EN
  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2011

يناقش العلاقة بين المسلمين والأقباط بمصر طلعت زكريا يواجه الفتنة الطائفية بـ"حكايات حاحا"

طلعت زكريا ينتظر عرض فيلمه "الفيل في المنديل"

طلعت زكريا ينتظر عرض فيلمه "الفيل في المنديل"

وقع الفنان المصري طلعت زكريا عقد بطولة مسلسل تليفزيوني جديد بعنوان "حكايات حاحا" للمؤلف بلال فضل؛ يناقش العلاقة بين الأقباط والمسلمين في مصر.

وقع الفنان المصري طلعت زكريا عقد بطولة مسلسل تليفزيوني جديد بعنوان "حكايات حاحا" للمؤلف بلال فضل؛ يناقش العلاقة بين الأقباط والمسلمين في مصر.

وفي الوقت الذي أكد فيه أنه سيسعى عن طريق المسلسل إلى إثبات التكاتف بين المسلمين والأقباط وإحباط أي مخططات للوقيعة بينهم؛ أشار إلى أن المسلسل قد يرى النور خلال شهر رمضان القادم إذا لم تقف عقبات أمام تصويره.

وأوضح طلعت -في تصريح لـmbc.net- أن مسلسل "حكايات حاحا" الذي وقع عقده مؤخرًا؛ مستمد من شخصية "حاحا" التي حققت نجاحًا كبيرًا في الفيلم السينمائي "حاحا وتفاحةالذي شارك طلعت في بطولته الفنانة ياسمين عبد العزيز قبل ستة أعوام.

وأضاف أن شركة "ميديا لايف" للإنتاج الفني عرضت بطولة المسلسل، مشيرًا إلى أنه بعد علمه أن القصة يعكف على كتابتها في الوقت الحالي المؤلف بلال فضل؛ لم يتردد في التوقيع، وخاصةً أن بلال من المؤلفين القلائل الذين ينقلون الواقع على الشاشة بأسلوب ساخر وساخط وعميق في نفس الوقت، وتلك معادلة صعبة يصعب على الكثيرين تحقيقها.

وعن توقيت بدء تصويره، قال الفنان المصري إن بلال فضل أخبرهم أنه سينتهي قريبًا من كتابته، ومن المحتمل إذا لم تواجههم أية عقبات أن يبدأ التصوير في شهر مارس/آذار على أقصى تقدير؛ حتى يمكن عرضه على الشاشة في شهر رمضان القادم.

وقال طلعت: "أنا سعيد لأنني عن طريق هذا العمل سأتطرق إلى الوحدة الوطنية بين المسلمين والأقباط حتى نثبت للأيادي الملوثة بالدماء أننا جميعًا يد واحدة ومتكاتفون، وأن أفعالهم لم تؤثر في تلك العلاقة".

كما لفت إلى أنه سيحاول إلقاء الضوء في المسلسل على عدد كبير من القضايا الاجتماعية، مثل البطالة، وأزمة الشباب في الزواج، وما إلى ذلك من مشكلات حياتية تواجه المجتمع المصري بشكل عام.

يذكر أن طلعت زكريا ينتظر عرض فيلمه "الفيل في المنديل" قريبًا الذي يشارك في بطولته كل من ريم البارودي، ويوسف شعبان، ورامي وحيد، عن قصة من تأليف بلال فضل، وإخراج أحمد البدري.

شاهد مشهد لطلعت زكريا في فيلم "حاحا وتفاحة"