EN
  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2011

من خلال تجسيده لشخصية "شاب ناعم" في مسلسل "محكمة الفريج" علي البريكي: تنبأت بانتشار المحولين جنسيا في الكويت قبل 47 عاما

علي البريكي يرفض تقديم شخصية "الشاب الناعم" بشكل مقزز

علي البريكي يرفض تقديم شخصية "الشاب الناعم" بشكل مقزز

أبدى علي البريكي نجم -أول فنان كويتي جسد شخصية "شاب ناعم" في الدراما الخليجية قبل 47 عامًا- عدم أسفه لتجسيده الشخصية التي أثارت ردود فعل غاضبة حينها، معتبرا أن هذا الدور تنبأ بظاهرة المتحولين جنسيا التي قال إنها بدأت تنتشر في المجتمع الكويتي.

  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2011

من خلال تجسيده لشخصية "شاب ناعم" في مسلسل "محكمة الفريج" علي البريكي: تنبأت بانتشار المحولين جنسيا في الكويت قبل 47 عاما

أبدى علي البريكي نجم -أول فنان كويتي جسد شخصية "شاب ناعم" في الدراما الخليجية قبل 47 عامًا- عدم أسفه لتجسيده الشخصية التي أثارت ردود فعل غاضبة حينها، معتبرا أن هذا الدور تنبأ بظاهرة المتحولين جنسيا التي قال إنها بدأت تنتشر في المجتمع الكويتي.

وقال علي البريكي، أحد نجوم الحركة الفنية الخليجية، في تصريحات لـmbc.net "إن دوره كان مثل جرس إنذار للمجتمع الكويتي، الذي انتشرت فيه نماذج سيئة جدا عرفت بـ"الشيميل" أو المتحولين جنسيًا مثلما يعرفون علميًا".

وأدان البريكي، ابن البيئة البدوية، بالفضل في انتشاره لشخصية الشاب الناعم التي جسدها في التمثيلية التلفزيونية "محكمة الفريج" عام 1964م.

ونفى أن يكون قد شعر بالحرج لتجسيد شخصية الشاب الناعم، وخاصة أنه ينتمي لإحدى القبائل البدوية المعروفة في منطقة الخليج عامة والكويت خاصة، وقال "الفنان يحمل رسالة سامية ومطالب بتجسيد كافة الشخصيات، وهذا كان ردي على المنتقدين".

وتقديم الشخصية نفسها في الدراما الخليجية في ولاقت لاحق، لم يحدث أثرا يفيد المجتمع مثلما فعل هو قبل 47 عامًا، يقول النجم الكويتي، مفسرا سبب التأثير لعدم تمكن من يتقمصها من دوره بشكل صحيح أو قدمها بصورة مقززة، إلى جانب أن الجمهور تشبع من مشاهدة هذه الشخصيات السلبية.

وأكد البريكي أن المجتمع الكويتي يعاني حاليا من ظاهرة انتشار ما يعرفون بـ"اليشميل" أي المتحولين جنسيًا، مشددا على أن "محكمة الفريج" كان جرس إنذار في ذلك الوقت؛ حيث إن الدولة منعت ارتياد النساء لصالونات نسائية يعمل بها أو يديرها الرجال.

واعترف الفنان الكويتي البريكي بأن تمثيلية "محكمة الفريج" كانت قد منعت من العرض بالتلفزيون عام 1964م بقرار من وزير الإعلام الكويتي آنذاك الشيخ الراحل جابر العلي، بعد احتجاج مجلس القضاء الذي اعتبرها مسيئة لسلطة القضاء، لكنها عادت بأمر من أمير الكويت الراحل الشيخ عبد الله السالم الصباح، الذي أمر بعرضها على تلفزيون الكويت أسبوعيًا، بعد أن أبدى إعجابه بها وظلت تعرض بنجاح حتى وقتنا الجاري.

وأوضح البريكي نجم أنه من اقترح تجسيد الشخصية بعد اجتماعه مع أبطالها من الممثلين عبد الحسين عبد الرضا وسعد الفرج وخالد النفيسي، وغانم الصالح وحسين الصالح وآخرين، عندما قدمت بمناسبة إشهار أحد الأندية الرياضية في الكويت آنذاك.

وأرجع البريكي سبب قلة أعماله التلفزيونية وهو أحد رواد الفن الكويتي إلى تعامل بعض المنتجين الذين يرفضون التعامل معه على طريقته كونه فنانًا محترفًا.

وقال "بطبيعتي أحرص على قراءة النص لمعرفة أبعاد الشخصية، لكنهم لا يريدون ذلك بل يريدون التوقيع السريع، بل إن بعضهم يقوم بـ"مفاصلة" الفنان على أجره وهذا ما أرفضه، متهما هؤلاء بتقديم أعمال دون المستوى في السنوات الأخيرة.

أما عن جديده، فقال بإنه يواصل حاليا تصوير مشاهده في المسلسل التراثي الجديد "الجليب" من بطولة الفنانة حياة الفهد، ويجسد فيه شخصية رجل بدوي فقير يعمل في رعي غنم أهالي المدينة، يواجه مشكلة وقوع ابنه في غرام بنت ثرية.

شاهد علي البريكي في دور الشاب الناعم عام 1964م