EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2009

عزا فشله إلى توتر ليلة الزفاف عاهرة تبرئ زوج ميرنا من العجز الجنسي

ميرنا تقترب من الطلاق لتلحق بحبيبها خليل

ميرنا تقترب من الطلاق لتلحق بحبيبها خليل

اكتشف "مصطفى" زوج "ميرنا" أنه غير عاجز جنسيًّا، في الوقت الذي وافق فيه حسن والد زوجته على ارتباطها بحبيبها خليل، ومحاولة إقناع مصطفى بتطليقها، وذلك في أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على MBC4.

اكتشف "مصطفى" زوج "ميرنا" أنه غير عاجز جنسيًّا، في الوقت الذي وافق فيه حسن والد زوجته على ارتباطها بحبيبها خليل، ومحاولة إقناع مصطفى بتطليقها، وذلك في أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على MBC4.

جاءت هذه المفاجأة خلال الحلقة الـ27؛ بعد أن قضى زوج ميرنا وقتًا مع إحدى فتيات الليل (العاهراتمما أدى إلى شعوره بالسعادة لاستعادته رجولته مرةً أخرى، وعزا مصطفى ما حدث بينه وبين زوجته ميرنا إلى توتره الزائد ليلة الزفاف.

كانت ميرنا قد اتهمت زوجها بعجزه الجنسي، واستمرت بتذكيره بما حدث ليلة زفافها، عندما قام بجرح يدها ليظهر أمام الجميع أنه نجح في مهمته بفضّ بكارتها، وبعد هروبها منه اتهمها "مصطفى" بأنها ليست عذراء، مما جعل والد ميرنا وشقيقها زاهر يبحثان عنها لقتلها وغسل عار العائلة.

واشتعلت أحداث المسلسل إثارةً، بعد أن كشفت ميرنا لعائلتها أنها ما زالت عذراء، وذلك بعد إجراء الفحوصات اللازمة قبل تبرعها بكليتها إلى أخيها زاهر، لترد على كل الشائعات التي حامت حولها بعد هروبها من زوجها مصطفى لتلحق بحبيبها خليل.

من ناحيةٍ أخرى، التقى خليل والد ميرنا بعد عودته من سفره ليخبره برغبته في حل مشكلة ميرنا، حتى لو اضطره الأمر إلى دفع أموال كثيرة لمصطفى ليطلقها، مؤكدًا استعداده لتجنيد جميع المحامين في شركته لرفع قضية طلاقها من مصطفى.

وأبدى حسن موافقته بعد أن عرض خليل أن يدفع لمصطفى جميع أمواله مقابل طلاقها.

كان والد ميرنا قد تحدث مع صديقه أثناء وجوده في برلين عن رغبته في إتمام إجراءات طلاق ابنته ميرنا من زوجها مصطفى بعد أن اكتشف نيته السيئة والاتهامات التي وصف ابنته بها.

كما كشف عن موافقته مسبقًا على زواج ابنته من خليل، كحلٍّ لجميع المشاكل التي وقعوا بها، وفيما يشعر الجميع بالسعادة لموافقة حسن على المساعدة التي قدمها خليل، إلا أن مصطفى عاد إلى نشاطه الإجرامي مجددًا مع عصابة مدحت ليخبروه برغبتهم في قتل خليل.

كانت الابتسامة عرفت طريقها إلى خليل وحبيبته ميرنا بعد سلسلةٍ من الأزمات المتلاحقة التي مرا بها مؤخرًا، وأفرجت الشرطة عنه، بينما احتفلت ميرنا بنجاح جراحة التبرع بالكلية لصالح شقيقها زاهر.

غير أن الحدث الأسعد بالمسلسل تمثل في اقتراب الحبيبين من الزواج بعد أن تخلى والد ميرنا عن رفضه لخليل، بل إنه قرر الوقوف في وجه زوجها مصطفى ورد الأموال له مقابل طلاقها.

واتفقت عائلة ميرنا على ترك برلين، وبدء حياتهم من جديد في تركيا، حيث سافر حسن إلى ألمانيا لبيع كافة أغراضهم، بينما انتظرته العائلة في تركيا، وفي الوقت الذي شعر فيه الجميع بالسعادة، ظل فكر ميرنا مشغولاً بحبيبها خليل وهي لا تتمكن من رؤيته بعد القبض عليه.

غير أن يوسف شقيق ميرنا لاحظ شرود ذهن شقيقته، فقرر الإعداد لمفاجأة سارة لها؛ فاستأذن والدتها أن يصحبها معه في رحلةٍ قصيرة ليذهب بها إلى الجسر الذي تعاهدت عليه شقيقته ميرنا وحبيبها خليل على التمسك بحبهما.

وبمجرد وصولها فوجئت بوجود خليل في انتظارها، بعد أن أفرجت الشرطة عنه لتعيش ميرنا في أجواء رومانسية، وهي تشكر شقيقها يوسف على مفاجأته السعيدة.

وتدور أحداث المسلسل في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهةٍ أخرى، لذا يكافح بعزم متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة على لقب Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.