EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2010

مخاوف من تكرار سيناريو الشورى بالعزوف عن التصويت صباح الخير يا عرب: شكاوى من أخطاء إدارية تعوق مراقبة انتخابات مجلس الشعب المصري

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين المصريين منذ صباح اليوم؛ لاختيار ممثليهم في مجلس الشعب، وسط أجواء متوترة بين نظام الرئيس حسني مبارك ومعارضيه من الإسلاميين.

  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2010

مخاوف من تكرار سيناريو الشورى بالعزوف عن التصويت صباح الخير يا عرب: شكاوى من أخطاء إدارية تعوق مراقبة انتخابات مجلس الشعب المصري

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين المصريين منذ صباح اليوم؛ لاختيار ممثليهم في مجلس الشعب، وسط أجواء متوترة بين نظام الرئيس حسني مبارك ومعارضيه من الإسلاميين.

ومن أمام لجنة المدرسة الخديوية الثانوية، أكدت نهاد أبو القمصان -رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة ومراقبة من المجتمع المدني على الانتخابات- أن المراقبين على لجان الانتخابات يواجهون معوقات كثيرة، بدءا من إجراءات الحصول على التصاريح التي تم استلامها بنسب متواضعة.

وكشفت نهاد -في حوارها مع محمد ترك مراسل MBC، لبرنامج "صباح الخير يا عرب" الأحد 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2010- أن المراقبين لم يتمكنوا من دخول بعض اللجان، على رغم حصولهم على التصاريح الصادرة من اللجنة العليا للانتخابات، بسبب التشكيك في التوقيع أو ادعاء أنه غير مختوم ومزور، لافتة إلى أن بعضهم استطاع دخول اللجان على أنهم ناخبون عاديون.

وأشارت إلى أن المراقبين لا يستطيعون دخول اللجان إلا بإذن من رئيس اللجنة، الذي لا يسمح لهم بالدخول بعد التشكيك في التصاريح التي يحملونها، إلا أن بعض المراقبين تمكنوا من متابعة العملية الانتخابية داخل اللجان في الفترة التي يقومون فيها بالبحث عن أسمائهم كناخبين.

وقالت: تسلمنا تصاريح القاهرة منذ 3 أيام، بينما جاءت بقية المحافظات أمس، فلم يتمكن المراقبون من التوجه إلى هذه اللجان؛ التي تقع على مسافات بعيدة.

واعتبرت أن منع المراقبين من دخول اللجان وسيلة لإعاقة ممثلي المجتمع المدني والمؤسسات الأهلية في مصر.

وذكرت أن الإقبال ضعيف للغاية، وبدأ حشد أعداد من النساء في أغلب اللجان والدوائر في المحافظات، معربة عن خشيتها من انعكاس أجواء انتخابات الشورى على انتخابات مجلس الشعب، بما يعني عزوف الناخبين عن المشاركة.

واتجهت الحاجة عطيات -89 عاما- لتدلي بصوتها في الانتخابات، وهي تفعل ذلك منذ أكثر من 40 عاما، متمنية التوفيق للدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب ومرشح الحزب الوطني عن دائرة السيدة زينب.

ويبلغ عدد نواب المجلس 518 نائبا، وذلك بعد إضافة 64 مقعدا مخصصا للمرأة؛ بهدف تحسين مستوى تمثيل النساء.