشاهدته، لكن أبسط الأشياء ترضيه.

من ناحية أخرى، أشار "الغفيلي" إلى أنه يشعر بالاستفزاز الشديد عندما لا يحترم المذيع مهنته، ويحاول استعمالها لتحقيق أهداف أخرى شخصية، أو عندما يظن الإعلامي أنه فوق الجميع عامةً.

وعن تجربته في الإعلام الخاص، أوضح "الغفيلي" أنه يتميز بالجدية والمنافسة القوية التي تحفز الإعلامي على التطوير والتدريب المستمر، كما أن عليه أن يكسب مكانة في القطاع الذي يعمل به، موضحًا أن الإعلامي في القطاع الحكومي لا يتمكن من استغلال الموارد الموجودة أمامه.

ووجه "الغفيلي" عتابه إلى طلبة الإعلام الذين لا يستغلون الموارد أمامهم، ولا يحرصون على العمل واكتساب الخبرة فترة الدراسة، مؤكدًا أنه استفاد من تجربته في الإعلام أثناء دراسته؛ لأن الإعلام مهنة ممارسة.

وعما يميز قناة MBC، أوضح "الغفيلي" أن ما يميزها أن الإعلامي يصنع مكانته فيها بين الإعلاميين بنفسه، كما أنها تتميز بتنافس شريف وشديد داخلها؛ ما يجعل الإعلامي حريصًا على التطوير المستمر؛ حتى لا يجد نفسه متأخرًا عن الآخرين.