EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2009

قالت إنه مجرد زميل دراسة شهيرة "لحظة وداع" تكتفي بصداقة مهند.. وتغزو تركيا بإليسا

بطلة مسلسل "لحظة وداع" تنفي علاقة حب بمهند

بطلة مسلسل "لحظة وداع" تنفي علاقة حب بمهند

نفت الممثلة التركية "أيدن كايا Aydan Kaya" التي أدت دور "شهيرة" بالمسلسل التركي "لحظة وداع" الذي عرض على قناة mbc4 ما تردد عن وجود علاقة غرامية تجمعها بالنجم التركي "كيفانج تاتليتوغ" الذي اشتهر بمهند، مشيرة إلى أنهما مجرد أصدقاء منذ سنوات الدراسة، حيث جمعتهما مدرسة واحدة.

نفت الممثلة التركية "أيدن كايا Aydan Kaya" التي أدت دور "شهيرة" بالمسلسل التركي "لحظة وداع" الذي عرض على قناة mbc4 ما تردد عن وجود علاقة غرامية تجمعها بالنجم التركي "كيفانج تاتليتوغ" الذي اشتهر بمهند، مشيرة إلى أنهما مجرد أصدقاء منذ سنوات الدراسة، حيث جمعتهما مدرسة واحدة.

يأتي ذلك في الوقت الذي كشفت فيه الممثلة التركية عن أنها عاشقة لأغنيات إليسا، مشيرة إلى أنها حصلت على حقوق أغنية "لو تعرفوه" لتقديمها باللغة التركية، كما قامت خلال الفقرة بأداء هذه الأغنية باللهجة التركية.

وقالت أيدن في تصريحات لبرنامج "كلام نواعم" على قناة mbc الأحد الأول من مارس/آذار الجاري: إن هناك علاقة زمالة وصداقة فقط تجمعني بمهند منذ أيام الدراسة، وما زلت ألتقيه بشكل دائم حتى الآن، كما أن هناك إنتاجا دراميا مشتركا مع خالتها يشارك فيه مهند، ولذا فأنا على اتصال دائم به.

وأضافت أن سر اندفاع المشاهد العربي وانجذابه التلقائي نحو مسلسل "لحظة وداع" هو شعور العرب بالقصة الرومانسية للمسلسل، والقضية التي تم طرحها؛ حيث وجد المشاهد العربي صورة لنفسه في هذا المسلسل، معربة عن سعادتها بانجذاب الجمهور العربي إلى أغنية المقدمة بالمسلسل التي قدمتها بصوتها، فالمشاهد العربي انجذب إلى الأغنية رغم عدم فهم كلماتها، وهو ما يعني حب وتقدير الجمهور العربي لها.

وأوضحت "أيدن" أنها شاركت بثلاثة مسلسلات تركية منها "لحظة وداعلأن مهنتها الأساسية الغناء، وقالت إنها درست التمثيل في مرحلة التعليم الجامعي، كما ألقت الضوء على أغنية المقدمة لمسلسل "لحظة وداع".

ومن جهة أخرى أكدت أيدن أن والدتها لعبت دورا هاما في تشجيعها على الانتهاء من دراستها الجامعية، وتشجيعها للتفوق دائما، لذلك وجهت إليها الشكر والتقدير لوقوفها بجانبها طوال الوقت.

بدوره أكد الممثل التركي "جوكهان تيبي Gokhan Tepe" الذي قام بدور "إياد" أن الشخصية التي جسدها بالمسلسل كانت تعاني الكثير من المشاكل والعقد، وهي متقلبة بين العصبية والحزن، لكن المخرج ساعدني في إبراز هذه الشخصية، رغم أنني في حياتي العادية لا أبكي بهذا القدر كما شاهدني الجمهور بالمسلسل.

وردا على سؤال عما إذا كانت قصة المسلسل تعكس تقاليد المجتمع التركي، قال "جوكهان": في الحقيقة فإن قصة المسلسل كانت تحتم وجود بعض الأشياء التي ربما تكون غير مناسبة لتقاليد المجتمع، مشيرا إلى أن مسألة زواجه من المحامية "تولاي" كان بغرض أن يكون أبا شرعيا للولد، وهذا ما تقبله الجمهور التركي.

وأشار الممثل التركي إلى أن عام 2006 شهد بدايته في مجال التمثيل، إلى أن قدم دور "إياد" بمسلسل "لحظة وداع" الذي بدأ تصويره عام 2007 وانتهى عام 2008، مؤكدا أن مجال احترافه في الأساس هو الغناء؛ حيث يعشق الميكروفون والحفلات، وكان أول ظهور له على المسرح وهو ابن 14 عاما.

ويصنف مسلسل "لحظة وداع" ضمن فئة الدراما الاجتماعية؛ حيث يبتعد عن الجانب الرومانسي، ويركز على رصد التطورات النفسية والمأساوية لبطلته "ليلى" التي تجسد طوال حلقات المسلسل الصراع بين الحياة والموت.

وتبدأ الحبكة الدرامية للمسلسل من معرفة "ليلى" نبأ إصابتها بورم خبيث في المخ، وأنها بلغت مرحلة متدهورة من المرض؛ حيث أكد الأطباء أنه لم يتبقَّ لها سوى أشهر قليلة لتعيشها مع زوجها وابنتيها.

وتقرر ليلى إخفاء حقيقة مرضها عن زوجها وطفلتيها، كي لا تؤذي مشاعرهم، وتسعى إلى البحث عن زوجةٍ أخرى لزوجها كأم بديلة تستطيع أن تتحمل مسؤولية طفلتيها، وتحافظ عليهما عقب وفاتها.

وتنتهي علاقة ليلى ورجاء بالطلاق، في حين يتزوج رجاء بالمربية التي اختارتها ليلى لرعاية طفلتيها، لكن الأحداث تعود إلى السخونة مرة أخرى عقب شفاء ليلى من مرضها، ورغبتها في العودة إلى زوجها وعائلتها، وهو الأمر الذي يرفضه رجاء لأنه يجهل سبب ما جرى، ويعتقد أنها تركته لأجل رجل آخر.