EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2009

كشفت عن مشروع فيلم مع فنان كوميدي صابرين الحجاب أبعدني عن السينما.. وتكريم الكنيسة أسعدني

صابرين تعترف أن أدوار المحجبات في السينما محدودة

صابرين تعترف أن أدوار المحجبات في السينما محدودة

أكدت الفنانة المصرية صابرين أن ارتداءها الحجاب وراء ابتعادها عن السينما في الفترة الأخيرة، معتبرة أن تكريمها من جانب الكنيسة المصرية وسام على صدرها، ودليل على التسامح الديني في مصر.

أكدت الفنانة المصرية صابرين أن ارتداءها الحجاب وراء ابتعادها عن السينما في الفترة الأخيرة، معتبرة أن تكريمها من جانب الكنيسة المصرية وسام على صدرها، ودليل على التسامح الديني في مصر.

وقالت صابرين في مقابلة مع برنامج "الحياة والناس" على قناة الحياة الفضائية الثلاثاء 15 ديسمبر/كانون الأول: "ارتدائي الحجابَ قلل من فرص قيامي بأدوار في السينما، خاصة وأن بعض المخرجين لا يفضلون المحجبات، فضلا عن أن الأدوار التي تناسبني باتت محصورة".

وأوضحت أنها تحدثت مع الكثير من زملائها في الوسط، واتفقت معهم على أعمال سينمائية؛ إلا أنها لم تتم، كاشفة عن أنها تحضر حاليا لفيلم سينمائي مع فنان كوميدي مشهور، لكنها رفضت الإفصاح عن اسمه، واعتبرت الفيلم مفاجأة.

وأعربت الفنانة المصرية المحجبة عن تقديرها وسعادتها الكبيرة بتكريم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، متمثلة في مطرانية شبرا الخيمة لها، رغم كونها فتاة مسلمة محجبة، معتبرة أن هذا الأمر أكبر دليل على التسامح الديني في مصر.

وشددت على أن هذا التكريم يمثل لها الكثير في حياتها، وأنه ترك فيها انطباعا عظيما، مشيرة إلى أنها شعرت خلاله بلحظات رهيبة لا تستطيع وصفها على الإطلاق.

وأشارت صابرين إلى أنها تحضر حاليا لمسلسل مع الفنان يحيى الفخراني اسمه "آخر ملوك الصعيدمعتبرة أنه من الأعمال الجيدة، خاصة وأنه يجمعها بفنانين كبار في مقدمتهم الفخراني، بعد تعاونها معه منذ فترة في تقديم فوازير رمضان.

وأوضحت أنها تقوم في المسلسل بدور فتاة صعيدية، وهي الشخصية التي تمنت كثيرا تقديمها، مشيرة إلى أن اللغة الصعيدية قريبة جدا من سجيتها، خاصة وأن والدتها صعيدية في الأصل من المنيا.

وكشفت الفنانة المصرية عن أنها اعتذرت عن تقديم مسلسل "العنيدة" لأنها لا تريد العمل في مسلسلين في وقت واحد، لافتة إلى أن شركة الإنتاج تقبلت اعتذاري بشكل ودي، ولم تحدث أي أزمات.

ولفتت إلى أن مشروع فيلم "الملك محمد علي" الذي يشاركها فيه الفنان يحيى الفخراني أيضا تم تحويله إلى مسلسل، معتبرة أن قصته ثرية، وتحكي فترة مهمة في تاريخ مصر، ويجب أن تستفيد منها الأجيال الحالية.

وأعلنت صابرين عن أنها تُجهز أيضا لمسرحية "خالتي صفية والديروأنه سوف يتم عرضها على مسرح ميامي، مشيرة إلى أن القصة رائعة، وتم تقديمها من قبل كمسلسل، وأنها تُظهر بصورة جميلة التوحدَ الديني بين الإسلام والمسيحية.

وأعربت الفنانة المصرية عن أملها في نجاح هذه التجربة المسرحية، وأن تحقق الانتشار اللازم، خاصة وأنها تضم نجوما كبارا.

وعن ابتعادها عن الساحة بعد مسلسل "أم كلثومأكدت صابرين أن النجاح الذي حققه المسلسل كان غير متوقع، وأنها بهرت بالصدى الكبير الذي حققه المسلسل، والنجاح الذي حظي به في مختلف الدول العربية، وليس في مصر فقط.

وذكرت أن بعد هذا النجاح الكبير كان يجب أن تختفي مؤقتا عن المشاهد لتجهز نفسها من جديد حتى تعود بأدوار قوية، معتبرة أن تجربة "أم كلثوم" كانت من أصعب الأعمال التي قدمتها في حياتها.