EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2010

"سورة وصورة" مستنسخ مصريا بحسب "الشروق" صحيفة جزائرية تنسب للجندي وسعد سرقة فكرة برنامج

الصحيفة قالت إن برنامجهما يحمل عنوان برنامج قديم للتلفزيون الجزائري

الصحيفة قالت إن برنامجهما يحمل عنوان برنامج قديم للتلفزيون الجزائري

نسبت صحيفة "الشروق الجزائرية" إلى كلّ من الداعية الإسلامي خالد الجندي والإعلامي المصري محمود سعد، قيامهما بالسطو على فكرة برنامج قديم للتلفزيون الجزائري، وإعادة تقديمه على التلفزيون المصري خلال شهر رمضان المقبل، وذلك تحت اسم "سورة وصورة".

  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2010

"سورة وصورة" مستنسخ مصريا بحسب "الشروق" صحيفة جزائرية تنسب للجندي وسعد سرقة فكرة برنامج

نسبت صحيفة "الشروق الجزائرية" إلى كلّ من الداعية الإسلامي خالد الجندي والإعلامي المصري محمود سعد، قيامهما بالسطو على فكرة برنامج قديم للتلفزيون الجزائري، وإعادة تقديمه على التلفزيون المصري خلال شهر رمضان المقبل، وذلك تحت اسم "سورة وصورة".

وقالت الصحيفة -في عددها الصادر الأحد الـ 8 من أغسطس/آب الجاري- إن "سعد" يستعد لتقديم برنامج ديني ضخم على شاشة الفضائية المصرية، بمشاركة الداعية الشهير خالد الجندي، لكن الصحيفة قالت إن المثير للاستغراب والتساؤلات في مشروع محمود سعد الجديد، هو أنه يحمل عنوان برنامج قديم للتلفزيون الجزائري، بل ويتشارك معه في التصور والمضمون.

وأوضحت "الشروق" أن برنامج سعد "سورة وصورة" القائم على دراسة آيات القرآن الكريم، وفقا لصور ورسومات تشكيلية، هي ذات الفكرة،‭ ‬التي‭ ‬سبق‭ ‬للتلفزيون‭ ‬الجزائري،‭ ‬تقديمها‭ ‬في‭ ‬رمضان،‭ ‬عامي‭ ‬1996،‭ ‬و1997،‭ ‬بنفس‭ ‬الاسم‭ ‬والروح‭ ‬والمضمون.

وتساءلت الصحيفة قائلة: "أي رابط بين البرنامجين؟ ذلك هو السؤال المطروح في الوقت الحالي، خصوصا أن الحملة الإعلامية الضخمة التي تسبق برنامج محمود سعد، لم تشر إلى تفاصيل مضمونه أو أركانه".

وأكدت "الشروق" أن فقرات البرنامج التي تم الاكتفاء بالإعلان عنها حتى الوقت الحالي، تجعله مكررا عن برنامج "سور وصور" الذي قدمته محطة تلفزيون وهران، عامي 96 و97؛ حيث كان برنامج "سور وصور" ذائع الصيت في ذلك الوقت، ولقي ترحيبا جماهيريّا ونخبويّا مذهلا.

وكانت فكرة البرنامج آنذاك تقوم على تقديم صورة أو رسم تشكيلي، لشرحه من طرف مجموعة من الأساتذة، بعد توجيه السؤال للناس عن الرابط الموجود‭ ‬بين‭ ‬الرسم‭ ‬وإحدى‭ ‬آيات‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭.‬

وقال المخرج الجزائري محمد قدور إبراهيم -الذي كان ضمن الطاقم الفني للبرنامج في تلك الفترة-: "كيف يكرر المصريون العمل دون الإشارة لجذوره الجزائرية، وهل يعقل أن واحدا من فريق إعداد برنامج محمود سعد قد استولى على فكرة البرنامج الجزائري القديم دون أن يذكر المرجع؟!

وأضاف قدور أن برنامج "سور وصور" لقي خلال فترة بثه ترحيبا عربيّا واسعا، من جانب عديد من المشاهدين عبر البيوت العربية، ووصل صداه إلى أمير عربي شهير في إحدى دول الخليج، وقد أعلن -في جلسة سرية مع مسؤولين جزائريين كبار- إعجابه بالبرنامج.

وبرنامج "سور وصور" بنسخته الجزائرية، كان يقدمه الإعلامي محمد عالم، الذي يشغل حاليا منصب مدير إذاعة عين تموشنت، وشارك في إعداده وتقديمه، نخبة من الأساتذة المعروفين، في مقدمتهم، الدكتور عمار يزلي، والدكتور المخزومي.

أما برنامج "سورة وصورة" الذي سيقدمه سعد بصحبة الشيخ خالد الجندي، فهو عبارة عن برنامج مسابقات، يقدم جوائز عبارة عن رحلات حج وعمرة ومبالغ مالية كبيرة.

وتشهد كل حلقة طرح سؤال متعلق بموضوعها، إذ يقدم خالد الجندي معلومة دينية كل يوم، يطرح بعدها سؤال الحلقة، بينما تكون الإجابة من المعلومة التي طرحها الجندي في الحلقة.