EN
  • تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2010

المسلمون اعتبروها جزءا من حملة ضدهم صباح الخير يا عرب: BBC تتهم مدارس إسلامية في بريطانيا بكراهية المسيحيين واليهود

اتهامات بالتطرف والكراهية تلاحق المدارس الإسلامية البريطانية

اتهامات بالتطرف والكراهية تلاحق المدارس الإسلامية البريطانية

اتهم تقرير لقناة "BBC" البريطانية -ضمن برنامجها الأسبوعي بانوراما "Panorama"- المدارس الإسلامية في بريطانيا ومناهجها التعليمية بأنها تعلم الطلاب المسلمين كراهية اليهود والمسيحيين، وأن المناهج التعليمية المعتمدة بها تتعارض مع النهج البريطاني المعتمد في المدارس الأخرى.

  • تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2010

المسلمون اعتبروها جزءا من حملة ضدهم صباح الخير يا عرب: BBC تتهم مدارس إسلامية في بريطانيا بكراهية المسيحيين واليهود

اتهم تقرير لقناة "BBC" البريطانية -ضمن برنامجها الأسبوعي بانوراما "Panorama"- المدارس الإسلامية في بريطانيا ومناهجها التعليمية بأنها تعلم الطلاب المسلمين كراهية اليهود والمسيحيين، وأن المناهج التعليمية المعتمدة بها تتعارض مع النهج البريطاني المعتمد في المدارس الأخرى.

وقال حسن زيتوني مراسل MBC -الثلاثاء 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2010-: إن التقرير الذي عرضته قناة BBC، تطرق إلى المنهج التعليمي السعودي باعتباره المنهج المتبع في هذه المدارس الإسلامية الخاصة.

والمشرفون على هذه المدارس الإسلامية البريطانية يعتقدون أن هذا البرنامج التلفزيوني جزء من حملة تسعى إلى تشويه المؤسسات التعليمية الإسلامية في بريطانيا، تحت غطاء الدفاع عن الاندماج في المجتمع البريطاني، بحسب ما ذكره مراسل MBC.

وقال أحد المسؤولين عن هذه المدارس: بالطبع يوجد مناهج منوعة ومختلفة، ولا يجمع هذه المدارس نظام واحد، ووجود بعض الكتب الإسلامية في هذه المدارس أمر متوقع؛ لأنها افتتحت من أجل تدريس المناهج العربية والإسلامية.

ونفى أن يكون في هذه المناهج ما يدعو إلى الكراهية وعداء الآخرين، كما يزعم الإعلام الغربي، قائلا: إن الإسلام يحمل رسالة عالمية جاءت رحمة للعالمين.

وفي زيارة إلى إحدى هذه المدارس لمراسل MBC، قالت إحدى المعلمات: إنها تفضل المدارس الدينية لأنها تعلم الأطفال الدين على أصوله الشرعية، كما شددت معلمة أخرى على أهمية تعلم الأطفال القواعد الدينية منذ صغرهم.

من جانبه اعتبر د. ماجد عبيد الحربي -المدير العام للمدارس السعودية في الخارج- أن الهجوم على المدارس السعودية لا ينفصل عن الحملات المعادية للدين الإسلامي، موضحا أن المملكة تتميز بمواقف ثابتة وواضحة وصريحة تجاه كثير من القضايا العربية والإسلامية، مشيرا في هذا الصدد إلى أن المناهج الغربية تصف العرب والمسلمين بأنهم الأكثر ثراء، ويشكلون خطرا على الغرب ويثيرون الحروب في العالم، إضافة إلى الاستهزاء باللباس العربي الذي يظهر بصورة مضحكة في الكاريكاتير.

وقال الحربي: "الغرب يصور إسرائيل على أنها البلد الوحيد في الشرق الأوسط الذي يتمتع بديمقراطية، في حين أن المذابح والمجازر اليومية التي تحدث تجاه الفلسطينيين واضحة تماما".

وأكد وجود نظم تحكم المدارس السعودية، تتمثل في تطبيقها لمناهج وزارة التربية والتعليم في المملكة، مع بعض الإضافات الضرورية والمهمة لطلاب الخارج؛ مثل اللغة وثقافة البلد الذي يتواجدون به.

وأشار إلى أن كثيرا من أولياء الأمور يلحقون أبناءهم بالمدارس السعودية بالخارج، وهم مطمئنون للجو التربوي والمناهج الدراسية التي تقدم برامج وجهودا تربوية تحاول أن تعد مواطنا صالحا لبناء أمته ومجتمعه.

وشدد على أن المناهج بالمدارس السعودية في الخارج بعيدة عن كل الأطر الأيدلوجية والسياسية، لافتا إلى أن هذه المدارس لديها مساحة واسعة لقبول أبناء كثير من الجاليات العربية والإسلامية.

وكشف الحربي عن أن أكثر من 8 آلاف طالب يتلقون تعليمهم في 20 مدرسة سعودية وأكاديمية موزعة حول العالم، ويتوزعون على 52 جنسية عالمية باختلاف مذاهبهم؛ ما اعتبره دليلا على ثقة أولياء الأمور في المناهج التربوية المقدمة في هذه المدارس.

ولفت إلى أن جميع المعلمين الوافدين إلى العمل في هذه المدارس بالخارج يحصلون على تدريب يتعلق بكيفية التعايش مع الثقافات الأخرى الجديدة.