EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2009

زينب أفشت سر الأرقام بالصندوق شكوك حول "حمل" ميرنا.. وخليل يكتشف "أبوة" مدحت

ميرنا ما زالت تتلقى العلاج بعد جريمة اغتصابها

ميرنا ما زالت تتلقى العلاج بعد جريمة اغتصابها

اكتشف خليل أنه ابن مدحت، وحاول حمايته من رصاصات سميح الذي انقلب عليه؛ إلا أنه لم يتمكن من ذلك، حيث أصيب مدحت بطلق ناري، فيما ثارت شكوك حول احتمال "حمل" ميرنا من مصطفى عقب اغتصابه لها، وذلك ضمن أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على MBC4.

اكتشف خليل أنه ابن مدحت، وحاول حمايته من رصاصات سميح الذي انقلب عليه؛ إلا أنه لم يتمكن من ذلك، حيث أصيب مدحت بطلق ناري، فيما ثارت شكوك حول احتمال "حمل" ميرنا من مصطفى عقب اغتصابه لها، وذلك ضمن أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على MBC4.

يأتي ذلك في الوقت الذي قررت فيه ميرنا الاعتناء بشيماء ابنة زوجها السابق مصطفى الذي اغتصبها بمساعدة زوجته أمينة التي شاركت في التخطيط لجريمته التي تعرضت لها.

وخلال أحداث الحلقة الـ56 من المسلسل، يتصل سميح بمدحت للاستعانة به في بعض الأعمال، لكن مدحت يخبره أنه لا يتمكن من مقابلته لأنه مهتم بأمر خليل حاليا، مما يغضب سميح، ويقرر معاداة مدحت.

على جانب آخر، تقنع ميرنا خليل بأن تقوم بزيارة أمينة في المستشفى لتعرف منها سبب ما قامت به من إيذائها ومساعدتها لمصطفى على اغتصابها، فيما يرى مصطفى الإعلان الذي نشره سميح في الجرائد.

وتذهب ميرنا مع شيماء وخليل إلى المستشفى وتعتذر أمينة لميرنا على ما قامت به، فتسألها ميرنا عن سبب مساعدتها لمصطفى، فتخبرها أن يأسها هو ما دفعها لذلك دون أن تعلم أن آخر تصرفها هو الدمار، وتطلب أمينة من ميرنا أن تعتني بابنتها شيماء، وتبكي شيماء أثناء رحيل والدتها برفقة الشرطة، فيمسك بها خليل وميرنا، وهي تحاول اللحاق بوالدتها.

ويغافل مصطفى أحد العمال ويأخذ هاتفه ليتصل بسميح ويتهمه بالاحتيال وأنه يرغب في إيقاعه بالفخ، لكن سميح يخبره أنه يحتاج إليه ويمهله فترةً للتفكير، بينما يعلم خليل من السكرتيرة أن مدحت كتب جميع حصصه بالشركة لزينب، فيذهب إلى غرفته ويستمع لحديث مدحت مع سميح وهو يحدد موعدا لمقابلة الأخير.

ويدخل خليل على مدحت فيطلب منه أن يعطيه السلاح الذي بحوزته خوفا من أن يرتكب خليل جريمة قتل، ويعده أنه سيحل المشكلة، لكن خليل يطلب منه عدم التدخل، ويخرج خليل من الغرفة ليطلب من السكرتيرة أن تعطيه مفاتيح سيارتها ليتمكن من مراقبة مدحت من بعيد واللحاق بالموعد المجهول.

يتحدث مدحت مع سميح الذي اتهمه بخداعه، ويقف خليل من بعيد ليستمع إلى حديثه، وعندما يرى سميح يتذكر أنه من حاول قتله في الماضي، وعندما يخرج سميح مسدسه ليقتل مدحت وهو يسأله عن سبب حمايته لخليل فيخبره بأن خليل ابنه، فيحاول الأخير التدخل لحمايته لكن رصاصة سميح تصيب مدحت بجرح بالغ.

ويشتبك خليل مع سميح ليقع الأخير من فوق المبنى، ويقوم خليل بنقل مدحت إلى المستشفى لإجراء جراحة عاجلة له، ويقف خليل في المستشفى مرتبكا. وبعد أن يفيق من ذهوله، يتصل خليل بزينب ويطلب منها مقابلتها بشأن زيارتها للبوسنة، ويجلس معها ليطلب منها إخباره بالمعلومات التي تملكها، فتؤكد له أنه ابن مدحت.

فيما تتحدث ليلى مع ميرنا وهي تسألها إذا كانت حملت من مصطفى بعد اغتصابها فتبكي ميرنا بشدة، وتعتذر لها ليلى عن سؤالها، وتحاول جدة ميرنا مساعدتها حتى لا تبكي، وتخبر سهيلة ليلى أن ميرنا تعالج من اغتصابها.

تدور أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة، والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهة أخرى، لذا يكافح بعزم متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة لقبَ Miss Elite في تركيا دور "ميرنا" التي تجمعها بـ"خليل" قصة حب محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.