EN
  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2012

قال: "البورسعيدية رجالة.. وكفى إثارة للفتن" عادل إمام: لم أتعرض للضرب من "ألتراس المصري"

الفنان عادل إمام

عادل إمام استكمل تصوير مسلسله في بورسعيد.

عادل إمام يرد على الشائعات التي ترددت عن تعرضه للضرب من قبل مشجعي النادي المصري البورسعيدي ويكشف حقيقة ما جرى خلال تصوير فرقة ناجي عطالله

  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2012

قال: "البورسعيدية رجالة.. وكفى إثارة للفتن" عادل إمام: لم أتعرض للضرب من "ألتراس المصري"

(دبي - mbc.net) أكد الفنان المصري عادل إمام عدم صحة ما تردد عن تعرضه للضرب من قبل "ألتراس" النادي المصري والأهالي في مدينة بورسعيد شمال شرق مصر.

وقال الفنان الشهير بلقب "الزعيمفي تصريحات خاصة لصحيفة "الراي" الكويتية،  الثلاثاء 27 مارس/آذار الجاري: "كل مانشرته الصحف والمواقع الإخبارية في هذا الشأن غير صحيح".

وأوضح حقيقة ما جرى قائلاً: "حضرت إلى بورسعيد لتصوير المشاهد الأخيرة من مسلسل فرقة ناجي عطا الله المتوقع عرضه في رمضان".

واستطرد: "أصررت على السفر إلى المدينة رغم تصاعد الأحداث؛ لأني مؤمن بأني في بلدي؛ حيث يتوافر الأمان والحب من أهالي بورسعيد والجمهور".

وأضاف: "فوجئت بأخبار غريبة عن وقائع لم تحدث؛ فالبورسعيدية استقبلوني بكل الحب والود". وقال: "البورسعيدية رجال كما اعتدناهم". وطالب بـ"الكف عن حملات التشويه المتعمدة درءًا للفتنة".

وأنهى كلامه بقوله: "ليس معقولاً أن تتغيَّر مشاعرنا تجاه أهلنا بعد حادث؛ فبورسعيد جزء لا يمكن فصله عن مصر".

وكانت صحف مصرية قومية نشرت أن مجموعة من مشجعي نادي المصري البورسعيدي الذي أُوقف عامين من اللعب بعد مجزرة بورسعيد الشهيرة التي قُتل فيها عشرات المصريين أغلبهم من مشجعي النادي الأهلي؛ اعتدت على النجم المصري.

كما ذكرت التقارير في التفاصيل أن الفنان صدم فتاة مصرية ووالدها بسيارته وهو يحاول الفرار من اعتداء الجمهور والمشجعين عليه.