EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2010

طرحوا النجم السوري مكسيم خليل بديلا له شائعة تجاهل مهند لفتاة عربية تهز شعبيته على الإنترنت

إحدى الصور التي يتم تبادلها على الإنترنت للواقعة.

إحدى الصور التي يتم تبادلها على الإنترنت للواقعة.

تثير صور يتبادلها شباب عربي للنجم التركي كيفانج تاتليتوج (مهند) في أثناء إقامته مؤخرا في فندق قصر الإمارات بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، جدلا إلكترونيا بسبب قصة يتم تداولها مع الصور، التي تتهم مهند بتجاهل فتاة عربية اقتربت منه للحديث معه.

  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2010

طرحوا النجم السوري مكسيم خليل بديلا له شائعة تجاهل مهند لفتاة عربية تهز شعبيته على الإنترنت

تثير صور يتبادلها شباب عربي للنجم التركي كيفانج تاتليتوج (مهند) في أثناء إقامته مؤخرا في فندق قصر الإمارات بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، جدلا إلكترونيا بسبب قصة يتم تداولها مع الصور، التي تتهم مهند بتجاهل فتاة عربية اقتربت منه للحديث معه.

وعلى الرغم من أن الصور لا تقدم أي دليل على وجود معجبة قام مهند بتجاهلها بل تظهره في أثناء المغادرة وفي أثناء ركوبه السيارة إلا أن مواقع عدة تتناقل نفس القصة بحذافيرها، واستخدمها بعضهم ليطرح شعبية مهند للاستفتاء ويرشح النجم السوري مكسيم خليل رمزا للجمال بدلا منه.

وتقول القصة التي تتبادلها المنتديات إن الفتاة اقتربت من مهند، وسألته بالإنجليزية، وهي في قمة السعادة "أنت مهند الممثل التركي؟ غير أنه أعرض عنها ولم يعرها أي اهتمام، فاقتربت منه ثانية، وقالت له: مهند؟ فتعامل معها بجفاء وتعال، وأومأ برأسه، ثم أدار لها ظهره".

وقالت "ملكة الزفة" عضوة منتدى "فرح" "أنا بصراحة ما أحبه كتير.. الجمال العربي عندي أحسن منه".

واتفقت معها العضوة "دموع خاشعة" التي بدت أكثر غضبا، وعبرت عن ذلك بقولها "وهو مين عشان يتصرف كذا، بس في نفس الوقت ما أحد يلومه البنت غلطانة، هي اللي قللت من نفسها".

أما شباب منتدى "روايتي" فقد اتخذ موقف المدافع عن مهند، وذهب معظمهم إلى تحليل الصور المرفقة مع الموضوع، وأوضحوا أنها لا تبين أنه تجاهلها.

وقالت نيفين صقر "ما شفنا البنت في الصور وقفت مع مهند، مرت من جنبو لا أقل ولا أكثر.. لو وقفت معو ولف وجهه هون بنكون شكينا.. وقلنا يمكن الخبر صحيح".

لفتت الصور -أيضا- إلى انتباه بعض المدافعين عن "مهند" على منتدى موقع "دنيا الوطنودافعوا من خلال تحليلهم لها عنه، واتهموا منتقديه بالغيرة.

وقالت فتاة أطلقت على نفسها اسم "مستغربة" "والله الصور ما توحي بشيءووافقتها "آرال" التي أضافت "والله واضح أن الجميع غيران منو".

وعبرت عن ذلك بوضوح السورية "لولو" التي قالت "احكو على مهند ما بدكم.. أصلا كل الشباب بيكرهوه.. بس كل البنات بتحبو".

غير أن هذه التعليقات المؤيدة التي ركزت على فكرة الصور التي لا توحي بشيء مما جاء في مضمون الخبر، كانت أقل بكثير من كم هائل من تعليقات سلبية تفاعلت مع مضمون الخبر.

ومن بينها أكثر من تعليق يطرح الجمال العربي بديلا لمهند، وطرح "سامر" اسم الفنان السوري مكسيم خليل نموذجا.

وذهبت أغلب التعليقات لصالح "مكسيمالذي اعتبره زائر نموذجا للجمال الرجولي، وقال "مكسيم شكله حلو ورجولي، أما مهند أحسه ناعم وناقصله صباع روج وقلم كحل".

ودافعت قلة عن مهند واتهموا واضع الفيديو بالتحيز لصالح مكسيم واختيار صور لا تعبر عن مهند أفضل تعبير، في حين إنه اختار أفضل صور لمكسيم.

" target="_blank">شاهد فيديو مقارنة مصورة بين النجمين التركي والسوري على ناسmbc

شاهد صور مهند و الفتاة الإماراتية أمام قصر الإمارات في أبو ظبى